• الإثنين 18 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر01:49 ص
بحث متقدم
محاميان:

«الانضمام لجماعة محظورة».. تهمة من لا تهمه له

الحياة السياسية

عبد المنعم ابو الفتوح
عبد المنعم ابو الفتوح

حسن علام

على الرغم من عدم انتمائهم لجماعة "الإخوان المسلمين" في الواقع، أو لأي جماعة مدرجة على قوائم الكيانات الإرهابية، قديمًا أو حديثًا، إلا أنهم تهمة "الانضمام لجماعة إرهابية أُسست على خلاف الدستور والقانون" واجهت الكثيرين من غير المحسوبين على الجماعة التي صنفتها الحكومة كجماعة "إرهابية"، خلال التحقيقات معهم.

ووجهت تهمة الانضمام لجماعة محظورة، لعدد كبير من الشخصيات المعروف عنها معارضتها الشديدة لـ"الإخوان"، وأبرزهم الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، رئيس حزب "مصر القوية"، الذي تم اتهامه بالاتصال بقيادات جماعة "الإخوان المسلمين" بالخارج، لتنفيذ مخطط يهدف إلى إثارة البلبلة، وقلب نظام الحكم، على الرغم من انفصاله رسميًا عن كافة أدواره التنظيمية بـ "الإخوان" منذ العام 2009، وفصله منها رسميًا بشكل نهائي عام 2011.

كذلك، تم توجيه تلك التهمه للصحفي حسام السويفي، المعروف بمعارضته الشديدة لجماعة الأخوان، فضلاً عن رفع العديد من الدعاوى القضائية ضد الجماعة، وأيضًا للصحفي معتز ودنان، الذي أجرى الحوار مع المستشار هشام جنينة، الرئيس الأسبق للجهاز المركزي للمحاسبات، الذي أكد خلالها امتلاك الفريق سامي عنان، رئيس حرب القوات المسلحة الأسبق، لمستندات تدين النظام الحالي.

تهمة الانضمام لجماعة محظورة تم توجيهها أيضًا، للمدون المشهور، إسلام الرفاعي، المعروف باسم "خرم"، على الرغم من أنه معروف كملحد، وصفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تحتوي على صور إباحية وتغريدات جنسية، ولم تقتصر القائمة على هؤلاء فقط، بل هناك شخصيات أخرى كثيرة.

عزت غنيم، محامي الصحفي معتز ودنان، مدير "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات"، قال إن "تهمة الانضمام لجماعة محظورة، ليس المقصود بها فقط، جماعة الإخوان، وإنما هي كل جماعة تراها السلطة ضد مصالحها".

وأضاف لـ"المصريون": "الانتماء لقناة الجزيرة، وهي قناة محظورة من النظام، يُعد انضمامًا لجماعة إرهابية، وكذلك الانتماء لأي موقع تم إغلاقه أو حجبه خلال الفترة الماضية، أو مجموعه من الناس الذين تعتبرهم الدولة ضد مصالحها، يُواجه نفس الاتهام".

ولفت إلى أن "هذا الاتهام يتم توجيه بناءً على محاضر تحريات تجريها وزارة الداخلية، وتقوم النيابة بعد ذلك بالتحقيق في هذا الأمر، وهل هو صحيح أم لا أم تم تلفيقه".

وبرأي غنيم، فإن "دور النيابة يجب أن يكون أكبر مما هو عليه الآن، إذ أنه يجب الوصول لحقيقة الاتهام الموجه للشخص، وفي حال عدم تقديم أدلة مادية تفيد بأن الشخص المتهم لم يرتكب الفعل أن غير منتمي لجماعة محظورة، يجب إخلاء سبيله فورًا، لكن ما يحدث يتم تجديد حبسه، وهذه إشكالية كبيرة الآن".

إلى ذلك، قال المحامي الحقوقي، حسين حسن، إن "الدستور القانون، حددا الجماعات المحظورة بشكل واضح وصريح، وهما جماعة الإخوان المسلمين، وحركة 6 إبريل، وهناك شخصيات عدة لا تنتمي لأي كيانات إرهابية، ولكن بسبب توجهها المعارض للسلطة الحالية، يتم اتهامهم بتلك التهم". 

وأوضح لـ"المصريون"، أنه "لكي يتم توجيه تهمة الانضمام لجماعة محظورة، لابد أن يعترف الشخص بذلك على نفسه، وهذا يحدث كثيرًا، والبعض يفتخر بهذا، أو أن يثبت بما لا يدع مجالًا للشك انتماءه لتلك الجماعات".

وأضاف أنه "كثيرًا ما يقوم أحد الأشخاص بالإبلاغ عن آخر، ويتهمه بالانتماء لجماعات إرهابية، على الرغم من انعدام الأدلة والبراهين التي تثبت ذلك، وهذا يُعتبر غير قانوني أو دستوري؛ لأنه في الغالب يقوم على المكايدة، وأحيانًا لكي يثبت حبه وولائه للنظام الحالي".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تتوقع رئيس الوزراء القادم؟

  • فجر

    03:14 ص
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    19:06

  • عشاء

    20:36

من الى