• الخميس 18 يناير 2018
  • بتوقيت مصر11:53 ص
بحث متقدم

لأول مرة.. كاتدرائية العاصمة الإدارية تستقبل قداس الميلاد

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

أحمد الديب

أخبار متعلقة

السيسي

القداس

العاصمة الإدارية

يوم الميلاد

تشهد الكاتدرائية الجديدة، بالعاصمة الإدارية، مساء اليوم السبت، قداس عيد الميلاد المجيد، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وبعض الشخصيات الكبيرة، لمشاركة الإخوة الأقباط بمراسم القداس.

وقال العميد خالد الحسينى، مدير إدارة العلاقات العامة والتنسيق الحكومى، المتحدث الرسمى للعاصمة الإدارية، إنه تم الانتهاء من أعمال الإنشاءات بالكاتدرائية الجديدة خلال زمن قياسى لم يتعد الـ7 أشهر، لافتاً إلى أنه تمت مراعاة جميع المواصفات الخاصة بإنشاء الكنائس من أشكال هندسية، كما تم تركيب أجراس مستوردة من إيطاليا، بالكنيسة، التي سيتم بها الصلاة.

وأشار الحسينى، إلى أنه تم الانتهاء من أعمال الإنشاءات بالكاتدرائية وفاءً لوعد الرئيس عبدالفتاح السيسى، العام الماضى، والذى تزامن مع أحداث إرهابية تعرضت لها الكنائس، كما أنه كان من الطبيعى أن تتضمن العاصمة الجديدة كنيسة تليق بها.

وأضاف الحسينى، أنه تم البدء فوراً في إنشاء الكنيسة، حيث تولت شركة أوراسكوم الأعمال بسرعة كبيرة، حيث يستمر العمل طيلة الـ24 ساعة على مدار الأسبوع لإنشاء الكاتدرائية على مساحة أكثر من 15 فداناً، وهى تقريبا 3 أضعاف مساحة كاتدرائية العباسية، وتحتوى على كنيسة الشعب والمقر البابوى الجديد ومكاتب إدارية، وتتكون الكنيسة الرئيسية من دورين الأرضى يسع 2500 مصل، بينما يسع الطابق العلوى لـ7500 مصل، كما يتم إنشاء «كنيسة الشعب»، وتسع لألف مصلى بنسبة إنجاز تجاوزت الـ60%.

وقال سيد أبواليزيد، أحد العاملين في إنشاء الكنيسة، إن البناء يسير بسرعة كبيرة، وإنه كان شاهدًا على بناء الكنيسة منذ مرحلة الحفر ووضع الأساسات، ورغم أنه ساهم في بناء كثير من المنازل والفيلات في مناطق التجمع الخامس والشيخ زايد، إلا أنه لم يشعر بالسعادة مثلما شعر بها أثناء عمله في العاصمة الإدارية الجديدة.

وقال محمد البسيونى، إنه رغم شعوره بالسعادة للمساهمة في بناء العاصمة الإدارية، إلا أن اتصال العمل لساعات طويلة يجعل الأمر مرهقًا للغاية لكل العاملين، مشيراً إلى أن كثيرا من شركات المقاولات العاملة بالعاصمة لا تدفع بالعدد الكافى من العمال إلى المواقع التي تعمل فيها، وتوفر الأموال على حساب صحة وراحة العمال، مطالبًا بوجود نوع من الإشراف على تلك الشركات، مضيفًا أن العمل في إنشاء الكنيسة في العاصمة الإدارية بالذات أمر هام لأنه يدعم مصر ضد الإرهاب.

واتفق هادى حسن، مع البسيونى، مؤكداً أن الشركات لا تلتزم بحقوق العامل بأى شكل من الأشكال، وأغلبهم لا يحصلون على التأمينات، كما أنه لا يتم تثبيت معظمهم بعقود عمل، فضلًا عن الالتزام بقواعد قانون العمل في تنظيم أوقات العمل الرسمية والأجر الإضافى، وقال إنه أمر سيئ للغاية أن يقوم هؤلاء العمال ببناء عاصمة مصر، بينما لا يحصلون هم أنفسهم على حقوقهم الأساسية من الشركات.

وأبدى محمود مرتضى، سعادته بأن تكون بداية البناء في العاصمة الإدارية بالمسجد والكنيسة، مشيرًا إلى أن ذلك يعد نوعا من «البركة» للمكان، خاصة أنه يجرى العمل على إنشائهما بسرعة جبارة وبشكل جميل يليق بالعاصمة الإدارية، وقال: «بناء الكنيسة والجامع مهم عشان الناس كلها تعرف إن مصر بلد متدين ولا يفرق بين مسلم ومسيحى ويقوم ببناء الجامع والكنيسة في نفس الوقت وبنفس السرعة».

أما محسن سعيد، فقال إن العاصمة الإدارية كلها «عاملة زى العيل» الذي يراه يكبر أمام عينيه، وإنه رغم المشقة في بنائها بشكل عام وفى بناء الكنيسة بشكل خاص، بسبب حجم البناء الكبير، إلا أن رؤية العاصمة تكبر بشكل يومى وتتطور يجعله يشعر بالفخر لأنه ساهم ولو بجزء ضئيل في بنائها.

أما سعيد «بيبسى» فقال، إن العاملين في بناء العاصمة الإدارية يشعرون بأنه لا يتم تقديرهم، وفى الوقت الذي يعملون فيه بمشروعات يصل سعر المتر فيها لـ12 ألف جنيه، لا يحصلون هم إلا على الحد الأدنى من الأجور، منبهاً إلى أن العمل في الكنيسة مختلف بالطبع لأنها «بيت الله»، ولكن فكرة العمل في المكان الذي تعلم أن الناس سيحصدون من ورائه الملايين وأنت لا تحصل على أي شىء إطلاقًا تثير غضب كثير من العاملين، خصوصاً العاملين في ظروف مناخية سيئة صيفاً وشتاء.

وقال المهندس ناجى عارف، رئيس شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء، إنه جار الاستعداد لإقامة قداس عيد الميلاد، ومن المقرر أن تتولى الشركة توصيل الكهرباء والتيار للكنيسة الجديدة والمناطق المجاورة لها بالعاصمة الإدارية الجديدة، لعدم وجود مصادر للكهرباء حالياً.

وأضاف عارف أنه سيتم الدفع مبدئياً بـ6 مولدات كهربائية مختلفة القدرات والأحجام، حيث سيتم الدفع بمحولين قدرة الواحد منهما 500 ك.ف، لإمداد الكنيسة بالكهرباء اللازمة، بالإضافة لمحولين قدرة الواحد 350 ك.ف، لإنارة محيط الكنيسة والأسوار، بجانب محولين قدرة الواحد 200 ك.ف، لتوفير التغذية الكهربائية للتليفزيون، الذي سينقل مراسم القداس من كنيسة العاصمة الإدارية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • ظهر

    12:10 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:10

  • عصر

    15:02

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى