• السبت 24 فبراير 2018
  • بتوقيت مصر12:04 م
بحث متقدم
موقع عبري:

السيسي يريد "صورة انتصار" قبل الانتخابات

الحياة السياسية

الجيش المصري
الجيش المصري

محمد محمود

أخبار متعلقة

سيناء

إرهاب

انتخابات

السيسي

بعنوان "المعركة الجديدة في الحرب ضد الإرهاب" قال موقع "نيوز وان" الإخباري العبري إن "الجيش المصري بدأ عملية عسكرية كبرى في شمال سيناء؛ لتوسيع المنطقة العازلة مع قطاع غزة والقضاء على إرهاب داعش في وقت يهتم فيه الرئيس السيسي بالحصول على صورة انتصار على الإرهاب قبل الانتخابات التي تجرى في مارس المقبل".

وواصل "قريبا تنتهي فترة الشهور الثلاثة التي حددها السيسي لرئيس الأركان الجنرال محمد حجازي للقضاء على الإرهاب في شمال سيناء والذي تشهده المنطقة منذ 4 سنوات بسبب تنظيم داعش، وقد أصدر الرئيس المصري تعليماته بتصفية المخربين بعد المذبحة المروعة التي قام بها التنظيم في مسجد (الروضة) بشمال شبه الجزيرة وقتل بسببها أكثر من 300 مصلي".

وأضاف "في الأيام الأخيرة بدأ الجيش المصري عملية واسعة لتنفيذ المرحلة الأخيرة من إقامة منطقة عازلة بين مصر وقطاع غزة تصل إلى 5 كيلو متر، وتم جلب مئات الجنود والدبابات والمدرعات والعتاد الهندسي الثقيل وأفراد القوات الخاصة، في وقت ترى فيه مصادر بدوية أن الحديث يدور عن عملية منسقة مع إسرائيل، خاصة أن إدخال قوات كبيرة للمنطقة أكبر مما هو مسموح به في الملحق العسكري لاتفاق (كامب ديفيد) للسلام بين الدولتين".

وقال "الجيش المصري بدأ العمل في عدد من أحياء مدينة (رفح) وذلك بتدمير المنازل وإخلاء المواطنين في إطار توسيع المنطقة العازلة، والأسبوع الماضي كانت هناك عمليات إطلاق نار ومسلحون من داعش أطلقوا قنابل (أر بي جي) على القوات المصرية القائمين على العمل كما استخدم المخربون السلاح الخفيف، في وقت يرى فيه مواطنو شمال سيناء أن الجيش يخطط لاقتلاع كل المنازل برفح ونشر آلاف المواطنين في أماكن مختلفة بسيناء لضمان سيطرته على شمال الأخيرة وإخضاع داعش".

ولفت"كذلك في مدينة العريش، بدأ الجيش المصري في عملية  هدفها إقامة منطقة أمنية كبيرة حول المطار بمدى 5 كيلو متر، وذلك بعد حوالي شهر من إطلاق مخربي داعش صواريخ من أحد الحقول القريبة للمطار، وحاولوا اغتيال كل من وزيرا الدفاع والداخلية المصريين اللذين كانا في زيارة للمنطقة"، مضيفة "الخطط الدقيقة لرئيس الأركان المصري غير واضحة إلا أن حجم القوات الكبير التي تم جلبها  لشمال سيناء في الأيام الأخيرة وبدء العمليات الهندسية يثير مخاوف كبيرة في أوساط المواطنين".  

وأوضح "خلال 4 سنوات حاول السيسي القضاء على الإرهاب دون نجاح، وفي الشهور الأخيرة تلقى داعش تعزيزا من مئات المحاربين ذوي الخبرة القتالية والذين وصلوا لشمال سيناء من سوريا والعراق بعد هزيمة التنظيم في معارك هناك"، لافتا إلى أن "الرئيس السيسي لم يحقق إنجازات هامة في مجال الحرب على الإرهاب بشمال سيناء، في وقت تقترب فيه الانتخابات الرئاسية وهو يحتاج إلى إنجازات أمنية يمكن له تقديمها وعرضها على الشعب المصري وذلك بالرغم من أن فوزه في المعركة التصويتية مضمون في وقت لا يقف أمامه إلا مرشح واحد فقط". 

وتساءل الموقع"هل محو مدينة (رفح) من على الخارطة وإكمال المنطقة العازلة الواسعة بين مصر وغزة هو صورة الانتصار التي يريد السيسي التوصل إليه قبل الانتخابات؟، ربما يكون هذا هو الأمر، السيسي ينوي زيارة سيناء بعد الانتهاء من العمليات وليس من المستبعد أن يعلن عن هزيمة الإرهاب في شمال شبه الجزيرة ويطلب من الجماهير أن تعيد ثقتها في منظومة الأمن المصرية".

وختم قائلا "مقاتلوا داعش مدربين على حرب العصابات ووفقا لمصادر بدوية محلية في شمال سيناء فإن هؤلاء المقاتلين يعرفون جيدا خطط الجيش المصري وينوون نقل نشاطهم لمدينة (الشيخ زويد)، وعلى إسرائيل الانتظار عدة أسابيع لترى، هل نفذ رئيس الأركان المصري المهمة التي ألقاها على عاتقه السيسي لتصفية الإرهاب في شمال شبه الجزيرة، يبدو أن حربا ضارية ستدور هناك".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الحملة «سيناء 2018» فى القضاء على الإرهاب؟

  • ظهر

    12:13 م
  • فجر

    05:09

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:27

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى