• الثلاثاء 24 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر04:59 ص
بحث متقدم
طيب!!!

النار والغضب.. ومصر

مقالات

أخبار متعلقة

الصحفي الثعلب مايكل وولف أقام الدنيا ولم يقعدها بسبب هذا الكم من الفضائح والأسرار، الذي كشفه هذا الداهية الذي كان يطلق على نفسه «ذبابة على حائط البيت الأبيض»، في كتابه «النار والغضب»
الكتاب حفل بفضائح من عينة أن رئيس اقوى دولة في العالم هو نفسه الذي سرب صور زوجته عارية تقريبا الى صحيفة ««نيويورك بوست»، وهي الصور التي كانت قد التقطت لها عندما كانت تعمل عارضة ازياء، وكيف ان «
ترامب» كان قبل توليه الرئاسة يستدرج زوجات أصدقائه لإغوائهن، وأنه يحظى بمجموعة «القاب» أسبغها عليه معاونوه من نوعية «معتوه ـ أبله ـ مدمن ـ أخرق ـ مغيب»، وأن ابنيه كان يطلق عليهما في البيت الأبيض اسمي
«قصي وعدي» نجلي صدام حسين!
لكن ما يهمني في الكتاب الذي يهز أعمدة البيت الأبيض حتى الآن هو ما جاء فيه حول مصر.
يقول المؤلف مايكل وولف: إن المساعد السابق للرئيس دونالد ترامب وكبير مستشاريه للشؤون الإستراتيجية ستيف بانون والذي كان أيضا عضواً في مجلس الأمن القومي بطلب من ترامب قال: «دع الأردن يأخذ الضفة
الغربية، ودع مصر تأخذ غزة، والمصريون أصبحوا على حافة الهاوية، والخليجيون يخشون بلاد فارس (إيران)».
ويضيف في موقع آخر من الكتاب: «هناك 4 لاعبين أساسيين في المنطقة: مصر وإسرائيل والسعودية وإيران، والثلاثة الاولى يمكن ان يتم توحيدها ضد الاخيرة».
اذاً هذا هو تفكير الادارة الاميركية لادارة الوضع في الشرق الأوسط، وحل أزمات إسرائيل!
وما يعنيني على وجه الخصوص هو الجزء الخاص بـ «فلتأخذ مصر غزة»!! أي تفكير سقيم يعتقد أن الادارة المصرية يمكنها قبول تحمل مسؤولية إدارة قطاع غزة؟ وأن الفلسطينيين سيقبلون بهذا الحل العجيب الذي ينسف مبدأ
عودة دولة فلسطين؟ وهل هذا هو البديل «الذكي» للحل الأكثر عبقرية والخاص بالتنازل عن سيناء للفلسطينيين؟ وأين ستكون الدولة الفلسطينية؟
هذا هو تفكير واشنطن الذي كشف عنه مايكل وولف في كتابه «النار والغضب»، فماذا نحن فاعلون؟
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

www.hossamfathy.net
Twitter: @hossamfathy66
Facebook: hossamfathy66

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على رفع رواتب الوزراء وكبار المسئولين؟

  • شروق

    05:22 ص
  • فجر

    03:53

  • شروق

    05:22

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:34

  • عشاء

    20:04

من الى