• السبت 21 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر11:49 ص
بحث متقدم

تفاصيل هيمنة الإمارات على النقل العام بمصر

الحياة السياسية

إحدى حافلات النقل العام بمصر
إحدى حافلات النقل العام بمصر

عبدالرحمن جمعة

تتجه الحكومة المصرية لإبرام اتفاق مع نظيرتها الإماراتية يفتح المجال أمام الأخيرة للسيطرة على مرفق  النقل العام والخاص في مصر، في إطار توجه للبدء في خصخصة نسبة كبيرة من أسهم الحكومة في هيئة النقل العام التابعة لمحافظة القاهرة.

الاتفاق يقضي بإعادة هيكلة "هيئة النقل العام"، وقد ظهرت أول مؤشراته في دخول شركة "مواصلات مصر"، لاعبًا أساسيًا في قطاع نقل الركاب العام والخاص، عبر أسطول منن الأتوبيسات الفاخرة بأسعار تتراوح فيها التذكرة ما بين 10 إلى 15 جنيهًا لمسافات طوالي إلى أغلب المدن والتجمعات الجديدة.

وقالت مصادر مطلعة، إن شركة "مواصلات مصر" هي نواة لشركة عملاقة ستدير النقل العام والخاص في مصر، بدأ التجهيز لها منذ شهور، وهذه الشركة مملوكة بالكامل لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

ورجحت المصادر، أن يفتح الاتفاق، الباب  واسعًا أمام ارتفاع غير مسبوق في تعريفة الركوب في المواصلات العامة والخاصة، نتيجة خروج الدولة من هذا القطاع الحيوي، في إطار الاستجابة لتعليمات صندوق النقد الدولي، الدائرة في فلك تقليص الدور الحكومي في إدارة الاقتصاد بالكامل.

 وتجرى حاليًا مباحثات بين الطرفين، للبحث في إعادة هيكلة هيئة النقل العام، وتقليص الدعم الحكومي المقدم للهيئة، والتي برزت أولى مؤشراته برفع سعر الخدمة من 2 إلى 2.5 جنيه في الأتوبيسات الجديدة، ورفع الخطوط القديمة بمقدار نصف جنيه.

ولجأت الحكومة المصرية إلى التقليل من أعداد الأتوبيسات من فئة الجنيه ونصف لصالح الأتوبيسات الزرقاء المقدمة كهبة من دولة الإمارات.

كما لجأت في إطار تقليص الدعم إلى وضع أرقام تبدأ من فئة 1000 على الأتوبيسات القديمة، ما أدى إلى رفع تذكرة النقل على هذه الخطوط إلى 2.5الجنيه، كمقدمة لرفع تعريفة الركوب في جميع أتوبيسات الهيئة إلى 2.5 تحت لافتة توحيد التعريفة، بشكل يقلص من الدعم الحكومي للهيئة للحد الأدنى في تاريخه.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:32

  • شروق

    05:10

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:03

  • عشاء

    20:33

من الى