• الخميس 16 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر01:42 م
بحث متقدم

"عمار حسن" يكشف أسباب مدنية الدين الإسلامي

الحياة السياسية

عمار على حسن: أين رجال الرئيس؟
عمار حسن

حنان حمدتو

قال الكاتب الصحفي عمار على حسن, إن للعرب والمسلمين نموذجا آخر لـ «دولة المدينة»، التي يقصد بها صيغة التعامل وإدارة المجتمع التى قامت فى يثرب بعد أن هاجر إليها الرسول محمد (ص)، وانطلقت منها «الإمبراطورية الإسلامية» بعد انتقاله إلى جوار ربه.

وأضاف عمار خلال مقاله الذي نشر بـ"المصرى اليوم" تحت عنوان "إعلام بلا ضمير وموت السياسة", قائلا :"النازعون إلى توظيف الإسلام فى تحصيل السلطة السياسية طالما يعودون إلى هذه التجربة متخذين إياها نقطة انطلاق،  لتبرير الانغماس فى السياسة، حتى لو تحول الدين معهم إلى أيديولوجيا، وربما يكثر هؤلاء من استعارة ما قاله مونتجمرى واط من أن الرسول (ص) قد «مارس طيلة حياته وظائف النبى والمشرع والقائد الدينى وكبير القضاة، وقائد الجيش، ورئيس الدولة المدنى، فى دور واحد»، مع أن هناك من يفند هذا تماما مستندا، ليس إلى الروايات التاريخية السياسية المعرضة للتحريف والتحوير وفق المصالح والأهواء، إنما إلى القرآن الكريم،  الذى لم يخاطب الرسول أبدا بوصفه ملكا، إنما بشر ونبى ورسول، أو إلى اللحظة الأخيرة فى حياة النبى التى أمر فيها صاحبه أبا بكر أن يصلى بالناس، وليس أن يأتى إليه ليتسلم أختام وأوراق وأسرار حكم".

ومضى الخبير السياسى قائلا :"ربما يؤكد هذا الامر أن النبى جاء بـ «دعوة» وليست «دولة»، وأن ما كان ينفيه عمه أبو طالب من كلام أبى سفيان حين كان يقول له: «إن ملك ابن أخيك» هو الرسالة الحقيقية للإسلام، وهى نبوة وليست ملكا، إنما حوله إلى هذا من كان لديهم مشروع سياسى يقوم على التوسع باسم الدين، وهو يتجدد الآن مع أطروحات الجماعات والتنظيمات الإسلامية التى توظف الدين فى تحصيل السلطة السياسية والثروة، وتستعير «دولة المدينة» فى جزيرة العرب، وليس فى بلاد الإغريق، لتكون نقطة الانطلاق والتبرير".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • عصر

    03:42 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى