• الأحد 15 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر11:11 م
بحث متقدم

إذا سُرقت سيارتك لا تقدم بلاغًا.. فاوض الحرامي

قضايا وحوادث

سرقة سيارة موظف بمحطة سكة حديد قنا
سرقة السيارات

عبدالراضى الزناتى ومصطفى صابر

مواطنون يروون كيف تواصلوا مع العصابات لإرجاع سياراتهم المسروقة.. و"الصف" مخزنًا للسيارات

صاحب سيارة: دفعت 40 ألف جنيه لاسترداد سيارتى.. والسارق "عملى تخفيض"

مواطن: الضابط قال لى "هاتلى إذن من النيابة علشان أروح معاك فجبتله الحرامية"

صاحب إحدى السيارات: "الحرامى كان بيكلمنى على صعوبة المعيشة وسرق العربية منى"

"فى بلد الأمن والأمان".. حكايات وروايات تظن أن أحداثها قد وقعت فى عالم من الخيال، ولكنها وقائع وقصص حقيقية يرويها أشخاص تعرضوا لها، ألا وهى وقائع سرقة السيارات ومساومة أهلها عليها حتى تعود إليهم مرة ثانية.

فقد شهدت الفترة الأخيرة، ظهور العديد من التشكيلات العصابية التى روعت المواطنين بمختلف أنحاء الجمهورية، والتى كان معظمها تخصص سرقة سيارات، سواء من أمام المنازل أو عن طريق سطو مسلح على قائد السيارة وأخذها منه ثم مساومته عليها مرة أخرى مقابل مبلغ من المال حتى يستردها.

وفى هذا التقرير ترصد "المصريون"، بعض وقائع سرقة السيارات من خلال التواصل مع أصحاب السيارات المسروقة، الذين تواصلوا مع الجناة بعد تعرضهم للسرقة، وكم دفعوا لهم من أموال حتى يستردوها.

سرقة سيارة مرسيدس من أمام محل بفيصل  

فى البداية يقول "أحمد.م" صاحب سيارة مرسيدس تمت سروقتها والذى يعمل فى التجارة، إنه دخل للتسوق هو وأسرته وترك السيارة أمام محل أولاد رجب، واكتشفت عند خروجى من المحل عدم وجود السيارة.

وتابع،"عندما لم أجد السيارة أمام المحل قولت إن أحدًا قام بسرقتها وتجمع الناس حولى ثم ذهبت إلى قسم الشرطة لعمل محضر بسرقة السيارة ولكن الشرطة لم تفعل شيئاً لى.

وأشار، أنه بعد 20 يومًا وجدنا السيارة فى نفس المربع ولكن الجناة أخذوا منها بعض الأشياء مثل البطارية وأشياء أخرى ولم نتمكن من العثور المجرمين الذين قاموا بسرقة السيارة.

سيارتى سُرقت من مدينة نصر وعادت لى مقابل 50 ألف جنيه

يقول "محمد،ا" صاحب سيارة دبابة "ربع نقل" ماركة "شيفرولية" إن سيارته سرقت من أحد شوارع مدينة نصر، موضحًا بأنه بعد تفريغ الحمولة قمت بركنها وعند عودتى لم أجدها.

وأشار، أنه قام بعمل محضر، وبعد يومين اتصل بى أحد الأشخاص وأخبرنى أن السيارة معه وطلب منى 50 ألف جنيه حتى استردها.

وأوضح، أن الجانى كان يقوم بالاتصال بى من أرقام غريبة وليس من رقم معين، وأخبرنى إنى إذا قمت بالاتصال بالشرطة وغدرت به سوف يقوم بالانتقام منى، وفى آخر اتصال بيننا طلبت منه أن يخفض المبلغ المطلوب لأنى غير قادر على جمع المبلغ واستجاب لى وقام بتخفيض المبلغ إلى 40 ألف جنيه، وبالفعل ذهبت بمفردى  إلى لقائه فى الصف وأعطيته المبلغ وأخذت السيارة.

ضابط مباحث: "هاتلى إذن النيابة حتى أذهب معك لضبط الجناة"

يقول "سيد.ا" صاحب شركة، إن سيارته ربع نقل بصندوق ثلاجة وقد تمت سرقتها من أمام المحل بالجيزة، ليلاً وكانت الرخصة بداخلها وكارت مدون عليه أرقام الشركة، موضحًا أنه قام بإبلاغ الشرطة وتم عمل محضر.

وتابع، "أن أحد الأشخاص الذين يعملون معى كان يمر فى أحد شوارع فيصل فرأى صندوق الثلاجة الخاص بسيارتى فى معرض "للروبوبكيا" فقام بالاتصال علىّ وذهبنا إلى ذلك المعرض وأخبرناه بالواقعة والذى قال إن أحد الأشخاص قام بعرض بيع الصندوق علىّ ولكنى لا أعرفه حتى أخبركم به.

وأشار" سيد"، إلى أنه ثانى يوم اتصل بى أحد الأشخاص وقال لى "لو كنت عايز السيارة ترجعلك ادفع 70 ألف جنيه" وبالفعل قمنا بالتواصل مع ذلك الشخص وطلب مننا أن لا نذهب إلى قسم الشرطة ولكن ذهبنا لأننا عاملين محضر وعندما عرضنا الأمر على ضابط المباحث، قال لنا: "أنا عايز إذن من النيابة علشان أروح  معاكم" فقلت له عاملين محضر فقال لنا هو ده القانون".

وأوضح، أنه قام بالاتفاق مع الجناة وقالوا لى أنهم سينتظروننى فى مكان اسمه "المعتمدية" وبالفعل ذهبت ولكننى لم أكن بمفردى وقمنا بإمساكهم وسلمناهم للشرطة والسيارة رجعت لى ولم أدفع أى مبالغ.

سيارتى سُرقت بعد شرائها بشهر

قال "إسلام. ع"، انه كان يعمل فى مجال السياحة منذ فترة كبيرة وعندما تراجعت نسبة السياحة تم طرد العديد من العاملين بها، وأنا كنت من الذين تم الاستغناء عنهم، موضحًا أنه لا يعرف أى مهنة أخرى للعمل بها، فقرر شراء سيارة ملاكى ماركة  "نيسان صني" بالتقسيط والعمل عليها فى شركة "أوبر" حتى أتمكن من العيش.

وتابع، أنه كان فى "أولدر" لزبون طلب منى أن أوصله للعاشر من رمضان، وعندما نزلوا من السيارة كان هناك 3 أشخاص واقفين طلبوا منى أن أوصلهم إلى المعسكر كما قالوا لى مع أنى لم أعرف هذا المكان ولكن هم قالوا لى إحنا عارفين المكان، بعد أن ركبوا  معى داخل السيارة تحدث معى أحد الأشخاص عن الحياة ومصاريفها حتى وصلنا إلى مكان مقطوع وفى هذا المكان أخذ الشخص الذى كان يجلس بجانبى المفتاح من السيارة والثانى أشهر مطواة فى وجهى والثالث لف شال على وجهى كأنه يريد خنقى وطلبوا منى النزول من السيارة.

وأشار، إلى أنه بعد نزوله من السيارة تشبثت بها حتى قام أحد الجناة بضربى بالمطواة فى وجهى لكى أترك السيارة وبالفعل لم أستطع مقاومتهم وأخذوا السيارة وتركونى أغرق فى الدماء، وبعد ذلك وقفت على الطريق أشاور للسيارات التى تمر أمامى ولكن لم يقف أحد، حتى قمت بإلقاء نفسى أمام سيارة مارة لكى يقف سائقها وبالفعل وقف لى أحد الأشخاص وطلبت منه أن يأخذنى للمستشفى وقام بتوصيلى وتم إسعافى وبعدها ذهبت إلى قسم الشرطة لعمل محضر.

وأوضح، أنه بعدها بأيام اتصل بى شخص وقال لى إذا كنت تريد السيارة هات 50 ألف جنيه ودا عشان إحنا عورناك فى وشك.

ونوه، بأنه كان يعرف أحد الأشخاص بوزارة الداخلية فأخبره بما جرى معه وكلف رجال المباحث فى نفس المنطقة بالبحث عنها حتى عثروا عليها  فى بلبيس بالقرب من العاشر من رمضان، أمام أحد المنازل وقاموا بالاستعلام عن مالك البيت حتى وجدوا بداخله امرأة عجوز ووصلوا إلى أن ابنها هو أحد الأشخاص المتورطين فى سرقة السيارة، ولكنه لم يكن موجودًا بالمنزل والسيارة رجعت لى مرة ثانية ولكن كان بها بعض التلفيات.

سائق تاكسى: طلبوا منى 40 ألف جنيه لإعادة سيارتى

قال أحمد،ع"، إنه كان يقوم بتوصيل ثلاثة أشخاص لمنطقة 15 مايو بحلوان، ركبوا معى من صقر قريش بعد المغرب بنصف الساعة، حتى وصلنا للمكان ولكن  قالوا لى إحنا عايزين ننزل قدام شوية حتى وصلنا لمكان مقطوع.

وتابع،"أنه عند وصوله لهذا المكان بالقرب من المقابر فوجئت بشخص يرفع علىّ "طبنجة" والآخر مطواة وشخص يراقب الطريق، وبالفعل قمت بالاستسلام لهم حتى أشترى حياتى وأخذوا منى الموبايل الخاص بى وكل ما فى جيبى من أموال.

وأشار، إلى أنه بعد ذلك ذهب إلى قسم الشرطة لعمل محضر بسرقة السيارة وأعطيتهم مواصفاتها، موضحًا أنه بعد ذلك اتصل به الجانى وطلب منه 50 ألف جنيه وقام بمفوضاتهم حتى وصل المبلغ إلى 30 ألف جنيه.

وأوضح، أنه بعد ذلك قاموا بالاتفاق معى على مكان بالقرب من مقابر 15 مايو، وطلبوا منى أن أحضر لهذا المكان وحدى، لكنى عندما ذهبت إليهم أخذت معى أحد الأشخاص القريبين منى وطلبوا منى أن أركب "توك توك" ثم تفاجئنا بشخصين يستقلان دراجة بخارية تمشى جنب التوك توك، وأحد الأشخاص قال لنا "إحنا مش قولنا لك تيجى لوحدك" ثم طلبوا من سائق التوك توك أن يرجع هو وصاحبى ثم بعد ذلك اصطحبونى حتى وصلنا إلى ترب 15 مايو، وهناك تم الاعتداء علىّ بالضرب منهم وتم تفتيشى وأخذوا منى الساعة والموبايل والفلوس وأخذونى إلى مكان يوجد به العديد من السيارات، وقالوا لى سيارتك أهى ثم طلبت منهم أن أخذ الموبايل منهم فقال لى شخص لو اتكلمت تانى مش هتلاقى نفسك ولا سيارتك أمشى من هنا بسرعة وقمت بأخذ سيارتى ورجعت لى مرة أخرى مقابل 30 ألف جنيه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:28 ص
  • فجر

    03:27

  • شروق

    05:06

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى