• الإثنين 20 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر05:12 ص
بحث متقدم

قصة "تميمة العين" عبر آلاف الأعوام

الصفحة الأخيرة

ارشفية
ارشفية

منار شديد

ربما لم تحظ أي تميمة صنعها البشر لدرء قوى الشر والحسد الخفية بما حظيت به تميمة "عين الحسد" من شعبية ومكانة وتأثير. ولا يقتصر انتشار هذه العين الزرقاء اللافتة للأنظار على أسواق اسطنبول فحسب، بل امتدت إلى هياكل الطائرات، وصفحات المجلات المصورة.

وفي العقود القليلة الماضية، اقتحم رمز "عين الحسد" عالم الموضة، وظهرت كيم كارديشان في مناسبات عديدة بأساور وأطواق رأس يتوسطها هذا الرمز، بينما استخدمته جيجي حديد في أواخر 2017 لدى تدشين خط أحذية "أي لوف".

ومنذ رواج الرمز بين المشاهير، زاد البحث عن مقاطع الفيديو التعليمية عبر الإنترنت التي تعرض كيفية توظيفيه في تصنيع الأساور والقلائد وسلاسل المفاتيح.

ربما يوحي هذا الاهتمام المفاجئ برمز "عين الحسد" بأن شعبيته قد تصاعدت في الأونة الأخيرة، ولكن هذا الرمز في الحقيقة يستأثر باهتمام البشر ويداعب مخيلتهم منذ آلاف السنين.

ويجب علينا التنبه إلى الفارق بين التميمة و"عين الحسد". وتهدف التميمة إلى درئ الحسد، وذلك على الرغم من أنه قد يطلق عليها "عين الحسد".

وقد اتخذت هذه التميمة أشكالا عديدة منذ آلاف السنين.

ويعد الحسد وما يسببه من أضرار مفهوما بسيطا، إذ ينبع من الاعتقاد بأن النجاح الكبير أو التميز يجلب الغيرة والحسد. ويتجلى ذلك في صورة لعنة تحيل النجاح إلى فشل.

وجسد هذا المفهوم هيلودوراس من إميسا أو حمص حديثا في روايته الإغريقية "أثيوبيكا"، حين كتب: "عندما ينظر الشخص بعين حاسدة لشيء مميز يمتلئ المكان بغضا وكراهية، ويرسل سهامه المسمومة فيصيب بها من هو أقرب منه".

وينتشر الاعتقاد بقوة تأثير الحسد عبر مختلف الثقافات، وينتقل من جيل إلي جيل، ولم يتمكن أي مؤلف حتى يومنا هذا من أن يجمع من الأساطير التي نسجت حول الحسد ما جمعه فريدريك توماس إيلورثي في كتابه "العين الحاسدة: سرد كلاسيكي لخرافة قديمة".

وعرض إيلورثي تجسيد الناس للحسد في مختلف الثقافات، بداية من نساء قبيحات يوصفن في الأساطير الإغريقية بالبشاعة، ويعرفن بـ "الجرجونات"، ويحلن كل من ينظرن إليه إلى حجر، وصولا إلى الحكايات الشعبية التي يتناقلها الأيرلنديون عن رجال يسحرون الخيل بنظرة واحدة. ولا تخلو ثقافة من أساطير حول العين الحاسدة الشريرة.

وترسخ الحسد ورموزه في ثقافة الشعوب، إلى درجة أنه ورد ذكره في النصوص الدينية، بما في ذلك الإنجيل والقرآن.

العين بالعين

لم يعد الاعتقاد بأثر العين مجرد خرافة، فقد أكد وجوده بعض كبار المفكرين، وكان أشهرهم الفيلسوف الإغريقي بلوتارخ، الذي عرض في مصنفه "حلقات نقاش"، تفسيرا علميا للحسد، حين قال: إن عين البشر لديها القدرة على إطلاق أشعة غير مرئية، كانت في بعض الحالات، من القوة بحيث أهلكت الأطفال أو الحيوانات الصغيرة.

وفوق ذلك، زعم بلوتارخ أن بعض الناس أقدر من غيرهم على السحر، إذ أشار إلى مجموعة من الناس يعيشون جنوب البحر الأسود لديهم قدرات خارقة على الإصابة بالعين. ويوصف عادة من يقال إنهم يملكون قدرات استثنائية على الحسد بأنهم أصحاب عيون زرقاء، ربما لأن هذه الصفة الوراثية نادرة في هذه المنطقة من حوض البحر المتوسط.

إذ أشار إيلورثي في كتابه إلى حكاية شعبية بولندية قديمة تدور حول رجل بلغت قدرته على إيذاء الآخرين بنظرته حدا جعله يؤثر أن يقتلع عينيه عن إلحاق الضرر بمن يحبهم.

وفي ظل شيوع الاعتقاد بقوة تأثير العين وما تجلبه من مصائب وكوارث لمن يصاب بها، ليس من المستغرب أن يبحث الناس من الحضارات القديمة عن وسائل لدفع أذاها، ما أدى إلى ظهور التمائم بأشكالها المتنوعة كما نعرفها اليوم.

وتقول دكتورة نيس ييلديران، أستاذة التاريخ الفني بجامعة بهتشه شهير باسطنبول: "يعود أول شكل من أشكال تمائم العين إلى عام3300 قبل الميلاد. واكتُشفت هذه التمائم في تل براك، وهي واحدة من أقدم المدن في منطقة ما بين النهرين، التي كانت تضم سوريا. وكانت هذه التمائم في صورة تماثيل من حجر الألباستر ذات عيون كبيرة منحوتة".

لكن تماثيل تل براك التي يقال إنها واحدة من أقدم التمائم المكتشفة لدرء العين، تبدو مختلفة تماما عن الخزرة الزرقاء المنتشرة في الوقت الحالي والتي لم تظهر في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط إلا نحو عام 1500 قبل الميلاد، فكيف تطورت هذه النماذج الأولى للتمائم لتصبح على هذا الشكل الحديث؟

وتقول ييلديران: "ارتبط ظهور الخرزة الزرقاء المصنوعة من الزجاج في جزر بحر إيجة وآسيا الصغرى بتطور صناعة الزجاج. أما اللون الأزرق فمصدره الطين المصري المصقول الذي يحتوي على نسبة مرتفعة من الأكاسيد، إذ يُنتج النحاس والكوبلت اللون الأزق عند درجة حرارة الحرق".

وتقول ييلديران إن قلائد عين حورس التي اكتشفت في مصر هي الأكثر تأثيرا على شكل التمائم الزرقاء الحديثة. إذ افتتنت القبائل التركية الأولى بهذه الدرجة من اللون الأزرق، لارتباطها بإله السماء تنغري، ولعلهم استلهموا من المصريين استخدامهم للكوبلت والنحاس.

ولاقت بعدها الخرزة الزرقاء التي يتوسطها رسم العين انتشارا واسعا في المنطقة، واستخدمها الفينيقيون والسريانيون واليونانيون والرومان، واشتهر بها العثمانيون، وكانت أكثر رواجا في دول حوض المتوسط وبلاد الشام. وفي أعقاب ازدهار النشاط التجاري وتوسع الإمبراطوريات، انتقلت الخرزة الزقاء إلى سائر أرجاء المعمورة.

هل تعرف معناها؟

لا أحد ينكر الأهمية التاريخية لهذه التميمة الزرقاء، ولكن أكثر ما يثير الاهتمام في هذه الخرزة الزرقاء هو التغير الذي طرأ على استخدامها على مدار آلاف السنين. وما زلنا نضع رمز الخرزة الزرقاء على طائراتنا مثلما كان المصريون، والإيتروسكانيون يرسمون العين على مقدمة السفينة لضمان مرورها بسلام.

ولا يزال الأتراك يواظبون على إهداء المولود الجديد رمز العين الزرقاء، اعتقادا منهم أن الصغار أكثر عرضة للحسد.

لكن المرء قد يتساءل هل ستفقد هذه التميمة الزرقاء معناها الحقيقي وقيمتها التاريخية بسبب اختلاف أشكالها واستخداماتها من ثقافة لأخرى ومن سياق لآخر؟ ولا سيما بعد أن أثيرت مخاوف بشأن استغلال العين التي تتوسط تميمة الكف في مجال الأزياء والموضة دون تقدير قميتها الثقافية وفهم معناها.

ونظرا لامتداد تاريخ تميمة درء العين وارتباطها بمعتقدات راسخة في وجدان الكثيرين، فقد يُنظر لها في الوقت الحالي على أنها موروث ثقافي، وتنحدر كل من كيم كارديشان وجيجي حديد من ثقافات تأصلت فيها أهمية هذه التميمة الزرقاء لدرء العين وإبعاد الشرور.

ولكن ييلديران تقول: "لطالما كانت تمائم درء العين جزءا من ثقافة منطقة جغرافية كبيرة، وتنوعت استخداماتها وأشكالها من بلد لأخر. وربما نرى في المستقبل المزيد من الأشكال والتصميمات المستوحاة من هذه التمائم".

لا شك أن تمائم درء العين استطاعت أن تتخطى الحدود الثقافية والجغرافية والدينية، ولهذا يجدر بنا أن نقدر قيمتها المعنوية ولا ننظر لها كحلية جذابة أو صيحة من صيحات الموضة. فهذه التمائم هي موروث ثقافي تناقلته الأجيال منذ فجر الحضارة، وتعكس بعض أكثر المعتقدات رسوخا وعمقا في أذهان البشرية.

وإذا ارتديت هذه التمائم دون أن تعرف هذه المعلومات عن معناها وتاريخها، فإنها لن تصبح بلا تأثير فحسب، إنما أيضا قد تزيد من مفعول العين التي كانت من المفترض أن تحميك منها، هذا بالطبع إن كنت تؤمن بتأثير التمائم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • شروق

    05:28 ص
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:38

  • عشاء

    20:08

من الى