• الجمعة 19 يناير 2018
  • بتوقيت مصر01:14 م
بحث متقدم

مدارس مصر.. انتهاكات بلا حدود

ملفات ساخنة

دماء على ملابس التلاميذ
دماء على ملابس التلاميذ

تحقيق : حسن عاشور

أخبار متعلقة

مدارس مصر

انتهاكات بلا حدود

حرق كتب إسلامية في الجيزة.. و"يحيا السيسي" في سوهاج

هجوم عنيف على مدارس بدمياط.. والدقهلية جسّدت الهجوم الإرهابي على مسجد بشمال سيناء

التربية والتعليم تعاقب مديري المدارس وتؤكد أنها تصرفات فردية وليست عامة

سياسيون: تسييس المدارس يهدم التعليم في مصر

خلقت الحالة السياسية المصرية عقب ثورة  30 يونيو 2013 وعزل جماعة الإخوان المسلمين من الحكم، حالةً من الجدل والصدام السياسي بين جماعة الإخوان المسلمين وتيار الإسلام السياسي من جانب ونظام 30 يونيو على جانب آخر، ولم تكتف حالة الصدام في الشارع فقط ولكنها وصلت إلى العملية التعليمية أيضًا.

فقد شهدت المناهج التربوية حذف عدد من النصوص التي تدعو إلى الجهاد؛ بحجة أنها تحث على العنف أبرزها قصة صلاح الدين الأيوبي وعقبة بن نافع.

كما دخلت السياسة بقوة إلى المدارس التعليمية، وهو ما يعتبر ناقوسَ خطرٍ على العملية التعليمية برمّتها؛ فقد تم حرق عدد من الكتب في فناء إحدى المدارس، كما تم عمل مشهد درامي يجسّد الهجوم الإرهابي الذي وقع الشهر الماضري على مسجد الروضة ببئر العبد محافظة شمال سيناء وغيرها من المواقف المُسيّسة التي تضر العملية التعليمية ولا تفيديها، بحسب خبراء ومحللين.

وفي إطار ذلك رصدت "المصريون" محاولة تسييس المدارس المصرية من خلالها إقحامها في أهم المشاهد السياسية التي حدثت خلال الفترة الماضية.

طلاب دمياط يمثلون مشاهد الهجوم المسلح على مسجد الروضة

نظمت مدرسة اللغات التجريبية بدمياط، عقب الحادث الإرهابي الذي تعرض له مسجد الروضة ببئر العبد بمحافظة شمال سيناء والذي راح ضحيته 310 مواطنين عرضًا تمثيليًا يجسد الحادث.

وأشرفت إدارة الروضة على المشاهد التي يؤديها الأطفال ما بين مصلين يؤدون الفريضة، ومسلحين ملثمين يحملون أسلحة وآخرين يخرجون في مظاهرات تنديدًا بجرائم قتل الأبرياء والحث على حب الوطن والدفاع عنه.

وأثار العرض التمثيلي حالة من الجدل بين أولياء أمور التلاميذ من المشاركين في المحاكاة، لاسيما بسبب محاكاة استخدام السلاح، بينما رأى البعض ضرورة توعية الأطفال بالتطرف عبر هذه المشاهد.

وأكدت إدارة المدرسة، أن العرض التمثيلي جاء ضمن أنشطة تفاعلية من شأنها تثقيف الطفل وتعريفه بالأحداث المواكبة عبر أدوات بسيطة والتأكيد على ضرورة نبذ العنف والتطرف وإعلاء قيم التسامح والخير، ولفتت إلى أن العرض لاقى قبولاً بين أولياء الأمور لما يمثله من أهمية كبيرة في هذا التوقيت.

وعقب ذلك قرر السيد سويلم، وكيل وزارة التربية والتعليم فى دمياط، إحالة المشرفة بمدرسة اللغات بدمياط الجديدة ومعلمة للتحقيق مع نقلهم للإدارة التعليمية لحين انتهاء التحقيق.

وقد استنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي إجبار الإدارة التلاميذ على تمثيل هذه المشاهد المرعبة، وطالب آخرون بإحالة المسئولين عن هذا العرض للتحقيق.

في الدقهلية.. دماء على ملابس التلاميذ

جسّد عدد من طلاب مدرسة الشهيد يحيى الأدغم الإعدادية بقرية كوم النور التابعة لمركز ميت غمر، في محافظة الدقهلية، مشهد الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة بمدينة بئر العبد.

وقد أشرف مدير المدرسة وهيئة التدريس على تأدية التلاميذ لمشاهد تمثيلية لجميع وقائع مهاجمة إرهابيين للمصلين بمسجد الروضة ببئر العبد، وتم تقسيم الطلاب لفريقين ارتدى أحدهما ملابس الإرهابيين، ورفعوا أعلام تركيا وقطر وإيران وإسرائيل وحملوا أسلحة خشبية وبنادق لعب أطفال، بينما جسد الفريق الثاني مشهد المصلين.

وعقب علم المحافظة بالواقعة، قرر الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، إحالة مدير مدرسة يحيي الأدغم بميت غمر للتحقيق؛ بسبب مشهد تجسيد حادث الروضة الإرهابي ورفع أعلام تركيا وقطر وإيران وإسرائيل.

وقال المحافظ: «فور علمي بالواقعة قررت استبعاد مدير المدرسة لعدم صلاحيته، حتى وإن كان هناك حسن نية في الأمر؛ لأن الواقعة فيها ترسيخ لمشاهد العنف والإرهاب في نفوس الأطفال خاصة الذين مثلوا دور الإرهابيين، كما أن المشاهد لم تنتهِ بعقابهم، وهذا قد يثير في نفوس البعض منهم الميل للجريمة لعدم وجود عقاب».

وأشار المحافظ إلى أن المدير لم يحصل على أي موافقات لتمثيل تلك المشاهد، وهي مرفوضة جملة وتفصيلاً، كما قرر المحافظ إحالة جميع المشاركين في الواقعة، وطلب من وكيل الوزارة إعداد تقرير مفصّل عن الواقعة.

وقال علي عبدالرؤوف، وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية، إن هناك تعلميات بالمدارس بالتفاعل مع الحادث الإرهابي عن طريق الحداد وتنكيس العلم وأداء صلاة الغائب، وإدانة الحدث الإرهابى الغاشم، وليس تمثيله وهذا التصرف جاء فرديًا من مدير المدرسة.

حرق كتب الإخوان في مدارس الجيزة

قامت إحدى المدارس بمحافظة الجيزة بحرق عدد كثير من الكتب؛ بحجة أنها تحرّض على العنف وتعلم الطلاب سلوكًا غير سلمي، وقالت الدكتورة بثينة كشك مديرية التربية والتعليم بمحافظة الجيزة سابقًا، إن الكتب المضبوطة لم تكن فى القائمة المسموحة بها للمكتبات المدرسية بمعرفة الوزارة، وأنه تم تسريبها إلى مكتبة المدرسة دون المرور على اللجنة المُكلفة بتيسير العمل بمعرفة مجلس إدارة 30 يونيو المتحفظ عليها ضمن ممتلكات مدارس الإخوان.

وأوضحت كشك أن التعليمات الأمنية تقضى بإعدام الكتب الخارجة عن المألوف وليس فرمها، ومن هنا كان اللجوء لحرق الكتب المضبوطة بعد التأكد من مخالفة مضمونها لمبادئ الإسلام المعتدل.

وقالت كشك إن الهدف الأساسي من حرق الكتب داخل المدرسة هو إثبات ضبطها ولتكون عبرة لحظر أى أفكار متطرفة، لافتة إلى أن أى مطبوعات مذكور فيها اسم الله يفضل أن تحرق ولا تفرم ولا تلقى فى المهملات حفاظًا على اسم الله جل جلاله، وقالت إنه فور اكتشاف الكتب الممنوعة تم تشكيل لجنة مكونة من طارق حسين الخضرى مدير عام إدارة الهرم "رئيس"، وفاطمة يحيى محمود مدير متابعة فنية بالمديرية "عضو"، وعفاف أبو بكر عثمان شئون قانونية بالمديرية "عضو" وآلاء أبو زيد عبدالعال توجيه مالى وإداري "عضو" ومحمود محمد محمود أمن المديرية "عضو"، وذلك لجرد كل محتويات المدرسة والتأكد من الكتب المخالفة، وهو ما تم بالفعل.

وكشفت اللجنة وقتها عن وجود عدد 82 كتابًا غير واردة بالقائمة الوزارية، وقامت اللجان برئاسة مدير المدرسة وبعد إخطار توجيه المكتبات بعمل محضر إعدام لهذه الكتب وتم تجميع الكتب المراد إعدامها ووضعها فى كرتونة وتم تشميعها ومُرفق بيان بأسماء بعض الكتب، وتم فض التشميع وحصر الكتب الموجودة بكشوف الاستبعاد المرفقة ومضاهاة عناوين الكتب الموجودة بكشوف الاستبعاد المرفقة ومضاهاة الكتب المستبعدة بالقائمة الببلوجرافية الوزارية وجميع الكتب الموجودة غير مطابقة للقائمة الوزارية ووجود بعض المؤلفين المُعادين للوطن مثل (على القاضى) والبعض ينتمى لجماعة الإخوان المسلمين مثل "رجب البنا – محمد محمد المدنى" .

وأوضحت اللجنة أنه تم إعدام وحرق هذه الكتب فى فناء المدرسة بتواجد الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بالجيزة ومدير عام إدارة الهرم واللجنة المُشكلة بعاليه، ووجود أعضاء من إدارة العلاقات العامة بالمديرية مصحوبة بأغانٍ وطنية مثل (يا أغلى اسم فى الوجود –والنشيد الوطنى– تحيا مصر) مع رفع الأعلام المصرية بأيادي الحاضرين مع ملاحظة توافر وسائل الأمان من طفايات حريق وجرادل رمل وأفراد أمن أثناء الإعدام والحرق.

وعقب حرق الكتب أكدت الصفحة الرسمية لمدرسة "فضل الحديثة" بمحافظة الجيزة، إقامة دعوى قضائية ضد مدير المديرية التعليمية بالجيزة بثينة كشك؛ بسبب ادعاء أن المدرسة تنتمي إلى جماعة الإخوان.

"يحيا السيسي" في مدارس سوهاج

نشرت إدارة سوهاج التعليمية على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى «الفيس بوك» فيديو يظهر تلاميذ مدرسة الصلعا التعليمية التابعة لإدارة سوهاج وهم يقفون في طابور في فناء المدرسة ويهتفون خلف أحد المدرسين «عاش السيد الوزير المحافظ» و«يعيش الرئيس السيسى» و«عاش السيد مدير الإدارة» و«تحيا مصر تحيا مصر» وقد ظهر أحد المدرسين وسط التلاميذ يلقنهم الهتاف في حضور أيمن تمام، مدير الإدارة التعليمية الذي بدت على وجهه علامات السعادة.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى الفيديو على الفور بعد بثه على صفحة الإدارة مع مزيد من التعليقات الناقدة والساخرة؛ بسبب قيام إدارة المدرسة بتوجيه التلاميذ بالهتاف للرئيس والمحافظ ومدير الإدارة بدلاً من تحية العلم وترديد النشيد الوطني.

وأعرب محافظ سوهاج، الدكتور أيمن عبدالمنعم عن غضبه ورفضه لما حدث، واصفًا إياه بـ"النظام والأسلوب الهمجي"؛ لأن المدرسة لها حُرمتها، ووصف هذا التصرف بغير اللائق والمرفوض.

وأكد عبدالمنعم خلال تصريحات إعلامية أنه أحال كلاً من مدير المدرسة ومدير الإدارة التعليمية إلى النيابة للتحقيق معهما، وفي ذات السياق ظهر فيديو تم تداوله على الفيس بوك، يبيّن مدير مدرسة سوهاج وهو يردد هتافات "يحيا الرئيس السيسي، يحيا السيد المحافظ"، ويجبر التلاميذ على الترديد بمثلما يقول.

السياسية في المدارس المصرية تهدد العملية التعليمية

من جانبه، قال الدكتور خالد متولي، عضو بحزب الدستور، والأستاذ بجامعة الأزهر، إن تدخل السياسة في المدارس المصرية يهدد العملية التعليمية بالكامل.

وشدد متولي على ضرورة أن تبعد المدارس والعملية التعليمية عن الشأن السياسي وأن تترك السياسية لأصحابها فقط.

وأضاف عضو حزب الدستور أنه يجب أن تتخذ وزارة التربية والتعليم إجراءات كبيرة وقوية، ضد مَن يتكلم ويتحدث في السياسة داخل المدارس.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • عصر

    03:03 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:03

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى