• الخميس 18 يناير 2018
  • بتوقيت مصر02:06 م
بحث متقدم
باحثان يفسران:

لماذا يصمت «الإخوان» عن مظاهرات إيران؟

آخر الأخبار

سامح عيد
سامح عيد

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

الحركات الإسلامية

الإخوان

سامح عيد

مظاهرات إيران

تجاهلت جماعة "الإخوان المسلمين"، التعليق على التطورات الأخيرة في إيران التي تشهد منذ أيام مظاهرات احتجاجية ضد السلطة الحاكمة، أدت إلى مقتل ما لا يقل عن عشرين شخصًا، وفقًا لبيانات حكومية.

وأثار موقف الجماعة، تساؤلات حول سر صمتها، فيما عزاه مراقبون إلى العلاقة التي تربط بين إيران وجماعة "الإخوان" منذ عهد المؤسس الأول، حسن البنا، والذي عرف عنه عمله الدءوب للتقريب بين وجهات النظر السنية والشيعية.

إضافة إلى سلسلة الأحاديث المتوالية للدكتور يوسف ندا، زعيم جماعة "الإخوان" التاريخي في أوروبا، والذي أشار إلى أنه دائم الزيارة لإيران، وأن هناك مصالح وعلاقات كبرى بين الجماعة والنظام الإيراني، ومن أبرز نتائجه الدعم المطلق لحركة "حماس".

وقال عمرو عبدالمنعم، الباحث في الحركات الإسلامية: "الإخوان لن يصدر منهم أي تعليقات حول المظاهرات في إيران، لكونها البلد الوحيد الذي يمكن أن يكون أرض مهجر لهم في حالة تأزم الوضع بالولايات المتحدة وأوربا، وحظر الجماعة هناك كما حدث في الكثير من الدول العربية".

وأضاف عبد المنعم لـ"المصريون": "النظام الإيراني من جهته، يتعامل بثلاثة أوجه، هي: النظام العقدي الشيعي، والذي يدعمه بكافة الأوجه والأشكال، والنماذج واضحة في سوريا واليمن، والنموذج البرجماتي النفعي، الذي يعتمد على التعاون مع جماعات متوافقة معه سياسيًا واقتصاديًا كما الحال بالنسبة لجماعة "الإخوان"، والوجه المناوئ للغرب، باعتبارها القوة المضادة له، لخلق حالة تأييد لها في الشرق الأوسط".

من جهته، قال سامح عيد، الباحث في الحركات الإسلامية، إن "إيران تعتبر مركز انطلاق لعناصر الإخوان في الوقت الحالي، وفي مرحلة ما بعد اغتيال الرئيس أنور السادات وتولي الرئيس الأسبق حسني مبارك الحكم، لم تكن هناك أي اختلافات بين الطرفين، وشهدت العلاقة بينهما في فترة تولي الإخوان حكم مصر تطورًا كبيرًا، وزيارات متبادلة بين الطرفين، وكانت إيران لأول مرة من أبرز حلفاء مصر إلى جانب تركيا وقطر".

وأضاف عيد لـ"المصريون": "إيران استفادت من جماعة الإخوان، كما استفادت الجماعة من النظام الملالي، حيث استخدمت الجماعة في التواصل مع دول خليجية وعقد علاقات وطيدة معها، بالإضافة إلي التأييد الذي أعطته لذراعهم في فلسطين، ما جعلها تظهر وكأنها دولة مؤيدة للمقاومة وتكسب تعاطف الشعوب، بينما تعمل الجماعة لأخذها أرض مهجر، والحصول على الدعم المعلوماتى والمادي منها".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • عصر

    03:02 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:10

  • عصر

    15:02

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى