• الثلاثاء 23 يناير 2018
  • بتوقيت مصر12:12 م
بحث متقدم

قرارات وبيانات للإستهلاك الإعلامى !!!

وجهة نظر

محمد طرابيه
محمد طرابيه

محمد طرابيه

أخبار متعلقة

•   أتفق تماما مع توجيه المجلس الأعلى  للإعلام – فى بيان له -  التحية للرئيس عبد الفتاح السيسى، على ما وصفه بقراره «التاريخى الهام» عندما قرر الالتزام بفترتين فقط للحكم، مدة كل منهما 4 سنوات، باعتبارهما كافيتين لتنفيذ البرنامج الانتخابى لأى مرشح رئاسى، ضمانا لحسن تداول السلطة. وعلى الجانب الآخر , وتعليقاً على ما جاء فى نفس البيان  حول دعوة المجلس وسائل الإعلام إلى التزام المهنية، فى تغطية الإنتخابات الرئاسية أسأل : هل فعلا المجلس قادر على ضبط مسألة الحياد الإعلامى ؟ وما رأيه فى الإنحياز الواضح جدا من كافة وسائل الإعلام خلال الفترتين الماضية والحالية  للمرشح عبدالفتاح السيسى ؟ وهل يملك المجلس القدرة على محاسبة أى وسيلة اعلامية تخالف الضوابط القانونية التى تتعلق بالدعاية الإنتخابية وتنحاز بشكل صارخ للمرشح السيسى ؟ وهل سيطبق المجلس تعليماته وقراراته على أرض الواقع أم أنها ستبقى مجرد " بيانات للإستهلاك الإعلامى " ؟ !!! .
 
•   أعحجبنى اقتراح مكرم محمد أحمد  رئيس المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام بضرورة عقد مؤتمر للدراما التليفزيونية يضم كتاب السيناريو والمخرجين والمنتجين والمهتمين بهذه الصناعة من أجل الوصول إلي أفضل الطرق لدفع صناعة الدراما إلي ما نتطلع إليه وما يخدم الذوق العام وقضايا الوطن. جاء ذلك فى إجتماع لجنة الدراما بالمجلس التى يترأسها المخرج الكبير محمد فاضل  والذى أعجبنى أيضاً اقتراحه بإقامة مهرجان قومي للدراما التليفزيونية علي غرار مهرجان القاهرة السينمائي الدولي. وفى رأيى الخاص أن الأهم من الإقتراحات هو التنفيذ على أرض الواقع فما أكثر الأفكار والإقتراحات ولكن نسبة قليلة منها يتم تنفيذه بالفعل .
 
•   يوم الأربعاء الماضى , أصدر حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، القرار رقم 26 لسنة 2016 .  القرار تضمن  منع أي من العاملين بقطاعات الهيئة من الالتحاق بالعمل في أي جهة، أو موسسة إعلامية أو غير إعلامية، أو تقديم أي احتفالات أو مهرجانات أو فعاليات لأي حدث كانت، أو العمل كمتحدثين رسميين أو مستشارين إعلاميين، لأي كيانات أو جهات دون الحصول على موافقة مسبقة لذلك، وإلا يتعرض للمساءلة القانونية. وتعليقاً على هذا القرار أقول إنه لم يتضمن أى شيىء جديد  لأن هناك قواعد ولوائح معمول بها فى الهيئة الوطنية للإعلام , حيث ينص البند رقم 36 من لائحة الجزاءات على أنه يمنع منعاً باتاً الإشتغال بأجر أو بدون أجر لدى الغير ولو بعد إنتهاء العمل دون الحصول على إذن من السلطة المختصة ؟ وحددت اللائحة الجزاء لهذه المخالفة والذى يبدأ من الخصم لمدة يوم وحتى 15 يوماً  ,  كما أن البند 38 من نفس اللائحة ينص على حظر مزاولة العامل أى عمل فنى يدخل فى نطاق أعمال وظيفته خارج مقر عمله بالهيئة بدون إذن كتابى من السلطة المختصة , وتتراوح عقوبات هذه المخالفة ما بين الخصم لمدة 5 أيام والإحالة للمحاكمة التأديبية . أما البند 41 من اللائحة فيحظر الجمع بين وظيفة العامل ووظيفة آخرى وتتراوح العقوبة ما بين الخصم 5 أيام والإحالة للمحاكمة التأديبية ؟ ونشير أيضا إلى أن البند  رقم 42 من لائحة الجزاءات يمنع الإشتراك فى تأسيس منشآت تمارس نفس نشاط الجهة التى يعمل بها العامل أو أن يكون له نشاط من أى نوع فى مثل هذه الأعمال , وجاءت العقوبة لهذه المخالفة واضحة وصريحة ولا تحتاج لأى تفسير أو تأويل وهى الإحالة للمحاكمة التأديبية . ولذلك أقول لحسين زين : ليس مهما اصدار القرارات ولكن الاهم هو تطبيقها , وأسأله أيضا : هل سيتم تطبيق القرارات على الجميع وفق ضوابط محددة أم حسب المزاج ؟ وعلى أى أساس سيكون منح الموافقات ؟!!.
 
•   شريف فؤاد  المذيع بالقناة الأولى والذى يشغل منصب مدير عام التنسيق الإخبارى بين قطاعى التليفزيون والأخبار , يعمل حالياً بموافقات خاصة من قيادات ماسبيرو  فى  قناة الناس وما يزال يعمل متحدثا رسميا لجامعة زويل وأمس تم تعيينه متحدثاً رسميا بإسم النادى الأهلى  الى جانب قيامه بتقديم مؤتمرات ولقاءات الرئيس عبدالفتاح السيسى ؟ ويضاف لكل ما سبق أنه عضو فى المجلس الإستشارى لمحافظة الدقهلية ؟ وبالمناسبة نسأل .. هل التعاقد الذى أعلن عنه منذ أسابيع  بين شريف  وقناة الحياة فى ثوبها الجديد ما يزال قائماً أم تم الغائه ؟ .. الغريب أنه رغم كثرة هذه المناصب إلا أن شريف لم يفكر فى الحصول على إجازة بدون مرتب من ماسبيرو ؟!!! .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • عصر

    03:06 م
  • فجر

    05:30

  • شروق

    06:57

  • ظهر

    12:12

  • عصر

    15:06

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى