• الخميس 19 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر09:41 ص
بحث متقدم

مصريون في ذكرى التنحي: ولا يوم من أيامك يا مبارك

آخر الأخبار

ذكرى تنحي مبارك
ذكرى تنحي مبارك

حسن علام

"متعرفشي قيمة أمك إلا لما تجرب مرات أبوك"، هكذا علق مواطنون، على تنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك عن الحكم، والذي دام قرابة 30عامًا، قبل 7سنوات من الآن، وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد.

وأصبح من المألوف أن يردد حتى الذين هتفوا يوم تنحي مبارك عبارة: "ولا يوم من أيامك يا مبارك"، في ظل المعاناة التي تكبدوها خلال السنوات التالية لسقوطه.

وتلا اللواء عمر سليمان، مدير جهاز المخابرات العامة وقتها، قرار التنحي، يوم الجمعة الموافق 11 فبراير 2011، بعد 18يومًا من الاحتجاجات المليونية، التي شهدتها القاهرة وعدد من المدن، والمطالبة بعزل مبارك، من الحكم.

"المصريون"، تحدثت مع عدد المواطنين، لاستطلاع آرائهم، بعد مرور 7 سنوات على رحيل مبارك.

"ع . ض"، البالغ من العمر 45 عامًا، قال إنه لم ير أسوأ من الأيام التي يعيشها خلال تلك الفترة، ولم يحدث تدهور في الأوضاع المعيشية للمصريين خلال فترة حكم مبارك، كما يحدث الآن.

وأضاف: "ليته لم يتنح، الأوضاع حاليًا أشد سوءًا من فترة حكم مبارك، الأسعار ارتفعت لأرقام غير مسبوقة، بعكس السابق حيث كان غالبية المواطنين يجدون قوت يومهم بسهولة".

وتابع: "حكومة مبارك كانت تفي بالوعود التي تقطعها على نفسه وتسعى لتنفيذها، ذلك على عكس الحكومة الحالية التي تقطع وعود لا حصر لها، لكنها لا تنفذ منها شيء، وتجتهد في إيجاد المبررات، للخروج من المأزق التي تضع فيه نفسها".

واستطرد: "أسعار الدولار في عهد الرئيس الأسبق ظلت ثابتة لسنوات طويلة، وكان أقصى رقم 5.5 جنيهات تقريبًا، أما الآن، فقد تجاوز الـ18 جنيهًا".

واستكمل: "الآن، الأساسيات أصبح من الصعب، الحصول عليه بسهولة، ورغم ذلك يرفعون الدعم عن البسطاء، الناس صارت تُحدث نفسها في الطرقات، وكأنهم مجانين، من كثرة الضربات التي تنزل على رؤوسهم".

واختتم: "أحدثك عن البنزين أم عن مصاريف البيت، أم عن دروس الأولاد الخصوصية، أم عن الإيجار، أم عن ماذا وماذا وماذا، يكفي هذا، وربنا يسامحنا لو كنا أخطأنا في حقه".  

أما، المواطن محمد المغربي، والبالغ من العمر 50 عامًا، فلم يخف أمنيته في عودة نظام "مبارك"، على الرغم من عدم رضاه الأوضاع السياسية وأيضا الاقتصادية والاجتماعية، لكنها - بحسب رأيه - لم تصل إطلاقًا للتدهور التي آلت إليه كافة الأوضاع خلال فترة حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وفي تصريح إلى "المصريون"، قال المغربي إنه "خلال فترة حكم مبارك لم يسمع أحد لفظ الإرهاب إلا مرات معدودة، إلا أنها صارت الآن كلمه شائعة، يرددها الرئيس السيسي والوزراء والنواب والمؤيدون له".

وعلق قائلاً: "بقالهم أكثر من ثلاث سنوات يرددونها، لو خلال المدة دي لم يقضوا عليه يبقوا فشله، شكلهم مش واخدين بالهم، مبارك مكانشي بيعمل كدا خالص، مكانشي بيستخدمه فزاعه لإرهاب المواطنين، الله يرحم أيامه".

وأضاف: "نتمنى أن يعود إلينا نظامًا يعيد لنا الحياة التي تبطرنا عليها، بدافع الثورة على الظلم، الظلم الذي صار الآن القاعدة وليس الاستثناء، الظلم لم نعهده من قبل"، مستطردًا "مبارك كان يستغل كرة القدم لإلهاء المواطنين، لكنها أصبحت الآن جريمة يعاقب عليها القانون، واقتصرت المشاهدة ع التلفاز فقط، لن أتحدث عن حقوق الإنسان والاعتقال والظلم والغلاء والدولار وغيرها كثير".

وعلق المحامي الحقوقي، جمال عيد، رئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان، على الذكرى السابعة  لتنحى "مبارك"، قائلًا: "لعنا  الجوع والمذلة".

وكتب عبر حسابه الشخصي، على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، قائلًا "لما قامت مصر قومة، بعد ما ظنوها نومة تلعن الجوع والمذلة، 11 فبراير 2011".

وقال أحد النشطاء على "تويتر": " لما قامت مصر وفاقت وشعبها اتكلم بعد ما كان ساكت وجت ثوره أطاحت بالفساد والمفسدين ظنناها نهاية لحكر جماعه من الظالمين وطالت جباهنا السماء وظهرت سادتنا".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:30

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى