• السبت 21 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر03:53 م
بحث متقدم
بعد تأزم الوضع في سوريا..

مواقع أجنبية: روسيا طوق النجاة لإسرائيل

آخر الأخبار

نتنياهو
أرشيفية

مؤمن مجدي مقلد

سلطت عدة مواقع أجنبية، الضوء على التوترات الأخيرة بين إسرائيل وإيران في سوريا، ذاكرين أن إسرائيل توجهت إلي روسيا لتهدئة الوضع هناك، خاصة بعد تأكيد أمريكا، على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

لذا لم يبقَ سوى الرئيس فلاديمر بوتين وسيطًا للأزمة، والذي من الممكن أن ينقذ المنطقة من حرب  إقليمية؛ لاسيما بعد تحذير الأمم المتحدة من تصعيد العنف، فيما اعتبر موقع إيراني، أن أمريكا وإسرائيل تؤججان الصراع في سوريا .

في المقابل، يلوح تصعيد خطير في الصراع الدائر في سوريا بين إسرائيل وإيران في الأفق، إذ يتبادل الطرفان اتهامات قوية، فيما ردت إسرائيل على إسقاط طائر حربية لها في سوريا بضربات جوية مكثفة، هكذا كانت نظرة موقع "دويتشه فيليه" الألماني للوضع هناك.

وساهمت تلك الضربات الجوية المكثفة من الجانب الإسرائيلي في تأجيج الصراع في سوريا، حيث قذف سلاح الجو الإسرائيلي، مناطق للقوات النظامية السورية والجيش الإيراني داخل سوريا، وسبق ذلك أن دمرت مقاتلة إسرائيلية أثناء قيامها بعملية في سوريا، ووقعت في شمال إسرائيل.

وبتدخل إسرائيل في سوريا تتعمق جبهة أخرى في صراع سوريا متعدد الجبهات، وهي المرة الأولي التي تعترف فيها، منذ بداية الحرب الأهلية في سوريا، بمهاجمة أهداف يظن أنها إيرانية في سوريا، إذ صرح الجيش الإسرائيلي بأنه تم قصف 12 هدفًا، من بينها ثلاث بطاريات للدفاع الجوي وأربعة أهداف إيرانية تعتبر من ضمن  التجهيزات العسكرية الإيرانية في سوريا".

وحسب معلومات من المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن الطائرات الإسرائيلية قذفت قواعد عسكرية في شرق محافظة "حمص"، وهي المحافظة التي يتمركز فيها جنود إيرانيون وروسيون.

بينما تخشى إسرائيل من تزايد نفوذ عدوها اللدود إيران في سوريا، لاسيما أن الطرفين يوجه لبعضهما البعض اتهامات شديدة، فيما قد دعت روسيا أطراف الصراع لـ"ضبط النفس"، يذكر أن طهران تعتبر واحدة من أهم الداعمين لـ"بشار الأسد".

وفي السياق قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتياهو، إنه أجرى اتصالًا تليفونيًا مع الرئيس الروسي، فلادمير بوتين، بخصوص التصعيد، وأنه اتفق على استمرار التنسيق العسكري الإسرائيلي مع روسيا، فبرغم من أن روسيا تدعم بشار الأسد، إلا أن روسيا تنسق بشكل منتظم مع إسرائيل.

وتابع: أن إيران تستغل الأراضي السورية لمهاجمة إسرائيل، بهدف واضح تمامًا، ألا وهو تدمير إسرائيل، ونحن سنفعل كل شيء ضروري من أجل حماية سيادتنا وأمننا.

بينما ركز موقع "دير شبيجيل" الألماني، على تحذير السكرتير العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، من تصعيد الأمور في سوريا، إذ دعا، على خلفية الصراعات الأخيرة بين إسرائيل و سوريا وإيران، كل الأطراف "لتهدئة فورية وغير مشروطة للعنف".

واعتبر "غوتيريس"، وجود خطورة تتمثل في "التصعيد العسكري المقلق" والتمديد الخطير لتلك الصراعات الخطرة لحدود الدول، مصرحًا بأن الحل السياسي هو "الطريق الوحيد" لإنهاء العنف ومعاناة الشعب السوري المروعة".

ويعتقد مراقبون، أن أغلب الضربات الجوية الإسرائيلية موجهة ضد ميليشيا "حزب الله"؛ لمنعها من مواصلة تسليحها وتجهيزاتها، بينما صرح "حزب الله" بأن إسقاط الطائرة الإسرائيلية يكشف عن "بداية مرحلة إستراتيجية جديدة  تضع حدًا لاستباحة الأجواء والأراضي السورية.

وأكدت الحكومة الأمريكية، حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وقالت المتحدثة باسم الوزارة الأمريكية، هيذر نويرت، أن الولايات المتحدة قلقة للغاية بخصوص تصعيد العنف الحالي على الحدود الإسرائيلية، ولهذا تدعم أمريكا حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، لاسيما أن تصعيد إيران للتهديد الحالي يهدد كل الناس في المنطقة من اليمن حتى لبنان".

فيما ذكر موقع "سبونتك" في نسخته الألمانية، أن "تل أبيب" توجهت إلي موسكو لتهدئة الوضع على حدود السورية بمساعدة روسية، وعبرت إسرائيل في برقيتها إلي موسكو عن رغبتها في حل الصراعات الحدودية، وبهذا قد أعطت مثالًا يدلل على مدى خطورة التواجد العسكري والخطير لإيران في سوريا.

وجاء في تقارير صحفية، أن إسرائيل تطالب بتدخل روسي ملح من أجل منع التصعيد في شمال البلاد"، بينما ذكر موقع "برس تي في" الإيراني في نسخته الإنجليزية، أن الولايات المتحدة وإسرائيل تأجج النيران في الحرب السورية، مستشهدًا برأي الأمين العام لمؤسسة القرن القادم، ويليام موريس.

فقال "موريس"، إن إسرائيل بالغت في رد فعلها، مضيفًا "هذا النوع من الاستفزاز ليس جيدًا، إذ إننا نريد تهدئة الوضع لأن العالم لديه العديد من المشاكل، نحن لا نحتاج إلى توترات إضافية وعنف آخر بين سوريا وإسرائيل".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • مغرب

    07:03 م
  • فجر

    03:32

  • شروق

    05:10

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:03

  • عشاء

    20:33

من الى