• الخميس 18 يناير 2018
  • بتوقيت مصر08:05 ص
بحث متقدم

محاميا «الإخوان» يردان على إعدام «مرسي» و«بديع»

آخر الأخبار

محمد مرسي
محمد مرسي

حسن علام

أخبار متعلقة

المسلمين

الإعدام

القيادات

الإخوان

مرسى

قال محاميا جماعة "الإخوان المسلمين"، إنه من الصعب تنفيذ حكم الإعدام بحق الرئيس الأسبق محمد مرسي، أو محمد بديع، المرشد العام للجماعة، أو أحدًا من القيادات.

وأشارا إلى أن كافة أحكام الإعدام الصادرة بحقهم نُقضت وتم إلغاءه، ويُعاد المحاكمة فيها حاليًا، ولفتا إلى أن تصريح إبراهيم منير، نائب المرشد، "لا يخرج عن كونه تكهنات، لا أساس لها على أرض الواقع".

وكان منير قال "إنهم لن يمدوا أيديهم للسلاح ردًا على إعدام عدد من شباب الجماعة بتهم تتعلق بالإرهاب". وأضاف في مقابلة تليفزيونية، أن الجماعة تحتسب مرشدها والدكتور محمد مرسي "في جناب الله"، في إشارة إلى أن الجماعة تتوقع تنفيذ حكم الإعدام بحقهما.

ورفض منير اعتبار تنفيذ أحكام الإعدام في حق عدد من شباب الإخوان مسألة "جس نبض" قبل إعدام المرشد أو مرسي، موضحًا أن "جس النبض بدأ منذ أيام الاتحادية ومذبحة رابعة ولم يعد السيسي يحتاج لجس نبض".

محمد طوسون، محامي جماعة "الإخوان المسلمين"، قال إنه "من الصعب تنفيذ حكم الإعدام على الدكتور محمد بديع،  المرشد العام للجماعة، وكذلك الدكتور محمد مرسي، الرئيس الأسبق، معللًا ذلك بأن كافة أحكام الإعدام التي صدرت بحقهما، نقضت وتم إلغاءها".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أوضح طوسون، أن "توقعات إبراهيم منير نائب المرشد العام، لا يوجد على أرض الواقع ما يؤكدها، وما يرمي إليه بالتحديد لا يمكن توقعه أو التكهن به، لكن قد يوجد لديه مبررات بشأن ذلك، وهو من يُسال عنها".

محامي "الإخوان"، لفت إلى أن "أحكام الإعدام سقطت عن كافة القيادات الآخرين، وتم نقضها هي الأخرى، ويتم إعادة محاكمتهم".

وأشار إلى أن "الرئيس الأسبق شكا من سوء المعاملة وعدم خضوعه للرعاية الصحية الكافية، لم يلتق أحد به؛ لذلك لا يستطيع أحد تأكيد ما إذا كان يخضع للعلاج بشكل طبيعي استجابة لطلب المحكمة أم لا"، لافتًا إلى أن ذلك سيتم التأكد منه خلال الجلسة المقبلة.

إلى ذلك، قال عبد المنعم عبد المقصود، محامي "الإخوان"، إن "كافة الأحكام التي صدرت بالإعدام بحق قيادات الجماعة تم نقضها، وسيتم إعادة المحاكمة فيها مرة أخرى"، موضحا أنه "لا توجد قضايا تشير بشكل أو بآخر إلى أن إعدامات ستجرى خلال المرحلة القادمة بحق أحد من أعضاء الجماعة".

عبد المقصود أضاف لـ"المصريون"، أن "الإعدامات التي جرت خلال الفترة الماضية، وبالأخص خلال الأسبوع الماضي، لا تعني أن إعدام قيادات "الإخوان" قد قرب"، مشيرًا إلى أن "تصريح منير الأخير لا يمكن أن يفسره أحد أو يوضح المقصود منه بالتحديد إلا هو، وربما يقصد أمر آخر".

وحول الحالة الصحية لمرسي، أشار إلى أنه "تم تشكيل لجنة طبية متخصصة لإجراء الكشف عليه ولمتابعه حالته الصحية، وقد أعدت تقريرًا حول الحالة وما تطلبه من أشعه ضرورية؛ حتى يتم تشخيص الحالة على وجه دقيق"، لافتًا إلى أن "الأشعة المطلوبة لا يمكن إجراؤها إلا في مستشفى خاص".

وكان "مرسي"، خلال إحدى جلسات محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ"اقتحام سجن وادي النطرون"، اشتكى من الحاجز الزجاجي العازل للصوت داخل القفص المودَع به، ومن تدهور حالته الصحية مع إصابته، وعدم وجود الرعاية الكافية في مستشفى السجن، وعقب ذلك، وافقت المحكمة، على إجراء فحص طبي شامل للرئيس على نفقته الخاصة.

وقال محامي "الإخوان": "حتى الآن لم تتم تلك التعليمات، ولم يجر الأشعة المطلوبة، والمبرر أن الظروف الأمنية لا تسمح، ولا نعلم متى تسمح، ننتظر الاستجابة من جانبهم". 

ويحاكم مرسي، حاليًا في ثلاث قضايا هي "اقتحام السجون" (حكم أوليا بالإعدام وألغته محكمة النقض)، و"التخابر الكبرى" (حكم أوليا بالسجن 25 عاما وتم إلغاؤه)، و"التخابر مع قطر" (حكم أوليا بالسجن 40 عاما ولم يحدد وقت للطعن عليه بعد).


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • ظهر

    12:10 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:10

  • عصر

    15:02

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى