• الخميس 13 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:12 ص
بحث متقدم
وثيقة أمريكية تكشف..

علاقة «عبدالناصر» باغتيال كيندى

آخر الأخبار

عبدالناصر وكيندى
عبدالناصر وكيندى

كشفت وثائق سرية متعلقة باغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جون كيندى، عن علاقة الرئيس المصرى الراحل جمال عبدالناصر بالحادث، بعد أن تبادل الاثنان فى الفترة الأخيرة ما قبل الاغتيال رسائل حول القضية الفلسطينية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمر بكشف النقاب عن 2800 وثيقة سرية متعلقة باغتيال الرئيس الأسبق جون كينيدي قبل خمسة عقود، فيما تم تأجيل إصدار عن 300 وثيقة من الوثائق الأخرى الأكثر حساسية لمدة ستة شهور.

كشفت وثيقة عن زيارة جاك روبي، قاتل المتهم الرئيسي في الاغتيال لي هارفي أوزوالد، لإسرائيل، والتى أوضحت أن الأخير زار برفقة زوجته إسرائيل ما بين 17 مايو و7 يونيو من عام 1962، لتكون هذه الوثيقة معزِّزة للشكوك التي دارت حول تل أبيب وعلاقتها بالاغتيال، بعد الكشف عن تبادل كينيدي رسائل مع الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر تتعلق بالقضية الفلسطينية، وقيل إن كينيدي وعبد الناصر اتفقا على حلٍّ للقضية الفلسطينية، يتم تطبيقه بإشرافهما.

وأوضحت وثيقة أخرى عن تلقي صحيفة "كمبردج" البريطانية اتصالًا هاتفيًا من شخص مجهول قبل حادثة اغتيال كينيدي بـ25 دقيقة في 22 نوفمبر 1963، إذ تلقى كبير الصحفيين البريطانيين في الصحيفة اتصالًا هاتفيًا في مكتبه من شخص غريب، قال: "اتصل بالسفارة الأميركية في لندن لبعض الأخبار الكبيرة"، وأنهى الاتصال بذلك. وبعد اغتيال كيندي أبلغت الصحيفة الشرطة البريطانية بما حدث.

وجاء فى الوثائق أن أجهزة الاستخبارات السوفياتية (كي جي بي) كانت على تواصل مع لي هارفي أزوالد قبل حادث الاغتيال بشهرين، وأن أزوالد قام بزيارة مكسيكو سيتي لمدة ستة أيام قبل الاغتيال للحصول على تأشيرة سفر من السفارة الكوبية وسفارة الاتحاد السوفياتي، كما تنقل وثيقة عن أحد عملاء الاستخبارات عن وكالة التجسس السوفياتية "كي جي بي" أن لديها أدلة على تورط الرئيس ليندون جونسون في اغتيال كينيدي.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • ظهر

    11:54 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى