• الأربعاء 15 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر08:39 م
بحث متقدم
صحيفة بريطانية تكشف..

كيف غطت الصحافة الإسرائيلية على فساد "نتنياهو"؟

عرب وعالم

نتنياهو
نتنياهو

علا خطاب

عرضت صحيفة "مورنينج ستار" البريطانية، مقال رأي نشره صحفي إسرائيلي يدعى، شلومي إلدار، كشفت فيه عن مدى تزيف الأخير للحقائق، إذ تحدث عن إشادات من صحفيين فلسطينيين بالصحافة الإسرائيلية في تغطيتها لجرائم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتابعت الصحيفة أنه "في مقال نشرته صحيفة "المونيتور" دون إشارة واحدة يمكن التحقق منها، ذهب الصحفي الإسرائيلي شلومي إلدار إلى حوادث لم يسبق لها مثيل لتحويل الانتباه عن الفساد في بلاده.

وتحدث "إلدار" عن صحفيين فلسطينيين، طالبوا بعدم الكشف عن هويتهم، "أشادوا" بتغطية وسائل الإعلام الإسرائيلية لفضائح الفساد المحيطة برئيس الوزراء اليميني بنيامين نتنياهو، منوهة أن نهج "إلدار" في تناوله الروايات غير سليم وغير صحفي.

وفي هذا الصدد، قالت الصحيفة إن "وسائل الإعلام الإسرائيلية، التي أيدت بشكل كبير حروب "نتنياهو" المدمرة على غزة، لا تزال تدافع بلا هوادة عن الاحتلال غير الشرعي لفلسطين وتعمل كدرع لتحسن سمعة إسرائيل الملطخة بالدماء على الساحة الدولية، لا تستحق الثناء، حتى لو ادعى البعض أنها وفرت تغطية إعلامية لائقة لتحقيقات "نتنياهو".

وألمحت الصحيفة أن الصحفيين الإسرائيليين يعتمدون في خدعتهم؛ التي تتضمن التغطية على ارتكاب حكومة "نتنياهو" جرائم حرب بحق الفلسطينيين، بمصطلح "صحفيين فلسطيني طالبوا عدم الكشف عن هويتهم".

وتساءلت: "لماذا، في حين يتم توجيه اتهام لـ"نتنياهو" بالرشوة، لم يتم توجيه أي تهمة إلى أي مسئول إسرائيلي في جرائم حرب ضد الفلسطينيين؟"، مجيبة لأن فضائح فساد "نتنياهو" لم تشمل اتهامات جدية، فكلها تتلخص في قضايا رشوة "ضعيفة" وتلاعب إعلامي لصالح شخصه، إن ما يحاول الإسرائيليون إخبارنا به هو أن إسرائيل، رغم كل مشاكلها، مجتمع جيد وشفاف وملتزم بالقانون وقواعد الديمقراطية.

وتعتبر هذه أيضًا الإجابة عن سؤال لماذا كتب "إلدار" مقالته في هذا الوقت بالتحديد، وكانت النتيجة عمل مألوف من الغطرسة الفكرية الإسرائيلية .

فإذا كانت وسائل الإعلام الإسرائيلية صادقة حقا في تصورها لفساد "نتنياهو"، كان من شأنها أن تسلط الضوء على مدى تجاوز الفساد إلى ما هو أبعد بكثير من رئيس الوزراء وزوجته وعدد قليل من المقربين، لكن هذا من شأنه أن يخترق كامل الصورة القانونية للنظام الإسرائيلي، لذا بدلا من ذلك، يتم نقل المناقشة في مكان آخر تماما.

وفي هذه النقطة، أوضحت الصحيفة أن هذا الهوس الإسرائيلي بالتحول عن النقاش هو "تكتيك قديم"، كلما كانت إسرائيل في قفص الاتهام مهما كانت المشكلة التي وجهت لها فإنها على الفور تنقل الدفة للتشويه في عدو عربي وتوجيه اللوم له .

بحسب التحليل النهائي، تحتفظ إسرائيل بطريقة أو بأخرى باليد العليا والصداقة الأخلاقية الممنوحة ذاتيًا.

واختتمت الصحيفة، تقريرها، أن هذا هو السبب أيضا في أن الإسرائيليين يشيرون إلى بلادهم بأنها "الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط"، ولكنها في الحقيقة عبارة عن آلية دفاعية للتحول العالم عن حقيقة كونها نظام عنصري و ذات طابع عرقي بطبيعته وغير ديمقراطي. لذلك تلجأ إسرائيل إلى التقليل من جيرانها لتأكيد قيمتها الذاتية.

وخلاصة القول أن إسرائيل بغض النظر عن بشاعة الفعل، تظهر باستمرار للرأي الدولي بأنها بلد متفوق وأكثر تحضرا، وبحسب تقارير "إلدار" الانتقائية، حتى الفلسطينيين يعرفون ذلك.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:56 ص
  • فجر

    03:55

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:43

  • عشاء

    20:13

من الى