• الأحد 22 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر01:26 ص
بحث متقدم

«الفيديو» دليل الاتهام فى واقعة الاعتداء على جنينة

آخر الأخبار

هشام جنينة
هشام جنينة

كشف محمود رفعت، عضو حملة الفريق سامى عنان، المرشح المستبعد من انتخابات رئاسة الجمهورية، مقطع فيديو يظهر فيه المتهمون بمحاولة اغتيال المستشار هشام جنينة، وأحد أبرز قيادات حملة ترشح الفريق سامي عنان، وهم سالمين تمامًا، ولا توجد بهم أي إصابات.

المقطع الذى نشره "رفعت" جاء ردًا على مزاعم بأن واقعة التعدي على "جنينة" كانت حادثًا مرويًا، وأن هناك تعديًا متبادلًا من الطرفين.

وكانت وسائل إعلام مصرية ـ معروفة بتأييدها المطلق للسلطات فى مصر ـ سارعت ونشرت مقاطع فيديو، في مساء السبت 27 يناير 2018، التي يظهر فيها المتهمون وعليهم إصابات وجروح جراء تبادل الضرب مع المستشار، حسب وصف الداخلية.

وقال موقع "هاف بوست عربي"، إن الفيديو الجديد الذي قام بتصويره أحد أفراد أسرة جنينة، يظهر فيه المتهمون واقفين سالمين، وبجوارهم سيارة الشرطة التي حضرت إلى موقع الحادث، وهو ما يعني أن تصوير هذا المقطع تم بعد حضور الشرطة إلى موقع الحادث، وإيقاف أي نوع من التعدي يُفترض أنه "كان من الطرفين".

وذكرت شروق جنينة، نجلة المستشار هشام جنينة ـ بحسب "هاف بوست عربي" ـ أن وزارة الداخلية كانت على يقين بأنها حذفت جميع مقاطع الفيديو التي تم تصويرها وقت الحادث.

وقالت شروق لـ"هاف بوست عربي" عبر الهاتف، إنه بعد وصولهم إلى قسم شرطة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، بصحبة والدها، جاء 2 من ضباط الشرطة، وأخذوا الهاتف المحمول الخاص بها، وكذلك الهاتف الخاص بوالدتها، و"مع إصرارنا على أخذ الهواتف للتواصل مع المحامين والأقارب كان شرط الضابطين أن نقوم بحذف جميع الصور ومقاطع الفيديو التي تم تصويرها وقت الحادث".

في إحدى الصور التي حصلت عليها "هاف بوست عربي"، من نجلة جنينة، التي التُقطت وقت الحادث، يظهر فيها جنينة وقت نزيف الدماء من وجهه داخل سيارته، وبجواره داخل السيارة شاب يبدو أنه في العقد الثالث من العمر، وحين التساؤل حول هوية هذا الشخص أجابت شروق جنينة، بأنه شاهد العيان الذي أخفته أجهزة الأمن المصرية.

وقالت شروق إنه بعد حضور الشرطة إلى موقع الحادث، تحدث هذا الشاب إلى والدها، وكان يبدو عليه التعاطف الشديد معه "قال له إنه شاهد الواقعة منذ بدايتها، وأنه سوف يذهب معه إلى قسم الشرطة للإدلاء بشهادته ضد المتهمين".

وبالرجوع إلى المستشار هشام جنينة، قال: "بالفعل كان معي شاهد عيان على الواقعة، ولكن ما علمته أنه تم احتجازه داخل قسم الشرطة لمدة 48 ساعة، بل وتم التنكيل به والتعدي عليه، وحين ذهابي إلى النيابة العامة للتحقيق بالواقعة لم يتم ذكر هذا الشاهد في جميع محاضر الشرطة، وحين توجهي بالسؤال لمحقق عن سبب غياب شاهد العيان الذي كان بالواقعة، قال لي إنه لا يعلم عنه شيئاً، ولم يتم ذكره نهائياً داخل أوراق الشرطة للقضية".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:33 ص
  • فجر

    03:33

  • شروق

    05:10

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:02

  • عشاء

    20:32

من الى