• الخميس 19 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر08:04 ص
بحث متقدم

"الطوبجي": جدران بورسعيد تحكي إبداعاته والمسئولون يتجاهلون مبادراته

قبلي وبحري

جانب من أعمال الفنان التشكيلى احمد الطوبجي  فى تجميل مداخل العمارات السكنية
جانب من أعمال الفنان التشكيلى احمد الطوبجي فى تجميل مداخل العمارات السكنية

محمد عويضة

على الرغم من التطوير الدائم لتجميل أحياء مدينة بورسعيد وما تتبناه المحافظة من مبادرات مثل "حدائق بلا أسوار" بداخلها تماثيل تشترى بمئات الجنيهات أو توضع فى إحدى الميادين الرئيسية ببورسعيد لكنها تعبر عن حالة من المسخ "كونها لا تعبر عن وجدان الشارع البورسعيدى وما يميزة من تراث شعبي كآلة السمسمية أو بسالة المدينة ضد العدوان الثلاثى الغاشم أو الكثير من المشاهد التى ترتبط بالطبيعة الساحلية داخل بورسعيد".

يأتي ذلك نتاج طبيعى لفشل التنفيذيين أو لعدم تبنى المسئولين داخل المحافظة وعلى رأسهم اللواء عادل الغضبان محافظ الإقليم أصحاب المواهب أو الفنانين التشكيليين من أبناء بورسعيد الذين انخرطوا داخل وجدان الشارع البورسعيدى فهم الأجدر أن يعبروا بجدارياتهم أو منحوتاتهم عن حالة الشارع والمواطن البورسعيدى .


"المصريون" التقت فنان شاب من مدينة بورسعيد مواليد ديسمبر 1979عام يقطن بمدينة بورفؤاد هو الفنان التشكيلى "أحمد الطوبجي" يقول: "عشقت الفن منذ نعومة أناملى شجعنى والدى محمد الطوبجي رحمه الله كي أدرس الفن وحصلت على دراسات الفنون لدى مركز التعليم المدنى بالجزيرة ومنحتى وزارة الثقافة شهادة خبرة".

ويضيف: "شاركت فى الكثير من الفعاليات المعارض التى نظمتها هيئة قصور الثقافة ببورسعيد وأدين بالفضل للواء فخر الدين خالد محافظ بورسعيد الأسبق فقد شجعنى على إقامة معرض لعرض أعمالى وكانت البداية أن يرى الشارع البورسعيدى فنى وعقتها رصدتنى أعين الفنانين التشكيليين وكانت الفنانة والناقدة التشكيلية بمؤسسة الأهرام نجوى العشرى هى من ساعدتنى أنه أنشر أعمالى بإصدارات الأهرام حتى الآن".
 
ويستطرد "الطوبجي" حديثه للمصريون"شاركت فى معرض نظمه المركز الثقافى الفرنسي عام 2009 ازدادت خبراتى وحصلت على العديد من الشهادات وهدايا التكريم نظمت العديد من ورش العمل ومدارس تعليم الفن والخط العربي لاكتشاف مواهب الأطفال لكن الدعم المادى كان عائق أن أستمر ويكون لى مدرسة خاصة أعلم الأطفال الموهوبين وأثقل مهاراتهم... تجاهلنى التنفيذيين داخل بورسعيد!!

وعن أهم أمانيه فى بداية عام 2018، قال "أتمني أن تهتم الدولة خاصة وزارة التربية والتعليم بتفعيل دور الفن فأقرب الأمثلة حصة الرسم داخل المدارس تلغى من أجل مواد أخرى يتعاملون معها كأنها شيء تحصيل حاصل شيء مؤسف للغاية أن نقتل مواهب الأطفل بل نغتالها مبكرا!، الفن يجب أن يكون مادة أساسية مثل ما يحدث فى دول العالم المتحضرة لما لا من أثر فى تنمية روح الإبتكار والإبداع لدى الطفل يجب أن تكون مادتى الرسم والخط العربي مواد أساسية وليست فرعية".

 
ويكمل الفنان البورسعيدى من خلال حديثه: "حملت على عاتقى مبادرة لتجميل واجهات المدارس وبدأت بالفعل فى تنفيذ رسومات وجداريات تحكى قصة كفاح وبسالة أهالى بورسعيد وصدهم للعدوان الثلاثى الغاشم وانتصار حرب أكتوبر المجيدة وصياد يعزف على آلة السمسمية وصيد السمك فتلك الرسومات رسالة لكل طالب عند دخوله المدرسة وإلقائه نظرة على سور مدرسته وما يحتويه من أعمال فنية ينمى بداخله الحس الوجدانى".





تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:30

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى