• الأربعاء 18 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر04:29 م
بحث متقدم
الشبشب والبناطيل الممزقة والفيزون أبرزها..

بالأسماء.. الممنوعات داخل الحرم الجامعي

ملفات ساخنة

البناطيل الممزقة
البناطيل الممزقة

تحقيق ـــ حسن عاشور

جامعة القاهرة تمنع النقاب.. و"الإسكندرية" ترفض "البناطيل الممزقة"

جامعة بنها تمنع الطلبة الدخول بالشورت.. وكلية دار علوم القاهرة تمنع الجلباب

جامعة الأزهر تمنع الإسبراي والمياه المعدنية من دخول الحرم الجامعي

البرلمان يرفض ارتداء البيجامة داخل الحرم الجامعي  

أساتذة الجامعات: على الطلبة الالتزام بأعراف الجامعة في المظهر الخارجي

تعيش مصر عقب ثورتي 25 يناير 2011، و30 يونيو 2013 حالةً من التوترات سواء كانت سياسية أو إعلامية أو ثقافية، ووصلت حالة التوتر إلى الجامعات المصرية، التي اشتعلت عقب ثورة يناير، وألزمت كل جامعة طلابها بعددٍ من القرارات المهمة على أن يكون هناك معاقبة لمحالفة هذه القرارات.

وكان من أبرز القرارات التي أصدرتها الجامعات المصرية وخاصة جامعة القاهرة منع ارتداء النقاب لأعضاء هيئة التدريس، وهذا القرار أثار استياء عددٍ كبيرٍ من المنتقبات في الجامعة واللاتي أقمن دعاوى قضائية ضد جامعة القاهرة ورئيسها السابق الدكتور جابر نصار.

لم تقتصر قائمة القرارات على منع النقاب في الحرم الجامعي، ولكن أصدرت بعض الجامعات المصرية قائمة بما أطلق عليها الممنوعات داخل الجامعة من أهمها عدم ارتداء الملابس الممزقة، والجلباب، في حين وصلت القرارات ذروتها عندما منعت جامعة الأزهر دخول المياه المعدنية الحرم الجامعي.

وفي إطار ذلك، رصدت "المصريون" أهم قائمة الممنوعات التي فرضتها الجامعات المصرية على طلابها.

منع النقاب في جامعة القاهرة

في سبتمبر 2015، قررت جامعة القاهرة منع المنتقبات من أعضاء هيئات التدريس والهيئة المعاونة بجميع الكليات والمعاهد التابعة للجامعة، من إلقاء المحاضرات أو الدروس النظرية أو التدريب بالمعامل، وقال بيان لجامعة القاهرة إن القرار يأتي "حرصًا على التواصل مع الطلاب وحسن أداء العملية التعليمية وللمصلحة العامة" بحسب ما جاء في مضمون القرار.

وأوضح الدكتور جابر جاد نصار، رئيس جامعة القاهرة السابق، أن قرار مجلس الجامعة جاء عقب الاطّلاع على قرارات سابقة لرئيس الجمهورية بشأن اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات والقوانين المعدلة له، وما تم عرضه على عمداء الكليات.

وتخول تلك اللائحة رئيس الجامعة وعمداء الكليات اتخاذ كل ما يراه أولئك المسئولون من قرارات لتيسير العملية التعليمية داخل الكليات التابعة لهم.

وفي ذلك الإطار، أقامت الدكتورة صافيناز سامي إبراهيم، الأستاذة المساعدة بكلية الصيدلة، أول دعوى قضائية؛ للطعن على قرار منعها من التدريس بالجامعة ودخول قاعات الكلية بالنقاب.

واختصمت الدعوى كلاً من رئيس الجامعة وعميد كلية الصيدلة، مطالبة بإصدار حكم بإلغاء قرار منع النقاب وبأحقية الأستاذة المنتقبة في التدريس بالجامعة، وقد أيدت دائرة المبادئ بمجلس الدولة طلب الأستاذة الجامعية، ورفضت المحكمة بشكل نهائي إقدام أي جهة حكومية على منع ارتداء النقاب؛ لأنه "ملبس إسلامي غير مخالف لمواد القانون والنظام العام للدولة".

وفي نفس السياق، وفي عام 2016 وسّعت جامعة القاهرة من حظرها ارتداء النقاب، ليشمل عضوات هيئة التدريس بكلية الطب والممرضات والعاملات بمستشفيات الجامعة؛ بدعوى "الحفاظ على مصلحة العمل وحقوق المرضى".

ونص القرار على "حظر ارتداء النقاب على القائمات على علاج ورعاية المرضى أثناء أداء عملهن داخل مستشفيات قصر العيني وغيرها من المستشفيات والوحدات والإدارات الطبية والعلاجية، التابعة لها، وذلك حفاظًا على حقوق المرضى ولمصلحة العمل".

وأوضح الدكتور جابر نصار، رئيس الجامعة السابق، أن القرار ينطبق على "عضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة من كلية الطب ومن في حكمهن (زميل، وأخصائي، واستشاري)، والطبيبات المقيمات، وطالبات الامتياز وعضوات هيئة التمريض، والخدمات الفنية.

جامعة الإسكندرية تمنع البناطيل الممزقة من دخول الجامعة

ومن جامعة القاهرة التي منعت ارتداء النقاب، إلى النقيض تمامًا؛ حيث أصدرت إدارة جامعة الإسكندرية، قرارًا بمنع ارتداء الملابس غير المناسبة في جميع كليات الجامعة، كما قررت منع ارتداء الجينز الممزق داخل الحرم الجامعي، وإلا سوف يتم منع الطالب أو الطالبة من الدخول إلى الكلية.

وقد قامت كلية صيدلة بجامعة الإسكندرية، بنشر قرار وإعلان لجميع الطلاب والطالبات، جاء فيه أنه بناء على توجيهات الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية: "يمنع منعًا باتًا ارتداء الأزياء غير المناسبة مثل الجينز الممزق، داخل كليات جامعة الإسكندرية".

وشددت الكلية، في بيانها على عدم ارتداء الفتيات للملابس التي وصفتها الكلية في إعلانها بـأنها "تظهر مفتن الجسم"، وجاء الإعلان بتصديق من عميد الكلية الدكتور عبدالله جاد محمود، ومدير الأمن الإداري بالكلية.

وقد قررت كلية التجارة جامعة الإسكندرية غرامة مالية قدرها 50 جنيهًا، على الطلبة الذين يدخلون الحرم الجامعي بملابس ممزقة، كما أكدت الكلية ضرورة عدم التعليق بشتائم على الصفحة الرسمية للكلية على الفيس بوك، وحظر الكتابة على حوائط المباني أو تشويهها.

كما طالبت الدكتورة  آمنة نصير، أستاذة الفلسفة والعقيدة في جامعة الأزهر والنائب في البرلمان، الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة السابق، بحظر ارتداء الطلاب لا سيما الطالبات، "البناطيل الممزقة" داخل الجامعة، أسوة بقراره منع ارتداء النقاب، مشيرة إلى أن تلك الملابس "المشوّهة لا تنسجم مع قدسية الحرم الجامعي"، كما أطلقت حملة مجتمعية لحظر ارتداء تلك البناطيل التي "تخدش الحياء ولا تتوافق مع التقاليد المصرية".

لكن رئيس جامعة القاهرة جابر نصار رفض دعوة نصير، معتبرًا إياها "مصادرة للحرية الشخصية" وأحالها إلى البرلمان.

وعلى الفور، سارع عضو اللجنة الدينية في البرلمان النائب عبدالكريم زكريا إلى إعلان اعتزامه التقدم بمشروع قانون يلزم الجامعات والمدارس بتحديد زي موحّد لارتدائه، لمواجهة ظاهرة الملابس غير اللائقة بالجامعات، ومنها "البناطيل الممزقة".

جامعة المنوفية تحذر من "قصات الشعر الغريبة"

أصدرت إدارة جامعة المنوفية عدة حملات لمنع الشباب من ارتداء البنطلونات "الممزقة" ومن قصات الشعر الغريبة المنتشرة بين الشباب.

وأكدت الدكتورة حنان بشار، عميد كلية التربية النوعية بالجامعة في تصريحات إعلامية، أنه تم التنبيه على طلاب جامعة المنوفية بضرورة الاهتمام بالمظهر وقصات الشعر.

وأوضحت عميد كلية التربية، أنها قامت بوضع إعلانات في الكلية تمنع فيها دخول الطلبة بالبنطلونات "الممزقة"، لافتة إلى أنها وجدت تعاونًا كبيرًا من قِبل الطلبة الرافضين لهذا السلوك.

المجلس الأعلى للجامعات يمنع الدخول بالشبشب والفيزون

وفي سبتمبر الماضي، قرر المجلس الأعلى للجامعات منع الطلاب من دخول الحرم الجامعي بقائمة من الممنوعات، وذلك حفاظًا على التقاليد الجامعية المعترف بها أهمها الشبشب، كما أكد مع مطلع العام الدراسي الجديد، على الطالبات منع ارتداء "الفيزون"؛ لمخالفته التقاليد والأعراف الجامعية.

كلية دار علوم تمنع الدخول بالجلباب

وفي 30 نوفمبر الماضي، حذّرت كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، من ارتداء طلابها "الجلباب"، وذلك فى إعلان رسمى علقته إدارة الكلية على أبوابها المختلفة.

جامعة بنها تمنع الطلبة من الدخول بالشورت والملابس الشفافة

وفي 5 أكتوبر الماضي، قال الدكتور السيد القاضي، رئيس جامعة بنها: "تم إصدار قرارات حاسمة بشأن دخول الطلاب إلى الجامعة أو كلياتها المختلفة وأهم تلك القرارات هي منع الدخول بالبناطيل الممزقة، والشورت، والبرمودا، والملابس الشفافة، وغيرها من التي لا تليق بالحرم الجامعي والدراسة".

جامعة الأزهر الشريف تمنع دخول "الإسبراي"

قرر الدكتور عبدالحي عزب، رئيس جامعة الأزهر في 2015، منع دخول زجاجات المياه المعدنية والغازية، إلى حرم فرع البنات بمدينة نصر، وكذلك العطور "الإسبراى"، وكان مبرره وقتها أنها تستخدم في التظاهرات، خاصة الإسبراى لاحتوائه على مواد كيماوية يمكن استغلالها في الاشتعال.

مجلس النواب يرفض "البيجامة" في الجامعات

من جانبها، طالبت الدكتورة منى عبدالعاطي، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، بضرورة منع دخول الطلاب إلى الجامعات بأزياء غير لائقة مثل الشورت والبنطلون المقطع والبيجامة.

وعلقت النائبة، على انتشار خبر ارتداء طالبة لـبيجامة أثناء ذهابها إلى الجامعة، واصفة الواقعة بالمرفوضة، وقالت إن ارتداء البنطلون المقطع أو الشورت أو البيجامة في الجامعة مرفوض، ولا يعد حرية شخصية، بل أسمته انفلاتًا يجب منعه بقرارات إدارية أو بقانون يمنع دخول المتجاوزين في الزى.

على الطلبة الالتزام بأعراف الجامعة

من جانبه، قال الدكتور خالد متولي، أستاذ بجامعة الأزهر الشريف، إنه يجب أن يحتكم الطلاب إلى الأعراف والتقاليد والقيم في مجتمعنا المصري.

ورفض متولي، المظاهر اللافتة للانتباه كالبناطيل الممزقة أو الجلباب أو غيره من المظاهر غير المألوفة داخل الحرم الجامعي.

وأكد متولي ضرورة منع هذه العادات السيئة وبشدة والالتزام بمبادئ وأعراف الحرم الجامعي داخل الجامعات المصرية. 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • مغرب

    07:04 م
  • فجر

    03:30

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى