• السبت 21 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر12:16 ص
بحث متقدم

محمد السيد صالح: ثورة يناير لم تؤتِ ثمارها

الحياة السياسية

مبارك
مبارك

عمرو محمد

قال الكاتب الصحفى محمد السيد صالح إنه يوم 12 فبراير 2011، وبعد يوم واحد من تنحى مبارك، نشر مقالاً مؤثراً فى "المصرى اليوم" تحت عنوان "جدى الحبيب: هل قتلت أحفادك؟" وتلقيت اتصالات عديدة بشأنه.

وأضاف فى مقاله الأسبوعى بالمصرى اليوم تحت عنوان "حكايات السبت"، قائلاً: "المقال كان عبارة عن قصة قصيرة أو رسالة من العالم الآخر بعثها حفيد الرئيس، محمد علاء، يسأله فيها عن شهداء الميدان من الشباب، ومَن المسئول عن وفاتهم".

وتابع، "أنا كنت من الذين أحزنهم خبر وفاة هذا الطفل، بل إننى بعثت ببرقية عزاء لعلاء مبارك، لكن فى موجة الثورة وفى حلمها بعثت أيضًا بهذه الرسالة المؤثرة للجد حسنى مبارك، وسؤالى، اليوم، إلى نفسى، هل لو عاد بى الزمن سأكتب نفس الرسالة لمبارك أو لأى رئيس قادم وأنا أرى حلم الثورة قد تبخر؟

وأردف: "أنا مازلت مؤمنًا بثورة يناير، وأنها أعظم تحرك للشعب المصرى فى تاريخه الحديث، وهى لم تؤتِ ثمارها بعد، ربما لن تثمر على الإطلاق، لكن الشباب الذين تحركوا وخرجوا للميادين هم أجمل وأنبل من أنجبت مصر.

وتساءل "صالح"، "هل كنا أفضل مع مبارك؟ أستمع كثيرًا، فى الشوارع وعلى المقاهى وفى العمل ومن بسطاء قريتنا، إجابات متفاوتة الدقة حول صعوبة عناصر الحياة من خدمات وأسعار ورواتب وغيرها، وأنها كانت أسهل مما هى عليه الآن.

واختتم مقاله بقوله: "المطلوب ألا نكرر أخطاء الآخرين أو نبتكر أخطاء فريدة وجديدة. مازلت مؤمنًا بالثورة. مازلت أترحم على شهدائنا فى ميادين يناير مثلما أترحم الآن على شهداء مصر فى معركتها مع الإرهاب".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:32 ص
  • فجر

    03:32

  • شروق

    05:10

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:03

  • عشاء

    20:33

من الى