• الجمعة 23 فبراير 2018
  • بتوقيت مصر08:33 م
بحث متقدم

جودة: قلق الكُتاب من السلطة مشروع

الحياة السياسية

 فيديو.. سليمان جودة يطالب بتعديل مدة وصلاحيات الرئيس في الدستور الجديد
سليمان جودة

حنان حمدتو

أخبار متعلقة

قال سليمان جودة, الكاتب الصحفى، إنه يتابع مقالات الكاتبة مى عزام وهى تكتب بنفس الجريدة "المصرى اليوم" مشيرًا إلى أنها صادقة فى كل كلمة تضع إمضاءها عليها، مُنشغلة بالكتابة أكثر منها مُشتغلة بها وفى مقالها الأخير الخميس الماضى بدت قلقة للغاية على بلدها، وبدت خائفة فى ذات الوقت، بعد أن عددت شواهد الخوف وأسباب القلق حولها، وأشارت فى مقالها إلى أن شخصاً خليجياً حدثها فى التليفون مؤخراً، مُبدياً إعجابه كقارئ بما تنشره، غير أنها كما روت تحدثت معه بحذر شديد، خوفاً من أن يكون فى حقيقته قناعاً لشخص آخر يعمل فى جهة أمنية.

 وأضاف جودة خلال مقاله الذى نشر بـ"المصرى اليوم" تحت عنوان "مخاوف مى عزام": عزام قالت ما معناه إنها تحس فى الغالب بأن عيناً خفية تراقب حركتها، وتُحصى عليها خطواتها، وتصحو فى أيام كثيرة وفى داخلها إحساس خفى لا تتبين مصدره بالضبط، بأن الأيام يمكن أن تأتى مُحملة بما يطيح بما عشنا نحلم به وببنائه من جديد، فيما بعد الخامس والعشرين من يناير والثلاثين من يونيو, وليست هذه هى المرة الأولى التى يتلبسها مثل هذا الإحساس، ولا هى المرة الأولى التى تبدى فيها قلقها البالغ من ضيق صدر السلطة أمام الرأى الآخر وهو قلق مشروع على كل حال منها ومن غيرها".

واستكمل: "ورغم أنى أتفهم هواجسها فى مُجملها، إلا أنى أنظر إلى المسألة من زاوية مختلفة.. زاوية تقول إن مجرد إقدامها على كتابة المقالة بهذا القدر من الصراحة مع النفس ومع الآخرين، ومجرد إقدام الجريدة على نشرها دون خوف، شىء إيجابى، وإشارة إلى أن الرأى المُعارض لا تزال عنده الفرصة لأن يقال بغير توجس من جانب صاحبه، مادام صاحب الرأى لا يمارس عنفاً، ولا يحرض عليه.. أو هكذا أتصور ".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الحملة «سيناء 2018» فى القضاء على الإرهاب؟

  • فجر

    05:09 ص
  • فجر

    05:10

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:27

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى