• الخميس 19 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر11:33 م
بحث متقدم

تهنئة الأقباط تفجر جدلاً داخل «الجماعة الإسلامية»

الحياة السياسية

قادة الجماعة الاسلامية
أرشيفية

عبدالرحمن جمعة

أشعلت تهنئة الأقباط بالسنة الجديدة، جدلاً داخل "الجماعة الإسلامية"، بين اثنين من أبرز قياداتهما، وهما: أسامة حافظ رئيس مجلس شورى الجماعة، وعاصم عبدالماجد عضو مجلس الشورى، بعدما أباح الأول ذلك، لعدم وجود نصوص وأحكام قطعية بتحريم التهنئة، وأن من يجيزونها يستندون إلى اعتبارها من نصوص البر والقسط والقياس على ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود.

وأثار حديث حافظ عن جواز تقديم التهنئة ردود فعل متباينة داخل "الجماعة الإسلامية"، إذ أيد البعض ما ذهب إليه فيما رفضت الأغلبية، معتبرين إياها مخالفة شرعية، متسائلين عن جدوى إثارة هذه القضية فيما هناك قضايا وتحديات عديدة يعاني منها المسلمون في جميع أنحاء العالم.

إلى الحد الذي اعتبر معه عبدالماجد في رده على فتوى حافظ، أن "تهنئة السيسي بعيد جلوسه على العرش أهون من تهنئة النصارى بعيد يشتمون فيه الله عز وجل"، مستندًا للحديث القدسي الذي رواه البخاري: "شتمني ابن آدم وما ينبغي له أن يشتمني، وأما شتمه إياي فقوله اتخذ الله ولدًا"، وكلاهما محرم.

ورد عبدالماجد على ما ذهب إليه رئيس مجلس شورى "الجماعة الإسلامية" دون أن يذكره بالاسم، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلاً: "وصدق الإمام ابن القيم في نقله الإجماع على التحريم، وهو أعلم بمذهب الحنابلة من غيره"، قائلاً إن "الإمام أحمد هو آخر من يظن به أنه يجيز التهنئة بأعياد الكفار".

وتابع: "الروايتان اللتان ذكرهما بعض الأفاضل ليست في التهنئة بأعياد المسيحيين بل في التهنئة بأمور دنيوية، وأوضح ذلك ابن عثيمين في (الشرح الممتع على زاد المستنقع).

وأضاف متوجهًا إلى حافظ: "لاحظ أن هذه ليست فتوى لابن عثيمين بل هو توضيح منه وشرح لعبارة (تهنئتهم) التي ظن البعض أنها تشمل التهنئة بأعياد الكفر، فلا يجوز بعد ذلك أن ينسب للإمام أحمد ولا للمذهب الحنبلي ما هو بريء منه".

وواصل عبدالماجد: "ومع ذلك فالرواية الراجحة التي لا يذكر سواها كثيرون والتي رجحها الأكثرون هي التحريم.. تحريم التهنئة حتى في الأمور الدنيوية!! وبعضهم جعل الرواية المرجوحة في عيادة مرضاهم فقط ولم يجعل هناك رواية أخرى في التهنئة بالأمور الدنيوية. وبالمناسبة الدميري الشافعي يرى تعزير من هنأ النصارى بعيدهم، ولم يقل أحد قط من السلف بالجواز".

وخلص عبدالماجد في شرح ما يستند إليه في تحريم التهنئة ورفضه لجوازها قائلاً: "الجواز هذا مقولة لاكها بعض الخلف ويبقبقون بها كلما داهمتنا أعياد النصارى، ولماذا لا نهنئ البوذيين بعيدهم والسيخ واليهود وكل الكفار أولاد الكفار أم النصارى على رأسهم ريشة"!!

فيما تساءل حافظ في عدد من التدوينات اللاحقة لدعوته لجواز التهنئة عن النصوص القطعية التي يستند إليها المحرمون للتهنئة قائلاً: "بعد الهوجة.. هل هناك نص صريح مباشر في منع التهنئة.. هل هي مشاركة أو موالاة صريحة قطعية.. من أين جئتم بالاجتماعات والقطعيات فيها"؟

واستعرض رئيس مجلس شورى "الجماعة الإسلامية"، حجج الفريقين المختلفين حول تهنئة الأقباط، مؤكدًا أن "المجيزين لبلتهنئة يبنون قولهم على نصوص البر والقسط والقياس على فعله عليه السلام مع اليهود والمصلحة وكلها كما تري ظنية، فيما يستند المحرمون علي آيات الولاء والبراء ونصوص التشبه بالكفار ودعوى الإجماع التي ادعاها ابن القيم وكلها كما ترى محتملة".

وأشار حافظ، الذي يعتبره الكثيرون من أبرز المرجعيات الشرعية داخل "الجماعة الإسلامية"، إلى أنه يذكر دائمًا الرأي الآخر في المسائل الظنية لكي نألف التنوع ونعذر صاحب الرأي الآخر ولانجعلها معركة بين حق وباطل، منبهًا إلى أن أكثر مايختلف عليه المسلمون من مسائل الفقه ويضلل بعضهم بعضًا هي مسائل ظنية تختلف فيها الإفهام.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:31 ص
  • فجر

    03:30

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى