• السبت 24 فبراير 2018
  • بتوقيت مصر11:40 ص
بحث متقدم
تشكيكًا في تقارير نيويورك تايمز ..

موقع أمريكي: هذه حقيقة تعاون مصر وإسرائيل في سيناء

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

إسرائيل

داعش

سيناء

السيسي

فويس نيوز

ذكر موقع "فويس نيوز" الأمريكي، أن تعاون مصر مع إسرائيل لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي في سيناء، يحيط به الكثير من الشكوك، منوهًا بأن إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي بدء حملة شاملة ضد الجماعات الإرهابية في جميع أنحاء البلاد، تحت اسم" سيناء 218" هو خير دليل على تضارب تقارير صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، مع أرض الواقع .

وأشارت الموقع، في تقريره، إلى أن مصر وإسرائيل خاضت ثلاث حروب، ولكنهما الآن يتعاونان في مواجهة عدو مشترك: التمرد الجهادي في سيناء، ومع ذلك، ولا دولة  تعترف بالعلاقات الدافئة بينهما.

وكان متحدث باسم الجيش أعلن، الجمعة الماضية، بدء عملية أمنية كبرى ضد "عناصر ومنظمات إرهابية وجنائية" في جميع أنحاء البلاد مع التركيز على شمال ووسط سيناء حيث هاجم مسلحون العام الماضي مسجدا صوفيا ما أسفر عن مقتل 311 من المصلين، إلا أنهما لم يشرعا في تصاعد التقارير الإعلامية بأن الحكومة سمحت لإسرائيل إطلاق طائرات مراقبة بدون طيار وتجري عشرات الغارات الجوية على تنظيم تابع لتنظيم "داعش" في شبه الجزيرة المصرية المضطربة على الحدود مع إسرائيل.

في المقابل، نفى المتحدث باسم الجيش المصري العقيد، تامر الرفاعي، يوم الأحد تقريرًا نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" يزعم أن مصر أعطت الضوء الأخضر لحوالي 100 غارة جوية إسرائيلية على شمال سيناء خلال العامين الماضيين.

وقال "الرفاعي" إن قوات الأمن المصرية تقاتل الجهاديين في سيناء، وحذر وسائل الإعلام المصرية من نشر معلومات أخرى غير التي تقدمها القوات المسلحة.

في يونيو، أشار معهد الدراسات الأمني الوطني الإسرائيلي، إلى أنه إذا كانت الادعاءات المتكررة بتنسيق مكافحة الإرهاب دقيقة، فإنها ستظهر "أن مستوى الثقة بين الدول قد وصل إلى النقطة تقدم فيها إسرائيل مختلف المجالات العسكرية والتكنولوجية والاستخباراتية لمصر، وتعمل طائرات بدون طيار في سيناء بموافقة القاهرة.

ويقول المحللون إنهم يشككون في أن إسرائيل تقدم دعمًا جويًا قريبًا للقوات المصرية، مؤكدين أن الضربات يمكن أن تنطلق من خارج المجال الجوي المصري بالطائرات بدون طيار والطائرات الحربية التي تطلق النار على أهداف داخل سيناء المصرية.

ويبدو أن هذه العلاقة تعكس التعاون الأمني الإسرائيلي الأردني، ولكنها بعيدة عن أعين الجمهور قدر الإمكان.

ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام، فإن الضربات الإسرائيلية في سيناء تستهدف الأفراد أو مجموعات صغيرة من المسلحين بدلاً من البنية التحتية.

وأضاف أن ذلك يقضي بسؤال مَنْ يسأل مَنْ المساعدة؟!، هل هذه الأهداف هى فقط التي تشكل تهديدًا لإسرائيل أم أن هذه محاولة لمساعدة مصر؟"، تتساءل صحيفة "جيروزاليم بوست" هذا الأسبوع.

 وقد زعمت وسائل الإعلام التابعة لـ"داعش" منذ شهور أن إسرائيل تشن غارات جوية على الجماعة الإرهابية في سيناء.

التحديات الأمنية

ولكن حتى مع الجهود المشتركة في سيناء، أصبح التحدي الأمني لمصر أكثر خطورًا، كما يقول المحللون.

ووفقًا لمجموعة الأزمات الدولية، فإن منظمة الأمن في نيويورك ومقرها بروكسل، أفادت بأن الحالة الأمنية "تدهورت بشكل كبير في عام 2017 في ظل نشاط الجهاديين المحليين الذين ارتكبوا هجمات استهدفت المدنيين وأدت إلى مقتل المئات".

وفي تقرير نشر الشهر الماضي، حذرت المنظمة "من أن يستمر هذا الاتجاه في عام 2018، نظرًا لجهود الحكومة غير الكافية لحماية الفئات الضعيفة، وعادتها العكسية في وصف المعارضين السياسيين على أنهم إرهابيون، ومكافحة الإرهاب غير الفعالة".

وقالت: "كان هناك تغيير نوعي وكمي في طبيعة الهجمات الكبرى التي نفذت ضد المدنيين في عام 2017"، حيث ركزت الهجمات الأخيرة على "جماعتان دينيتان - المسيحيون، الذين يشكلون 10-15 % من سكان مصر، والمسلمين الذين يتبعون الممارسات الصوفية - تستهدف بشكل متزايد من قبل الجماعات التابعة لداعش، التي كانت تركز في البداية تقريبًا على قوات الأمن".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الحملة «سيناء 2018» فى القضاء على الإرهاب؟

  • ظهر

    12:13 م
  • فجر

    05:09

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:27

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى