• الإثنين 16 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر06:21 م
بحث متقدم

أسرار زيارة «السيسي» لسلطنة عمان.. هذه هي التفاصيل

آخر الأخبار

السيسي والسلطان قابوس
السيسي والسلطان قابوس

عبدالرحمن جمعة

فتحت زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لسلطنة عمان، باب التساؤلات واسعًا حول حزمة الأهداف من ورائها، خاصة وأنها استغرقت 3 أيام في سابقة لم يعرفها تاريخ زيارات رؤساء مصر لدولة خليجية، والتي لا تتجاوز في الأغلب عدة ساعات، وحول الأجندة التي حملتها الزيارة، التي أتبعتها زيارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت مصادر متطابقة، إن "مباحثات السيسي مع السلطان قابوس تناولت عددًا من الملفات شديدة الأهمية على رأسها تسوية الأزمة الدبلوماسية المكتومة بين السلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وإنهاء حالة البرود في علاقات البلدين، في ظل شكاوى مسقط من تدخل أبوظبي في شئونها الداخلية".

وسعى السيسي بقوة خلال الزيارة لتنقية الأجواء بين مسقط وأبوظبي، وتهيئة الأجواء لتطبيع العلاقة بين الطرفين، الأمر الذي قد يكون له تداعيات إيجابية على حزمة من الملفات، منها الأوضاع في اليمن في ظل ارتباط سلطنة عمان بصلات وثيقة مع إيران والحوثيين، وقدرتها على التدخل لمنع انفجار الأوضاع في اليمن، فضلاً عن القيام بدور في تهدئة التوتر بين طهران وكل من الرياض وأبوظبي.

ولم تقتصر الملفات التي حملها السيسي عند هذا الحد، بل إن الزيارة قد تحمل رغبة مصرية في تنقية الأجواء العربية قبل انعقاد القمة العربية في الرياض خلال مارس المقبل، والسعي لإقناع السلطان قابوس بالعمل على إيجاد تسوية مقبولة بين قطر والدول الأربعة المقاطعة لها، ما قد ينتج عنه انفراج الأزمة الخليجية التي دخلت شهرها الثامن، وأخفقت حتى الآن في دفع الدوحة لتقديم تنازلات فيما يتعلق بالمطالب الـ 13 أو المبادئ الستة.

يأتي ذلك في ظل توجه داخل دوائر صنع القرار بضرورة عدم الرهان على استمرار مقاطعة قطر، ومن الأولى على مصر الانفتاح على جميع القوى الإقليمية ومنها قطر؛ تحسبًا لمصالحة خليجية قد يجري الوصول إليها في قمة كامب ديفيد التي دعا إليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مايو المقبل، وهو أمر ظهر بقوة في تصريحات دبلوماسيين بارزين، هما السفير محمد العرابي رئيس لجنة الشئون العربية بمجلس النواب والدبلوماسي السابق حسين هريدي.

بدوره، قال الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية، إن "زيارة الرئيس السيسي لأول مرة لسلطنة عمان منذ توليه الحكم تعد مهمة ولها دلالات كثيرة".

وأضاف فهمي في تصريحات إلى "المصريون": "حراك القيادة السياسية لدول غابت عنها قمم رئاسية منذ فترات بعيدة، هو إثبات للوجود المصري على الساحتين العربية والخليجية وإبراز لمكانة مصر الدولية وريادتها، وهي تحركات دبلوماسية إيجابية وتهدف إلى الانفتاح على دول مجلس التعاون الخليجي".

ورجح فهمي أن "تركز الزيارة على تحقيق أربعة أهداف، منها إعادة ترتيب الأولويات المصرية والخليجية فى إطار الملفين القطري والإيراني، وفتح الحوار مع مسقط للمّ الشمل، وتوحيد الصف العربي قبل قمة الرياض المرتقب انعقادها أواخر مارس المقبل، ومحاولة لحلحة الموقف الخليجي تجاه الأزمة القطرية، وإثبات الدور المصري وسط مجلس التعاون الخليجي".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • مغرب

    07:05 م
  • فجر

    03:28

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى