• الإثنين 18 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر07:48 ص
بحث متقدم

المعارضة في مصر تكتوي بنار غضب السلطة

آخر الأخبار

السفير معصوم مرزوق
السفير معصوم مرزوق

عبدالله أبوضيف

تعاني الأحزاب والقوى المعارضة للسلطة في مصر من مأزق سياسي صعب، من خلال محاولة إجبارها على الصمت، قبل أسابيع من إجراء الانتخابات الرئاسية، بعد التلويح لها باللجوء إلى خيارات أمنية ضدها، وهو ما ظهر في تصريحات معارضين قالوا إنهم تلقوا تهديدات على خلفية دعوات لمقاطعة الانتخابات الرئاسية.

ويبرز في هذا الإطار تكتل "الحركة المدنية الديمقراطية" الذي ينضوي فيها العديد من الأحزاب والشخصيات السياسية، التي تبنت الدعوة لمقاطعة الانتخابات الرئاسية، فيما قال يحيى حسين عبدالهادي، المتحدث باسمها إنها تلقى رسالة من جهة أمنية بالتوقف عن التصريحات المناهضة للسلطة، لأن "البلد لا تحتمل".

وقال السفير معصوم مرزوق، أحد أبرز الشخصيات السياسية المعارضة، والعضو بـ "الحركة المدنية الديقمراطية"، إن "المرحلة الحالية تختلف عن كافة المراحل السابقة، حيث كانت الأحزاب والقوى السياسية تستطيع أن تجد لنفسها مساحة للتعبير عن الرأي ضد النظام الحاكم، بداية من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وصولاً إلى الرئيس الأسبق محمد مرسي، إلا أن كم التعسف والعقبات التي يضعها النظام السياسي الحالي أمام المعارضة جعلها عاجزة عن مواجهة التحديات".

وأضاف مرزوق لـ"المصريون": "الحلول المطروحة تقع بين يد النظام السياسي، ويجب عليه هو أن يستمع لهذه الحلول برفع حالة الطوارئ بشكل تام، وفتح المجال العام، والإفراج عن السياسيين، وهو أمر ضروري لتستطيع المعارضة العمل سويًا معه، وفي حالة نجاحه فان الأمر سيعود بالخير علي الجميع، وفي حال فشله فإن الفشل سيطول الجميع، كما هو حادث في هذه الأثناء".

بدوره، قال معتز الشناوي، المتحدث باسم حزب "التحالف الشعبي الاشتراكي"، عضو "الحركة المدنية الديمقراطية"، إن "كافة الحلول المطروحة سبق وتم طرحها، إلا أن الحركة وكافة أحزابها تعاني خلال هذه الفترة من ظروف قانونية صعبة، وتم فرضها من قبل النظام السياسي، بعد تقديم بلاغات من شخصيات مجهولة ولأسباب ليست معروفة ضد أعضائها، خاصة وان قادة هذه الأحزاب معروفين في الساحة السياسية، وكان لهم دور أساسي في قيام ثورة 30 يونيو التي تعتبر أساس مجيء النظام السياسي الحالي".

وأضاف الشناوي: "العملية السياسية برمتها تئن من انسداد الشرايين، وغياب لأطرافها الأصليين، خاصة وأن النظام السياسي يتكون من سلطة حكم ومجموعات معارضة ومؤسسات دولة، إلا أن النظام السياسي اختزل السلطة فقط في كونها النظام والدولة حسب تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وهو أمر خارج نطاق السياسة وليس صحيحًا أو عادلاً".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تتوقع رئيس الوزراء القادم؟

  • ظهر

    12:01 م
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    19:06

  • عشاء

    20:36

من الى