• الجمعة 19 يناير 2018
  • بتوقيت مصر01:14 م
بحث متقدم

"خريف شجرة الرمان" رواية تحيي ذكرى سقوط غرناطة

الصفحة الأخيرة

قصة
قصة

عبد الراضي الزناتي ومصطفي صابر

أخبار متعلقة

رواية

خريف شجرة الرمان

سقوط غرناطة

أن تقرأ رواية فهذا شيء جميل، لكن أن تقرأ رواية تاريخية أحداثها حقيقية فهذا شيء مختلف يعني أنك تقرأ كتابًا في رواية، أن تقرأ رواية ومعلومة حقيقية وتاريخ غير مشوه.

رواية "خريف شجرة الرمان" رواية أندلسية تتحدث عن آخر أيام غرناطة، وتحديدًا منذ تولى علي بن سعد بن الأحمر زمام الأمر في غرناطة، ومن ثم رفضه دفع الجزية لفرناندو الخامس، موقدًا بذلك حروب غرناطة الأخيرة، تلك الحروب التي انتهت بسقوط غرناطة في يوم الثاني من يناير من عام 1492 م.

تعرضت الرواية لطلب السلطان الزغل ومن بعده أبي عبدالله الصغير لطلب النجدات من العمثانيين في إسطنبول ومن المماليك في مصر، كما روت عن ملوك تلمسان وموقفهم من أحداث مالقة، كما تحدثت الرواية عن مجاعة مالقة وحصارها ونأي المسلمين من إنجادها، وكيف تركها جيرانها وحيدة تصارع ألم الحصار وويلات الجوع في مشهد ربما تكرر بعد ذلك كثيرًا، إذ تكرر بعد أعوام قليلة في بسطة وفي وادي آش وفي غرناطة نفسها.

ما يميز رواية خريف شجرة الرمان عن غيرها من الروايات، هو اعتماد كاتبها "دكتور محمود ماهر" المتخصص في البحث في التاريخ الأندلسي "على المراجع الأندلسية الشهيرة لمعرفة أحداث تلك الحقبة الزمنية بالتفصيل، ما يعني خلوها من التزييف والتلفيق ، فلن تجد فيها قصة حب مفتعله ، او أحداث وهمية لم تحدث ، بل كل ما ورد في الرواية من أحداث ووقائع تمت بالفعل ، مما يعني أن القارئ سيخرج من الرواية بشيئ آخر غير المتعة والتشويق والإثارة ، وهي متعة المعلومة ومعرفة الحقيقة ، معرفة كيف ولماذا سقطت غرناطة ، رجالها ، نسائها ، شوارعها ، أزقتها ، ثوراتها ، حروبها ، وخونتها.

يقول كاتب الرواية " بعدما أنهيت كتابة روايتي خريف شجرة الرمان ، أكتشفت أن هناك قصة حب حقيقية وقعت، قصة حب قوية غير عادية ، قصة حب جمعت بين أبطال غرناطة وغرناطة نفسها، قصة حب لم ولن تتكرر في التاريخ  ، نعم  فقد كانت غرناطة لأبطالها العذاب والنعيم، عاشوا من أجلها وماتوا دفاعا عن ترابها .

الرواية من إصدارات دار البشير للثقافة والعلوم، وستكون متوفرة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب جناح ألمانيا بجناح دار البشير


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • عصر

    03:03 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:03

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى