• الأربعاء 19 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:14 م
بحث متقدم
للمرة الثالثة..

لماذا تم تأجيل الرحلات الروسية لمصر؟

آخر الأخبار

الطيران الروسي
الطيران الروسي

حسن علام

للمرة الثالثة، تُجدد روسيا تأجيل استئناف رحلاتها السياحية إلى مصر، رُغم تأكيدها سابقًا، أنها ستعود مطلع شهر فبراير الجاري، ذلك عقب توقيع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مرسومًا يقضي باستئناف الحركة الجوية التجارية بين موسكو والقاهرة، ما أثار تساؤلات حول مبررات وأسباب ذلك القرار، وعلاقته بالعملية العسكرية الشاملة بسيناء.

وكان من المقرر، أن تُستأنف الرحلات المباشرة بين موسكو والقاهرة، أول فبراير الجاري، إلا أنه تم تأجيلها إلى 20 فبراير، ثم تجدد التأجيل مرة أخرى لنهاية الشهر الحالي؛ لأسباب فنية على حد تعبير الشركة.

وتلقت سلطات مطار القاهرة الدولي، إشارة من نظيرتها في روسيا، عبر خطاب مرسل، يُفيد بتأجيل وصول أولى رحلات شركة "إيروفلوت" الروسية، لمدة أسبوع آخر، على أن تقوم بإخطار شركة المطار بالموعد الجديد في وقت لاحق.

إيهاب موسي، رئيس ائتلاف دعم السياحة، قال إن كافة المشاكل السياسية والأمنية التي كانت تقف عائقًا أمام عودة السياحة الروسية تم حلها، مضيفًا أن تأجيلها مرة أخرى، جاء نتيجة عدم الاتفاق بشكل نهائي على بعض الإعدادات والتجهيزات.

وخلال حديثه لـ"المصريون"، أضاف أن شركة مصر للطيران ونظيرتها الروسية، لم يتفقا حتى الآن على نسبة أو حصة كل شركة من تلك الرحلات، منوهًا بأن عدم الاتفاق أو التوصل لحل مناسب، يُرضي كافة الأطراف، أدى إلى تأجيلها، إضافة إلى أن ذلك الموضوع يحتاج بعض الوقت.

وبرأي رئيس ائتلاف دعم السياحة، فإن لا علاقة بين قرار روسيا، وبين العملية الشاملة في سيناء، والأحداث الجارية الخاصة بالانتخابات الرئاسية، المقررة مارس المقبل.

وأشار إلى أن حركة السياحة ستكون ضعيفة على الخطوط المنتظمة التي تسعى مصر لاستعادتها حاليًا، معللًا ذلك بأن تلك الخطوط يستخدمها أكثر، الدبلوماسيين ورجال الأعمال، علاوة على أن أسعارها مرتفعة، وعدد الرحلات قليل.

وأوضح، أن الاجتماع القادم الذي سيعقد إبريل المقبل هو الأهم؛ لأنه سيناقش استئناف الرحلات السياحة الروسية إلى مصر، والتي كانت تصل إلى 20 أو 30 رحلة في اليوم.

أما، صبري أبو زيد، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، رأى أن الدولة عليها أن لا تعول كثيرًا على السياحة الروسية، مشيرًا إلى أن الدولة تُوليها اهتمامًا واسعًا، في حين أنها تُعد أردأ أنواع السياحة على الإطلاق – بحسب رأيه.

وفي تصريحه لـ"المصريون"، أكد أن الدولة تنظر للسياحة بوجهة نظر خاطئة وغير صائبة، منوهًا بأن السبب في ذلك، استماعها لنصائح "حيتان السوق"، الذين يسيطرون على ذلك القطاع، ومن ثم فإنهم سيقدمون ما يحقق أهدافهم، ويُدر لهم الأموال الطائلة، بغض النظر المصلحة العامة.

عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، لفت إلى أن الدولة تحاول أن تُعيد السياحة الروسية؛ لتحسين العلاقات وتقويتها، لا سيما بعد حادثة الطائرة الروسية في 2015، مؤكدًا أن عودة السياحة الروسية ليس ذا قيمة كما يروج البعض، ولن تساعد على عودة السياحة بشكل عام.

ولفت إلى أن الأولى والأفضل أن تقوم الدولة بمخاطبة السياحة الأوروبية، وأن تدعوها للعودة مرة أخرى، مشيرًا إلى أن منظومة السياحة بأكملها بحاجة ماسة إلى إعادة هيكلة من جديد، فضلًا عن ضرورة إعداد خطط واستراتيجيات لعودة السياحة الأوروبية.

وتوقف الطيران الروسي، إلى مصر منذ 6 نوفمبر 2015، بعد تحطم الطائرة الروسية (إيرباص-321) فوق سيناء في أكتوبر 2015؛ مما أسفر عن مصرع عدد كبير من الركاب. 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

فى رأيك ما هو أهم حدث خلال 2018؟

  • عصر

    02:42 م
  • فجر

    05:24

  • شروق

    06:53

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى