• الأربعاء 15 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر10:42 ص
بحث متقدم

عبد الماجد: "هل تواجد الإسلاميين كمقاتلين داخل سوريا حرام"

آخر الأخبار

المهندس عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية
المهندس عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية

عمرو محمد

تساءل الشيخ عاصم عبد الماجد، القيادي الإسلامي والهارب خارج مصر، عن سبب وجود جيش النصرة "وهو تابع للقاعدة" تحت راية وقائد مختلف عن البقية في سوريا.

وأضاف في تدوينة له على حسابه بـ"فيس بوك"، قائلاً: "هل وجود النصرة وهى تابعة للقاعدة وإصرارها على التميز بتنظيم وعلم وشعار وقائد داخل الثورة السورية المسلحة، أفاد الثورة السورية أم أضر بها؟!".

وتابع: "لو تواجد الإسلاميون كمقاتلين داخل تيار شعبي سوري عريض هل هذا حرام، إذا قال الشعب السوري والإسلاميون هدفنا الآن هو الحرية والتحرر من بشار، أليس هذا هدفا إسلاميا أم علمانيا!!".

وأردف: "هل شعوبنا علمانية أم مسلمة؟، أنا أقول هى مسلمة وإن كثرت فيها المعاصي، فلا ضير أن يذوب الإسلاميون وسط شعوبهم خاصة عند اشتداد الصراع كي لا يتم استئصالهم، ولا ضير أن يتفق الجميع على أهداف في مقدورهم كي يتمكنوا من النجاح، وليس في هذا علمنة للثورة كما يقول الجهال".

وأضاف: "العجيب أن الذين يمتدحون أردوغان لتدرجه وواقعيته يرفضون هذا منا، رغم أن ما نطرحه على الثورة السورية والمصرية لم يبلغ أردوغان نصف إلى الآن، رغم أن معه دولة، بينما تكالبت علينا مائة دولة"  .

واختتم تدوينتة بقوله: "المخبرون الذين يسبونني فلا ألتفت إليهم، فهذه وظيفتهم التي يقتاتون منها".

وقد تفاعل رواد "فيس بوك" على تدوينة عبد الماجد حيث قال محمد الراوي:" كلهم للأسف لم يقولوا إن هدفهم إسقاط بشار فقط ولكنهم زادوا عليه بجعلها دولة مدنية ديمقراطية تحتكم إلى الصندوق وليس إلى حكم الله، وأنت تعلم هذا جيدًا يا شيخ عاصم".

وأضاف آخر: "الغريب أن بشار لعب بهذه الورقة بمنتهى الوضوح مدركًا أننا لن نخالف ظنه ففي بداية الثورة السورية أخرج من سجونه ثلاثة من قادة الفصائل الجهادية فيما بعد".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:55

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:43

  • عشاء

    20:13

من الى