• الخميس 22 فبراير 2018
  • بتوقيت مصر06:42 م
بحث متقدم
خبراء:

ارتفاع الدين الخارجي دليل على فشل الحكومة

مال وأعمال

طارق عامر
طارق عامر

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

الدين

اقتصاد

المركزي

بنوك

قال خبراء اقتصاديون، إن إعلان محافظ البنك المركزي، طارق عامر، اليوم عن ارتفاع الدين الخارجي إلى 80.8 مليار دولار، دليل على فشل سياسة الاقتراض التي تتبناها الحكومة المصرية، مشيرين إلى أن ما أعلنه البنك حول أن حجم احتياطي النقد الأجنبي يبلغ 38 مليار دولار ليس صحيحًا، ولكنه قيمة كلية للقروض والصافي المصري.

ويصدر البنك المركزي بيانًا عن قيمة الدين الداخلي والخارجي، بالإضافة إلي عجز الموازنة بشكل ربع سنوي، إلا أن هذه الأرقام قوبلت بالكثير من التشكيك خاصة وأنها تخرج بشكل مبهم ومعمم، إذ لا يذكر تفاصيل كل رقم على حدة.

وقال الدكتور وائل النحاس الخبير الاقتصادي، إن "حجم الدين الخارجي لمصر ارتفع إلى مستوى غير مسبوق في تاريخه، ما يمثل انعكاسًا واضحًا لفشل سياسيات الحكومة، التي تعتمد على تعويض الدين الداخلي الذي قارب على 3 تريليون جنيه، بالدين الخارجي والذي كان 30 مليار دولار فقط، إلى جانب بيع ديون مستحقة وآنية بديون مستقبلية عن طريق بيع سندات دولارية ملك للحكومة".

وأضاف النحاس لـ"المصريون": "الحكومة لا تطبق أي نقطة من النقاط التي وضعها صندوق النقد الدولي، وأهمها عدم إقامة مشاريع عملاقة، والتي لا يمكن لدولة ذات اقتصاد مهلهل ومتهالك، أن توفر حجم الأموال التي تحتاجها الأموال العملاقة، بالإضافة إلى رفع الدعم العيني وتحويله إلى دعم نقدي، وهو ما يوضح حجم الفوهة الحقيقية في الموازنة، حيث تم رفع الدعم العيني بالفعل إلا أنه لم يتم استبداله بالدعم النقدي وإنما تم صرفه على المشروعات العملاقة".

في السياق ذاته، اعتبر الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، أن "ما وصل إليه الدين الخارجي من ارتفاع غير مسبوق هو أمر طبيعي في ظل الاقتراض المتواصل من الحكومة من الشركات والخليج، وهذه الأموال المقرضة ستؤدي إلى انهيار الاقتصاد المصري مع الوقت، بدليل عدم استقرار الأوضاع الاقتصادية حتى الآن، إلى جانب ارتفاع الديون بشكل واضح ومفزع، ولا ننسى أن هذه الديون مستحقة ويجب تسديدها مع الوقت".

وأضاف الدمرداش لـ"المصريون": "الصافي من احتياطي النقد الأجنبي وصل إلى صفر فعليًا، والرقم المبهم الموضوع من البنك المركزي، 38 مليار دولار غير حقيقي، وهذا الرقم في حالة تقسيمه، سنرى أنه عبارة عن قروض وسندات أصبحت غير مملوكة للحكومة، ومن ثم فإنها مستردة وغير مستحقة للحكومة المصرية، ولا يمكن ضمها إلى الاحتياطي النقدي للبنك المركزي".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الحملة «سيناء 2018» فى القضاء على الإرهاب؟

  • عشاء

    07:23 م
  • فجر

    05:11

  • شروق

    06:34

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:26

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى