• الجمعة 19 يناير 2018
  • بتوقيت مصر09:43 م
بحث متقدم
"سودان تريبون":

سد النهضة يهدد كمية مياه التغذية في مصر

الحياة السياسية

سد النهضة
سد النهضة

صحف

أخبار متعلقة

سودان تريبون

سد النهضة الأثيوبي

كشفت صحيفة "سودان تريبيون" ،فى  تقريرا،  لديها عن  سلبيات  بناء سد النهضة  الإثيوبى، مشيرة  إلى تعدد خطورة السد على كل من مصر والخرطوم  فى ازدياد العجز في كمية مياه التغذية  لكلا الدولتين ،  فيما لم تجرَ أي دراسة لمعرفة مقدار الانخفاض الذي سيحدث في السودان ومصر في الظروف التي يحتمل أن يحدثها تغير المناخ.

ورأت الصحيفة ، في تقريرها الذي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد، أنه على الرغم من أن سد النهضة يوفر إمدادات كهربائية رخيصة وتدفقا دائما للمياه، إلا أنه يمنع وصول السودان إلى مياه الفيضانات التي تجدد إمدادات المياه الجوفية وتخصيب التربة.

وأوضحت الصحيف أنه لم يتم إجراء أي دراسة لتقييم تأثير نقص المياه الجوفية والتكلفة والآثار السلبية لاستخدام المواد الكيميائية للأسمدة على المياه الجوفية، وتسميد التربة، فضلا عن أن مستوى المياه الجوفية يصل إلى أقصى ارتفاع له خلال موسم الفيضانات، وليس في مواسم الفيضانات المتوسطة أو الجافة، وعادة ما يحدث الانتعاش من الاستخراج المكثف خلال موسم الفيضانات.

وأشارت إلى أن سد النهضة الإثيوبي سوف يحرم السودان من مياه الفيضانات التي توفر مخزونات المياه داخل السودان، والتي يمكن استغلالها في أوقات الجفاف، وأوضحت دراسة حديثة حول تغير المناخ أنه سيكون هناك انخفاض لمتوسط حجم التدفق الشهري بين 40% و50% حتى 2040، ولا توجد اتفاقات شاملة لتأمين تدفق المياه، لا سيما في موسم الجفاف.

ومن ضمن أضرار وسلبيات السد على السودان، أنه يمنع تراكم الرواسب التي تؤدي إلى تعميق حوض النهر، وبالتالي انخفاض منسوب المياه الجوفية على طول نهر النيل، وسيؤثر ذلك على إعادة تغذية المياه الجوفية، وعلى المجتمعات البشرية التي تحصل على المياه من الآبار.

كما سيؤثر الانخفاض، في الفيضانات، حسب الصحيفة، على الزراعة والإنتاجية الطبيعية للمناطق الزراعية، الأمر الذي سيؤدي إلى تدهور سبل العيش للمجتمعات التي تعتمد على الفيضانات على طول ضفاف النهر.

وسيكون للسد أثر سلبي على البيئة وعلى مصايد الأسماك وعلى غابات المراعي، مما يترتب عليه فقدان الأنواع والنظم الإيكولوجية، وعلى الحياة المائية بوجه عام، وسوف يؤدي ملء الخزان الأول إلى المستوى التشغيلي إلى تقليل التدفق السنوي لدورات النيل، ولا توجد ضمانات لاستمرار التدفق السنوي للسودان.

وحذرت الصحيفة من أن وزن المياه البالغ 74 مليار متر مكعب، والوزن الثقيل من الطمي الذي يقدر بحوالي 420 مليار متر مكعب، قد يتسببان في زلازل على خزان السد، يمكن أن تؤدي إلى تصدعات فيه وانهياره، مضيفة أن 74 بليون متر مكعب من التخزين داخل الحدود الإثيوبية، في ظروف تغير المناخ، وفي حالة يحتاج فيها بلدا المصب إلى المزيد من المياه لتأمين أمنهما الغذائي، ما من شأنه أن يثير المخاوف في بلدى المصب من أن إثيوبيا يمكنها أن تفرض آراءها فيما يتعلق بإمدادات المياه والاتفاقات القائمة بين عامي 1902 و1959، التي كانت موضوع نزاع لسنوات عديدة، ومن المحتمل أن يعاني أولئك الذين يعيشون في مجرى النهر من العسر في غضون السنوات الـ10-15 المقبلة، نتيجة لبناء سد النهضة.

ومن المحتمل أن يؤدي سد النهضة الإثيوبي بقدراته العالية جدا في موقع غير آمن مع عدم وجود اتفاق توافقي بين إثيوبيا ومصر والسودان، إلى نزاع بين الدول الثلاث.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    05:31 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:03

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى