• الإثنين 16 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر10:36 ص
بحث متقدم
تقرير أمريكي

بسد "شلاتين".. مصر تضرب عصفورين بحجر واحد

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

ذكر موقع "المونيتور" الأمريكي أن مصر ضربت عصفورين بحجر واحد في قضية سد النهضة من خلال إنشاء سد شلاتين لتخزين مياه الأمطار والفيضانات، فمن ناحية توفر وتتنوع مصر في مصادر المياه، وتضغط على السودان من ناحية أخري، والذي ينحاز إلي إثيوبيا، بينما يرى البعض أن السد الجديد لا يمثل حلًا للأزمة.

في 26 ديسمبر زار وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إثيوبيا بهدف إحياء المفاوضات وإنهاء أزمة سد النهضة الإثيوبي، ووفقا لبيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية، دعت مصر البنك الدولي للتدخل كوسيط محايد في اللجنة الفنية التي تدرس الآثار المترتبة على بناء سد النهضة.

فيما أعلنت وزارة الموارد المائية والري المصرية يوم 9 ديسمبر أنها ستقوم  ببناء سد في وادي حدين في منطقة شلاتين في محافظة البحر الأحمر للاستفادة من مياه الأمطار والفيضانات، ويرى المراقبون أن هذه الخطوة ضرورية ولا غنى عنها لمعالجة الأضرار الناجمة عن بناء سد النهضة الإثيوبي وتجنب أي أزمات متوقعة لنقص المياه.

وقال رئيس قطاع المياه الجوفية بالوزارة، سامح صقر، في بيان صحفي لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية في اليوم نفسه، إن السد الذي يبلغ طوله 12 مترا سيصل إلى سعة تخزين المياه 7 ملايين متر مكعب، ولهذا يعد واحدًا من أكبر السدود المبنية في الصحراء الشرقية من حيث الارتفاع وسعة التخزين.

ويبدو أن مصر بدأت تستغل مياه الفيضانات ومياه الأمطار بعد أسابيع قليلة من إعلان البلاد رسميا، وللمرة الأولى بعد 17 جولة مفاوضات، فشل مفاوضات مع السودان وإثيوبيا على سد النهضة، وقد توقفت المفاوضات إلى أجل غير مسمى.

في الوقت نفسه، ترى لجنة الشؤون الأفريقية في البرلمان المصري أن هذه الجهود المصرية غير كافية لأن سد شلاتين ليس حلا لأزمة سد النهضة، بينما يرى خبير المياه في جامعة المنصورة زكي البحيري أنه من المهم البحث عن مصادر مياه بديلة، حيث إن هذا المعدل سيؤثر على حصة مصر من مياه نهر النيل .

ووفقا لوزارة الري والموارد المائية  فإن نهر النيل يوفر مصر حصة سنوية تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، في حين تبلغ احتياجات مصر من المياه 114 مليار متر مكعب سنويا و تلجأ مصر إلى تحلية مياه البحر، وتنقية مياه الصرف الصحي والصرف الصناعي، بالإضافة إلي مياه نهر النيل ومع ذلك يبلغ العجز السنوي للمياه 20 مليار متر مكعب.

وتؤكد مصر أن السد سيحرم مصر من 22 مليار متر مكعب سنويا، الأمر الذي يؤدي إلي بور أكثر من 4 ملايين فدان من الأراضي المصرية الزراعية المقدرة  بحوالي 9 ملايين فدان، كما سيخفض هذا المعدل بمقدار الثلث الكهرباء المولدة من سد أسوان العالي مع زيادة التلوث في القنوات والمصارف.

وبحسب وزير الري والموارد المائية المصري السابق محمد نصر الدين علام، فإن إثيوبيا لن تتوقف عن بناء السد، حيث فشلت الحكومة في مصر على مدى السنوات الماضية في إيجاد حل لهذه الأزمة، وهذا يشكل تهديدا حقيقيا لمصر".

وأضاف: "من الجيد أن تخطط مصر لبناء السدود واستغلال الأمطار ومياه الفيضانات، ولكن هذا لن يكون كافيا ولن يعوض عن المياه المفقودة بعد اكتمال بناء سد النهضة وتخزين المياه، فمن الضروري تنويع مصادر المياه، ولكن هذا ليس حلا لأزمة سد النهضة".

ويرى "علام" أن خطة بناء سد شلاتين، أن الحكومة المصرية تحاول "ضرب طائرين بحجر واحد"، حيث إنها لا تعمل فقط على تنويع مصادر المياه لمواجهة إصرار إثيوبيا على بناء النهضة، بل يضغط أيضا على السودان، الذي ينحاز إلي إثيوبيا، حيث يقع السد المعلن حديثا في شلاتين، وهي منطقة متنازع عليها بين السودان ومصر.

وأشار الموقع إلى أن العلاقات المصرية السودانية شديدة التوتر بسبب النزاع الحدودي حول مثلث حلايب و شلاتين و أبو رمادا، فيرى السودان أنه يحق له فرض سيادته على المثلث كجزء من الأراضي السودانية، في حين تدعي مصر أن هذه المنطقة جزء لا يتجزأ من أراضيها، ورفض اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وبعد أن كشفت مصر عن خطتها لبناء سد شلاتين، جددت وزارة الطاقة والمياه والكهرباء السودانية في 11 مطالبات السودان بالسيادة على حلايب وشلاتين. 

وقال أحمد عيسى عمر عضو البرلمان فى حلايب  في المجلس الوطني السوداني لوكالة الأناضول في 10 ديسمبر، إن اعتزام مصر بدء مشروعات تنمية في المثلث المتنازع عليه يعد خطوة غير مقبولة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:28

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى