• الإثنين 23 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر03:23 م
بحث متقدم
عضو بـ «الحركة المدنية»:

النظام يواجه دعوات المقاطعة بهذه الطريقة

آخر الأخبار

معتز الشناوي
معتز الشناوي

عبدالله أبوضيف

شكت المعارضة المدنية في مصر من حملة "ترهيب" قالت إنها تعرضت لها في الآونة الأخيرة، بعد دعوتها لمقاطعة انتخابات الرئاسة، عبر تشريع قوانين تعمل على تصفيتها، ومنعها من الحصول علي حقوقها سواء في اتخاذ أفعال سياسية، أو الوجود من الأساس.

وانتشرت في الآونة الأخيرة، فتاوى دينية تعتبر أن المقاطع للانتخابات هو "آثم بحكم الشريعة الإسلامية"، فيما طالب أعضاء بمجلس النواب بتشريع قانون بغرامة 5 ألاف جنيه علي المقاطع للانتخابات الرئاسية المقبلة.

في الوقت الذي نادى فيه إعلاميون مقربون من السلطة باعتبار الداعي لمقاطعة الانتخابات الرئاسية "خائن للدولة المصرية ويجب القبض عليه ومعاقبته".

تصاعد الاتهامات ضد المعارضة السياسية، جعلها أكثر انطواء على نفسها في أكثر الأوقات التي يعاني فيه النظام السياسي من خواء العملية السياسية كادت تهدد انتخابات رئاسية حقيقية، في ظل عدم تقدم أي من الأحزاب للترشح في الانتخابات الرئاسية حتى آخر يوم من فتح الترشح، حيث لحق موسى مصطفى موسى رئيس حزب "الغد" بالسباق الرئاسي في اللحظات الأخيرة.

وأدان معتز الشناوي، المتحدث باسم حزب "التحالف الشعبي الاشتراكي"، وعضو "الحركة المدنية الديمقراطية"، حملة الهجوم التي تتعرض لها المعارضة في الآونة الأخيرة، معتبرًا أن "الأمر جزء من أسلوب جديد يتبعه النظام السياسي مع المعارضة".

وقال: "السلطة لم تتعلم من أخطائها التي أدت إلى تعقد المشهد السياسي والانتخابي، لدرجة جعلته في مرمي نيران الهجوم من المجتمع الدولي، الذي أعلن صراحة رفضه الإشراف على الانتخابات الرئاسية المقبلة".

وأضاف الشناوي لـ"المصريون": "المعارضة تتعرض لحملة لتكميم الأفواه، بعد اتخاذها موقفًا قويًا وموحدًا لأول مرة منذ فترة كبيرة بمقاطعة الانتخابات الرئاسية، تؤدي إلا إلى مزيد من الإضعاف للنظام السياسي، الذي أصبح منفردًا بالعملية السياسية ويواجه كافة الأزمات بمفرده، على عكس الأنظمة السياسية السوية والتي تعمل على تقاسم السلطة".

الدكتور سعد أبو عامود، أستاذ العلوم السياسية، قال إن "الحالة السياسية تعاني من جمود واضح، وهذا الجمود مسئول عنه كافة الأطراف، سواء النظام السياسي الذي لم يتح أي فرصة للمعارضة لتتواجد بشكل قوي وتشاركه في السلطة، أو من الأحزاب السياسية التي لا تستطيع تنظيم نفسها، ولا تملك قادة حقيقيين يمكنهم المنافسة".

وأضاف لـ"المصريون": "العائق الحقيقي يتمثل في عدم وجود ضوابط للعملية السياسية، إلى جانب ضمانات يضعها النظام السياسي، وتتفق معه فيها المعارضة، ومن ثم إحباط دعوات المقاطعة المنتشرة بين الأحزاب والمواطنين، فيما يجب على النظام من جهة أخرى العمل على منع كافة الأصوات المنادية بالتخوين والتي تؤدي إلى مزيد من التعقيد ولا يتضرر منها سوى النظام السياسي نفسه".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • عصر

    03:45 م
  • فجر

    03:34

  • شروق

    05:11

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:02

  • عشاء

    20:32

من الى