• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:08 م
بحث متقدم

فبراير.. ذكريات مؤلمة للمصريين

الحياة السياسية

صورة من حادث استاد بورسعيد
صورة من حادث استاد بورسعيد

حسن عاشور

يحمل شهر فبراير ذكريات مؤلمة للمصريين، لكونه يرتبط في أذهان الكثير بأحداث أليمة تسببت في مقتل المئات من الضحايا في عدد من الحوادث، أبرزها غرق العبارة السلام 98 ومجزرة بورسعيد.

غرق العبارة السلام 98

قبل 12عامًا، وتحديدًا في 2 فبراير 2006، اختفت العبارة السلام 98، على بعد 57 ميلاً من مدينة الغردقة، حاملة 1312مسافرًا و98 من طاقم السفينة، وخلال طريقها للعودة قادمة من السعودية،  نشب حريق في غرفة محرك السفينة وانتشرت النيران بسرعة فائقة، وباءت محاولات طاقم السفينة في إخماد النيران بالفشل، عبر استخدام مضخات سحب لمياه البحر إلى داخل السفينة، لكنها لم تكن تعمل ما أدى إلى اختلالها وجذبتها الأمواج إلى باطن البحر ما أدى إلى غرق أكثر من ألف مواطن ابتلعهم البحر.

موقعة الجمل

بعد 5 سنوات، في اليوم  ذاته، 2 فبراير 2011، وبعد أيام من اشتعال الثورة ضد الرئيس الأسبق حسني مبارك ونظامه،  فوجئ المعتصمون بميدان التحرير بهجوم عدد من البلطجية عليهم بالحجارة والعصي والسكاكين وقنابل الملوتوف، وامتطى رجال آخرون من البلطجية الجمال والبغال والخيول لاقتحام مقر الاعتصام لإخلائه من المتظاهرين، واستمر الهجوم حتى فجر اليوم الثاني، ما أدى إلى مقتل 11 شخصًا.

مجزرة بورسعيد

في اليوم ذاته من العام التالي، شهدت ليلة 2 فبراير 2012 مجزرة  أخرى طبعت الأحزان على وجوه المصريين، حيث راح 72 شابًا وأصيب العشرات فيما عرفت إعلاميًا بـ "مجزرة استاد بورسعيد"،  حيث اقتحم عشرات المشجعين أرضية ملعب بورسعيد والمقام عليه مباراة كرة القدم بين فريقي النادي الأهلي والمصري البورسعيدي، ما أدى إلى مقتل 74 شخصًا، منهم 72 من جماهير الأهلي.

 مجزرة الدفاع الجوي

في 8 فبراير 2015، وقبل مباراة الدوري بين نادي الزمالك ونادي أنبي في إستاد دار الدفاع الجوي بالقاهرة، وقعت مجزرة الدفاع الجوي التي راح ضحيتها 22 قتيلاً من مشجعي الفريق الأبيض.

وقعت الأحداث أثناء محاولة المشجعين دخول المباراة، نظرًا لأن وزارة الداخلية سمحت بدخول 10 ألاف مشجع فقط لحضور المباراة.

وبحسب "ألتراس وايت نايتس"، فإن قوات الأمن بادرت بإطلاق قنابل الغاز على الجماهير، ردت وزارة الداخلية في بيان، وقالت إن الوفيات حدثت نتيجة شدة التدافع بين الجماهير.

مجزرة أقباط ليبيا

في فبراير 2015، قام تنظيم داعش بإعدام 21 مسيحيًا مصريًا تحت عنوان "رسالة موقعة بالدماء إلى أمة الصليب"، حيث بث تنظيم الدولة فيديو تظهر عملية الذبح على إحدى السواحل يشار إليها على إنها في ليبيا.

وأظهرت الصور معاملة مشينة من عناصر داعش للأسرى، حيث ساقهم واحدًا تلو الآخر، وأظهرت إحدى صور تلطخ مياه البحر بلون الدم.

واقعة الأمن المركزي

وقعت أحداث الأمن المركزي في 25  فبراير 1986، عقب انتشار شائعة لأحد معسكرات الأمن المركزي بالجيزة عن قرار حكومي بمد خدمة المجندين من ثلاث سنوات إلى خمس سنوات، ما أدى إلى غضب الجنود الذين انطلقوا في بعض شوارع الجمهورية وبخاصة منطقة الأهرامات، وقاموا بتحطيم  العديد من الفنادق وحرق قسم شرطة الهرم وعدد من المحال التجارية بالمنطقة، وفي أقل من ثلاث ساعات استطاع الجنود احتلال منطقة الهرم، وراح ضحيتها العشرات قبل أن يتدخل الجيش ويسيطر على الأوضاع.

حريق قطار الصعيد 

 في 20  فبراير 2002، وقعت أسوأ حادثة قطار في تاريخ مصر،  ففي مركز العياط التابع لمحافظة الجيزة  قاد سائق قطار الصعيد   8 كيلومترات والنيران تشتعل في عرباته، حتى وجدت الجثث متفحمة وعالقة بحديد نوافذه وأصحابها يحاولون الهرب، حيث راح ضحيته 361 قتيلاً، ومئات المصابين، نتيجة للحريق الذي اندلع بآخر عربة بالقطار وامتد إلى باقي العربات.

 استهداف الكتيبة 101 بسيناء 

 في 1 فبراير2015، استهدفت مجموعات إرهابية  الكتيبة 101 بسيناء، ما أدى إلى استشهاد أكثر من 30 ضابطًا وجنديًا، وأصيب المئات من جنود الجيش في منطقة شمال سيناء، بعد عدة هجمات إرهابية متتالية على المنطقة استهدفت كتائب الجيش.

ودعا الرئيس عبدالفتاح السيسي مجلس الدفاع الوطني إلى عقد اجتماع لمتابعه التطورات في سيناء، وعلى إثره أصدر قرارًا جمهوريًا بإعلان "حالة الحداد العام" في جميع أنحاء الجمهورية، علي أرواح "شهداء الوطن".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى