• السبت 21 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر09:26 م
بحث متقدم
بكفر الشيخ

زوج يحصل على حكم تاريخي بضم نسب ابنه بعد وفاة زوجته القاصر

قبلي وبحري

الزوج وأسرته
الزوج وأسرته

حسن محمود

أول حادثة من نوعها على مستوى الجمهورية، دائمًا كان العكس، فتاة تزوجت وهى قاصر، ثم يموت زوجها؛ فتتعب بتسجيل ابنها او بنتها نتيجة عدم توثيق زواجها، ولكن الأمر هنا العكس الفتاة تزوجت عرفيًا؛ "لأنها لم تصل للسن القانوني للزواج" وعمرها 15 عامًا، وأنجبت طفلاً وتوفيت قبل توثيق زواجها، وعانى الزوج كثيرا حتى يوثق ابنه ويكتبه باسمه واسم والدته بعد وفاة زوجته القاصر.

وجريدة "المصريون"، حاولت فهم الأمر في قرية المنشأة الكبرى بمركز قلين بمحافظة كفر الشيخ، تبدأ تفاصيل واقعة مؤلمة وغريبة لطفلة تزوجت في سن الـ15 ولكنها توفيت بعد عامين من الزواج خلال إنجابها طفل.

ويقول السيد مرزوق عثمان المكاوي 37سنة "الزوج "، إنه كان يعمل في المملكة العربية السعودية ، واختار له أهله عروسا ونزل ليتزوجها وكعادة أهل القرية لا ينظرون لسن العروس فوجدها في الـ15 من عمرها بالصف الأول الثانوي التجاري ، فوافق على الفور خاصة أن عروسه تتسم بالجمال ، وتزوجها بعقد عرفي وعاش مع زوجته آية سعد محمد عبدالوهاب.

وأضاف المكاوي: كنا سعداء ولكن حدث ما لا يحمد عقباه ففوجئ بإصابة زوجته صاحبة الـ15 عاماً بأحد الأمراض ، وأنجبت بعد عدة أشهر يوسف ففرح كثيراً بقدومه، وتوجه للوحدة الصحية لتسجيل الطفل ، فصدم بأنه لابد من وثيقة زواج رسمية .

 وقال المكاوي:"أصابنى الذهول وبدرت منى تصرفات تجاه الموظفين هناك ، وعشت في حيرة وندم لزواجى من فتاة لم تبلغ السن القانوني ، فلم أكن أعلم بنتائج هذا الزواج ، طفل لا نسب له في الأوراق الرسمية ولكنه ابنى فى الحقيقة ، مؤكداً أنه خاف على الطفل إن ضاع أو حصل له مكروه كيف يثبت أنه نجله ، مشيراً إلى أنه توجه لعدد من المحامين لعلهم يجدون له مخرجاً من ورطته وباءت المحاولات بالفشل"،لافتا إلى إنه فكر أن يسجل الطفل باسم والده فلن يترك طفله يضيع .

 وتابع المكاوي: بعد إنجاب يوسف أصيبت زوجته بسرطان بالنخاع الشوكي فأنفق أكثر من 375 ألف جنيه كل ما جمعه في غربته ليعالج زوجته في عدد من المستشفيات ولكن وافتها المنية، فزادت آلامه أكثر، حيث ماتت زوجته دون إثبات الزواج في عقد رسمي وانقطع أمل بقاءها على قيد الحياة ، فكان لديه الأمل أن تبلغ زوجته الـ18 عاماً ويتحول العقد العرفي لعقد رسمي وبعدها بعدة أشهر يمكن تسجيل الطفل حتى ولو في غير عمره كحل أخير يغنيه عن التفكير في طفله الذي أصبح بلا نسب أو يكتب الطفل بإسم أبيه ، مؤكداً أنه أهمل عمله في السعودية ، وعاش شهورا في قريته يحتضن ولده الذي لايعرف مصيره ، كله رعب أن يموت كما ماتت أمه ويصبح نجله مشرد مثله مثل أطفال الشوارع بل منهم من له نسب وضاع من أهله ولكن نجله لا توجد أوراق تثبت نسبه.

وقال:"أخيرًا وبعد رفع قضية ثبوت نسب بالقضاء الادارى ، انصفة اخيرا أمس بتاريخ الثانى من يناير عام 2018 بحكم اثبات نسب الطفل له بعد عذاب دام ثلاث سنوات ولكن الحمد لله ابنى اصبح شرعى وفى حضني" .

واضاف انصح جميع الرجال ان لايتزوجوا اى بنت الا بعد ان تصل الى 18 عام حتى لايضيع حقوق اولادهم .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:33 ص
  • فجر

    03:32

  • شروق

    05:10

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:03

  • عشاء

    20:33

من الى