• الأحد 22 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر04:46 م
بحث متقدم

المصالحة الفلسطينية في مهب الريح.. لهذه الأسباب

آخر الأخبار

المصالحة الفلسطينية (أرشيفية)
المصالحة الفلسطينية (أرشيفية)

عبدالله أبوضيف

على الرغم من عدم شهور على إتمام المصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس" برعاية مصرية قادها اللواء خالد فوزي، رئيس المخابرات العامة، إلا أنها أصبحت مهددة بالانهيار بين لحظة وأخرى في ظل احتدام الخلافات بين طرفيها.

ورفضت "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، حضور اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني برام الله، بعد تعطل مفاوضات اعتماد وتسهيل دفع المرتبات من قبل السلطة الفلسطينية للموظفين في قطاع غزة، وهو ما ردت عليه "حماس" بعدم السماح لحكومة "فتح" المركزية بالانعقاد داخل قطاع غزة.

أسامة شعث، الكاتب الفلسطيني، وأستاذ العلوم السياسية، اعتبر أن "موقف حركة حماس من عدم حضور اجتماعات المجلس الوطني الفلسطيني، يمثل انتكاسة حقيقية للمصالحة الفلسطينية، بعدما نجحت القيادة المصرية بعد جهد كبير بتقريب وجهات النظر والسماح للحكومة المركزية بالانعقاد داخل قطاع غزة".

وأضاف لـ"المصريون": "حساسية المرحلة وتوقيت رفض الجانب الحمساوي للاجتماع، على الرغم من أحقية القادة بالحضور للاجتماع يجعل المصالحة الفلسطينية حبرًا على ورق، ويعيد المفاوضات إلى المربع الأول، في وقت تحاول فيه القيادة الفلسطينية بكل الطرق الحفاظ على التراث، وتعطيل القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل".

وأشار شعث إلى أن "اجتماع المجلس الوطني من الممكن أن يصدر عنه قرارات ستغير في مشهد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، من بينها العمل علي رفع الملف إلى الأمم المتحدة بشكل رسمي، والمطالبة بالتعامل مع فلسطين بأنها دولة ذات احتلال، والمطالبة بوجود قوات حماية دولية، وهو الأمر الذي سيتأتي بعد تطوير مؤسسة التحرير الفلسطينية".

من جهته، أشار السفير شريف ريحان، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن "المصالحة الفلسطينية محكوم عليها بالفشل منذ البداية، بسبب العديد من الأمور التي لم يتم الاتفاق عليه إبان المفاوضات التي قادتها بجهد كبير الحكومة المصرية، ومنها نزع السلاح من حركة حماس والتي أكدت مرارًا استحالة موافقتها على ذلك، ما يعني استمرار سيطرتها على قطاع غزة".

وأضاف: "رفض حركة حماس حضور اجتماعات المجلس الوطني، ستبرره بإيقاف مرتبات الموظفين داخل قطاع غزة واستمرار المعاملة السيئة لأهالي القطاع من قبل السلطة الفلسطينية، ومن ضمنها قطع الطاقة كليًا عن المدينة في آخر سنتين تقريبا، وبالتالي فلن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يمكن أن يكون أعطى فرصة أكثر للطرفين بالتحجج لإنهاء الاتفاق الورقي بينهما".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • مغرب

    07:02 م
  • فجر

    03:33

  • شروق

    05:10

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:02

  • عشاء

    20:32

من الى