• الجمعة 23 فبراير 2018
  • بتوقيت مصر02:35 ص
بحث متقدم

مفاجأة.. "انتخابات الرئاسة" تحقق المصالحة بحزب الوفد

الحياة السياسية

وفد
وفد

حنان حمدتو

أخبار متعلقة

جمعية عمومية

حزب الوفد

السيد البدوي

ياسر قورة

فؤاد بدراوى

في أمر اعتبره البعض "مسك الختام" بادر الدكتور السيد البدوى هذه الأيام بحل المشكلات والخلافات التي استمرت بينه وبين أعضاء  تيار إصلاح الوفد الذي دشنه النائب فؤاد بدراوى عضو الحزب المفصول منذ ما يقرب من عامين ونصف ضد ما عُرف آنذاك برفض المفصولين لسياسات قد انتهجها البدوي رغبة منه في السيطرة على مقاليد الأمور داخل الحزب  دون تشاور الآخرين.

ومرت الأيام بين مشاحنات ومزاحمات إعلامية بين تيار الإصلاح والبدوى نتجت عنها أزمة سياسية  شديدة, ولكن وبعد أن اقتربت نهاية ولايته، مع تردد أنباء عن نيته الترشح لانتخابات الرئاسة ورفض قيادات الحزب الأمر، رغب البدوى  فى ترك بصمة خيرة يذكرها الوفديون له عقب رحيله وهذا  ما كشف عنه  النائب  فؤاد  بدراوى  عضو مجلس النواب وسكرتير عام حزب الوفد السابق ومؤسس تيار إصلاح الوفد، الذي قال إن البدوى اجتمع بقيادات الحزب المنفصلين  خارج مقر الحزب و كان على رأسهم بدراوى  بصفته  وعصام شيحة ومصطفى رسلان ومحمود على  من أجل  التشاور  والتباحث في عودة تلك القيادات مرة أخرى تحت مظلة الحزب الكبير .

وأضاف بدراوى  فى تصريحات خاصة لـ«المصريون» أن البدوى  أخبرهم أنه يرغب فى تناسى ما حدث فى الماضى   وكذلك يرغب فى المصالحة معهم وعودتهم مرة أخرى إلى الحزب كأعضاء فاعلين مجددًا, مشيرًا إلى أن رئيس الحزب طالبهم  بمحو كل مواقف الاستياء التى حدثت بينهم فى الماضى من أجل حاضر ومستقبل الوطن وحزب الوفد  وليجتمع جميع أعضاء الحزب مرة أخرى وتتضافر الجهود  للحفاظ على مكانته  التاريخية.

وأكد النائب البرلمانى أن رئيس الحزب سيجتمع اليوم مع أعضاء الهيئة العليا للحزب  الـ60  لبحث الموضوع  وإصدار بيان   للرأي العام  يتناول أنه تم إنهاء الأزمة  وإزالة  الخلافات.

وعن  هدف السيد البدوى من إنهاء هذه الأزمة، أوضح بدراوى  أن الدكتور الدبوى يريد أن يترك بصمة حسنة لقرب انتهاء ولايته  في شهر أبريل المقبل وينهى كل الأزمات والمشكلات التى حدثت بيننا وبينه  لذلك  أراد الاصطفاف  بين الجميع  من دافع أن  يكون الحزب كتلة واحدة لا توجد بينها انقسامات.

ومن جانبه قال النائب المهندس ياسر قورة،  مساعد  أول  رئيس حزب الوفد، إن تلك القيادات التى انفصلت عن الحزب هم فى الأساس وفديين  قدامى  وعودتهم ضرورية لأن الحزب كتلة واحدة  وإن كره البعض.

وأضاف قورة  فى تصريحات لـ«المصريون» أن الوفديين كتلة واحدة دائما والتصادمات ستنتهى  عاجلا أم أجلا  ويعود الأمر  لطبيعته  وخلال الأيام المقبلة ستجتمع الهيئة العليا مع الدكتور البدوى  لبحث الموضوع.

وأشار عضو مجلس النواب إلى أنه توجد مذكرة يعدها بعض أعضاء الهيئة العليا لإدخال تعديلات على اللائحة التنفيذية للحزب  ولكن سيكون ذلك عقب انتهاء ولاية الدكتور السيد البدوي, حتى تتمكن الهيئة من دعوة الأعضاء إلى عقد جمعية عمومية  لبحث التعديلات وجميعها لا تخرج عن الأمور الإدارية  الخاصة باختيار مساعدين الرئيس وسكرتير الحزب, مؤكدًا أنه من المستحيل المساس ببند مدة ولاية رئيس الحزب أو إمكانية زيادتها عن 4 سنوات مقسمة على فترتين.

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الحملة «سيناء 2018» فى القضاء على الإرهاب؟

  • فجر

    05:10 ص
  • فجر

    05:10

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:27

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى