• الخميس 22 فبراير 2018
  • بتوقيت مصر12:33 م
بحث متقدم
واحتفظ بعلمها في بيتي..

فنان تونسي: غنيت مرات عديدة في تل أبيب

آخر الأخبار

الفنان التونسى قاسم كافى
الفنان التونسى قاسم كافى

وكالات

أخبار متعلقة

إسرائيل

حفلات

الغناء

التطبيع

بن علي

أثارت تصريحات  فنان شعبي تونسى جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس بعدما أكد أنه غنى مرات عدة في إسرائيل، مشيرا إلى أن نظام بن علي نظم حفلا لعدد كبير من الفنانين التونسيين في تل أبيب، وهو ما عرضه لعاصفة من الانتقادات، حيث اتهمه البعض بـ«العمالة» وطالب آخرون البرلمان بالإسراع في المصادقة على قانون يجرّم التطبيع.

وخلال لقاء مع إذاعة خاصة، أكد الفنان الشعبي قاسم كافي أنه غنى مرات عدة في إسرائيل، مضيفا «غنيت في تل أبيب وقد احتفى الإسرائيليون بي كثيرا وأهدوني علمهم وبعض ملابسهم التي ما زلت محتفظا بها».

واستنكر مقدم البرنامج هذا الأمر، منبها كافي إلى أن التونسيين سيغضبون من هذا الأمر وخاصة أن الإسرائيليين يقتلون الفلسطينيين يوميا.

فرد الكافي بقوله «أنا فلسطيني أنا تونسي!»، مشيرا إلى أن اليهود موجودون في عدة مدن تونسية كالعاصمة وجزيرة جربة ومدينة صفاقس وغيرها».

 وأضاف «إذا أراد التونسيون أن يغضبوا مني، فعليهم أن يقوموا بذلك أيضا تجاه معظم الفنانين التونسيين الذي أرسلهم نظام بن علي لإحياء حفلات عدة في تل أبيب»،وفقا لـ"القدس العربى".

تصريحات كافي أثارت موجة استنكار في تونس، حيث كتب القاضي أحمد الرحموني على صفحته في موقع «فيس بوك» مقالا بعنوان «بعد اعترافات قاسم كافي.. ماذا ننتظر لتجريم التطبيع؟»، حيث اعتبر أن ما قاله كافي يؤكد «معلومات سابقة ومتضافرة عن ممارسات سرية للتطبيع «الثقافي» – إضافة إلى علاقات اقتصادية مع الكيان الصهيوني – كان يشجع عليها نظام بن علي وتتم بلا شك تحت نظر الرئيس الأسبق شخصيا».

وأضاف «ربما يتذكر البعض فضيحة أخرى قد تكون مرتبطة بهذه وتخص الفنانين (الشعبيين ايضا) نور الدين الكحلاوي ومحسن الشريف اللذين ظهرا مع آخرين في شريط مسجل – تم تسريبه على شبكة الانترنت في أوائل شهر أغسطس 2010 وهما يغنيان في حفل تم إحياؤه على الأرجح بمستعمرة ايلات الاسرائلية.

وقد ظهر في الشريط المذكور المغني محسن الشريف وهو يرقص ويغني مرددا قوله: يحيا بن علي!، ثم يهتف بعدها أكثر من مرة: يحيا بي بي نتنياهو!».

وتابع الرحموني «من الواجب التسريع في اقرار مشروع القانون المتعلق بتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي احيل منذ 16 يناير الفارط على لجنة التشريع العام في مجلس نواب الشعب. وذلك بقصد تجريم الأفعال التي تدخل ضمن التطبيع السياسي والأكاديمي والرياضي والفني. والتصدي لذلك من خلال سن جملة من العقوبات الجزائية الرادعة».

واتهم بعض النشطاء كافي بالعمالة ودعا بعضهم لمحاسبته، حيث كتب أحدهم ويُدعى نور الدين سعد الله «اللهـم انا نعـوذ بك من سـوء الخاتمة، نلاحظ انه كلما قرب الأجل ينكـشف العمـلاء، فلـك الحـمد يا الله لمـا وفـرته عليـنا من عنـاء الترحـم على شـرذمـة قد خـانت وبانـت».

وكان الفنان التونسي صابر الرباعي تعرض في وقت سابق إلى عاصفة من الانتقادات إثر تداول صورة تجمعه مع ضابط إسرائيلي، حيث اتهمه البعض بالتطبيع مع إسرائيل، إلا أن الرباعي سارع للتأكيد بأنه لم يكن يدرك هوية الضابط المشرف على ممر للعبور في الضفة الغربية المحتلة.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الحملة «سيناء 2018» فى القضاء على الإرهاب؟

  • عصر

    03:26 م
  • فجر

    05:11

  • شروق

    06:34

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:26

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى