• الإثنين 15 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر08:10 م
بحث متقدم
تقرير بريطاني:

في قضية "القدس".. "الطيب" أحرج النظام

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

ذكر موقع "ذا نيو عرب" البريطاني، أن شيخ الأزهر، الأمام أحمد الطيب، أحرج النظام المصري بعد أن جهر بموقفه تجاه قرار "ترامب" الذي اعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشيرًا إلي أن مصادر مقربة من النظام أكدت أن موقف "الطيب" لم يأتِ بالتنسيق مع الحكومة.

وتابعت المصادر: أن إلغاء "الطيب" اجتماعه مع "بنس"؛ وضع الرئيس السيسي في وضع حرج، حيث إن الأخير تأخر في اتخاذ موقف قوي في هذا الشأن، لضمان العلاقات الجيدة مع الولايات المتحدة، فمن المقرر أن يلتقي بـ"بنس" لمناقشة القضية.

قررت نخبة رجال الدين المسلمين في مصر "من جانب واحد"، إدانة قرار الرئيس دونالد ترامب، الأربعاء الماضي باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقد تسبب تعنيف الأمام الأكبر، أحمد الطيب، لنائب "ترامب" مايك بنس، وإلغائه للاجتماع المقرر بينهما في "إحراج" النظام المصري، الذي اتخذ موقفًا أقل وطأة وحدة تجاه القضية. 

وكان "الطيب" - وكذلك كبار رجال الدين المسيحي - قد ألغوا الاجتماعات المقررة مع "بنس" في وقت لاحق من هذا الشهر؛ احتجاجًا على قرار القدس.

كما أصدر الإمام الأكبر للأزهر تصريحًا ناريًا اتهم  فيه ترامب بـ"التحريض على  إشعال الكراهية في قلوب المسلمين" ودعا إلى انتفاضة فلسطينية جديدة، وقالت مصادر مقربة من الإمام الكبير لـ"ذا نيو أرب" يوم الأحد إن تصريحاته "تمت من جانب واحد دون تنسيق مع أجهزة الدولة".

وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إن "الطيب أخذ في اعتباره في القرار حجم ومدى مسئولياته كرئيس للأزهر، ويتوقع أن يتخذ العالم الإسلامي كله موقفًا مماثلًا"، مضيفًا أن "الطيب يدرك تمامًا أن قراره سيغضب النظام، لكن بعد أن فشلت السلطات في اتخاذ موقف صعب اختار أن ينأى بنفسه عن المفاهيم السياسية معتبرًا قضية القدس هي قضية عقائدية".

وسيجتمع الرئيس المصري مع "بنس" خلال زيارته القادمة بالرغم من ازدراء السلطة الفلسطينية له، بينما سيجتمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع السيسي في القاهرة يوم الاثنين لبحث الأزمة.

فيما قالت مصادر مقربة من إدارة "السيسي" لموقع ذاته "إن تحرك الطيب أحرج "السيسي"، مشيرة إلي المبادرة أثارت ضجة كبيرة داخل الحكومة، إذ إنها ستضع "السيسي" في وضع حرج أثناء زيارة "بنس"، مضيفة أن "السيسي" لم يأخذ موقفًا قويًا بشان قرار "ترامب" من أجل الحفاظ  على العلاقات الجيدة مع الولايات المتحدة.

وقالت المصادر، إن "المبادرة أثارت ضجة كبيرة داخل الحكومة خاصة؛ لأنها جاءت بدون تنسيق وستضع السيسي في موقف محرج خلال زيارة بينس".

وأضافوا أن السيسي تأخر في اتخاذ موقف قوي بشأن قرار ترامب لضمان العلاقات جيدة مع الولايات المتحدة، الأمر الذي يتيح له فرصة التأثير على سياسية واشنطن فيما يخص تلك  القضية.

وامتد الغضب في جميع أنحاء العالم الإسلامي والعالم ليشمل نشوب احتجاجات في الأردن، التي لها أيضًا دور خاص بوصفها الوصي الرسمي على الأماكن المقدسة الإسلامية في القدس، كما اعتقل ثمانية متظاهرين على الأقل في أعقاب أحد الاحتجاجات في القاهرة السبت الماضي.

وقد استولت إسرائيل على القدس الشرقية من الأردن في حرب 1967 وضمتها في وقت لاحق بالرغم من إن المجتمع الدولي لم يعترف بهذه الخطوة، ويريد الفلسطينيون أن يكون القطاع الشرقي عاصمة لدولتهم المستقبلية، كما أن المجتمع الدولي  لا يعترف بالمدينة القديمة عاصمة لإسرائيل، ويصر على أن المسألة لا يمكن حلها إلا من خلال المفاوضات.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:40 ص
  • فجر

    04:39

  • شروق

    06:02

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    15:01

  • مغرب

    17:28

  • عشاء

    18:58

من الى