• الأربعاء 18 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر09:00 ص
بحث متقدم

الذئاب والثعالب يشاركون البشر في عيد الحب

الصفحة الأخيرة

أرشيفية
أرشيفية

عبد القادر وحيد

في الوقت الذي يحتفل فيه البشر في الـ 14 من فبراير في كل عام  ، بعيد الحب، يكون هناك احتفال آخر مع أصدقاء مشاركين لنا في هذا الكوكب ولكن بطريقتهم الخاصة التي توافق فطرتهم.

سلالات الحيوانات تحتفل بهذا العيد طوال الشهر، وليس في الرابع عشر فقط ، حيث  تدرك أهميته بفطرتها فتستعد للتزاوج.

ويعتبر شهر فبراير هو الفترة المثالية للتخصيب الموسمي، تحضيراً للولادة في فصلي الربيع والصيف الدافئين، فتتمكن صغار الحيوانات من العيش في بيئة دافئة.

 القطط تشتهر بموائها العالي وشجاراتها الليلية، ، والفئران والقوارض الصغيرة تحتفل بعيد الحب على مدار السنة، لكن الكبيرة منها تخصص جهداً أكبر هذا الشهر، ومثلها السناجب.

أما الذئاب تشهد في شهري فبراير ومارس  حراكاً تزاوجياً، فتجدها تتجول في الوديان وأماكن استيطانها، بالإضافة إلي  الثعالب، تخرج ليلاً إلى أن تجد شريكة، ومع نهاية شهر فبراير، تبدأ رحلة البحث عن أوكار ملائمة قبل الولادة.

فيما تقوم الغزلان بإحداث شجارات عديدة تذهب ضحيتها قرون عدة في سبيل البحث عن أنثي ، وكذلك حيوانات الظربان، التي اكتسبت شهرة سيئة بفضل رائحتها القوية ، حيث تقوم بالبحث عن شريكة .

كما يبدأ نقار الخشب، رحلة البحث عن شريكة في هذا الشهر، وتراه يحدد منطقته عبر النقر على البيوت وعواميد الهاتف والكهرباء، ويشاركه في  ذكر البوم، بارتفاع نعيقه في الليل.

أما الدببة فتلد صغارها أيضاً في هذا الشهر، بسبب سباتها الشتوي، ما يعطي الصغار فرصةً للرضاعة والنمو، تحضيراً للخروج إلى العالم الخارجي.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:30

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى