• الثلاثاء 14 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر10:41 ص
بحث متقدم

«غطاس المجاري».. نجم برامج التوك شو

آخر الأخبار

غطاس المجاري
غطاس المجاري

إيمان هاني

أصبح المواطن محمد أحمد إبراهيم، والمعروف إعلاميًا بـ"غطاس المجارى"، نجمًا في برامج "التوك شو"، وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعى، ومحط أنظار الملايين؛ بعد أن انتشر له فيديو أثناء قيامه بالغطس في أحد بالوعات المجاري دون خوف.

"محمد" صاحب الـ 28 عامًا، أب لأسرة مكونة من أربعة أفراد، ويعول طفلين بينهما طفل مريض بالقلب، ويحتاج علاجًا شهريًا يفوق الـ 2000 جنيه، يدبرها من مساعدات الأقارب والجيران، وأحيانًا يعجز عن توفيرها لولده.

"ربنا يعنى على شغلتى".. لون جديد من الغطس لا يعرفه الكثيرون، تميز به "محمد"، وربما فرضته عليه ظروف الحياة وعمله الشاق ومؤهله المتواضع، ليصبح الشاب العشرينى الذى لا يعرفه أحد، الغطاس الوحيد بمحافظة القليوبية بشركة مياه الشرب، رغم عدم توافر أى مقومات للسلامة والصحة المهنية.

حصل "محمد" على شهادة خبرة بالغطس فى المياه العكرة من وزارة القوى العاملة، ورغم ذلك لم يتم تثبيته فى العمل أو ضمه لمظلة التأمين الصحى، على الرغم من عمله لمدة 3 سنوات بشركة مياه الشرب بالقليوبية ضمن العمالة المؤقتة.

ويسكن محمد فى أحد الأحياء الشعبية، فى غرفة مقابل 300 جنيه شهريًا، ليتبقى له 700 فقط راتبه، لم يكمل تعليمه بسبب ظروف أسرته المتواضعة، لكنه أيقن مؤخرًا أن يعود مجددًا للتعليم وينضم لفصول محو الأمية حتى حصل على الشهادة الابتدائية منذ عام تقريبًا.

بالوعة كبيرة تمتلئ بمياه الصرف الصحى يقف على حافتها "محمد"، مرتديًا بدلة غير مخصصة للغطس، اضطر إلى استخدامها للحفاظ على حياته؛ فى الوقت الذى لم تستطع الشركة توفير بدلة مجهزة تضمن سلامته.

يضع "محمد" خرطومًا فى فمه متصلًا بجهاز "كومبروسر" ضغط هوائى، يستخدم فى نفخ إطارات السيارات- ليمده بالهواء أثناء الغطس فى البالوعات، بديلًا عن أسطوانة الأكسجين التى عجزت الشركة أيضًا عن توفيرها فى رحلة غطس تستغرق من نصف ساعة لـ 3 ساعات تقريبًا، يتعرض خلالها لإصابات كثيرة من بقايا الزجاج والأمواس.

وقال "الغطاس": "والله يا أفندم عايش بـ 700جنيه، وبعالج ابني بالسلف، لأنى مضيت على عقد احتكار مع الشركة، وممنوع عليا ممارسة أى عمل آخر ولا حتى فى العطلات الرسمية أو بعد انقضاء ساعات العمل، فى حين يتقاضى أى غطاس بنفس الشركة فى أى محافظة أخرى 3000 جنيه".

وأضاف في مداخلة تليفزيونية: "بغطس على قد إمكانياتى أنا لو معايا 35 ألف تمن البدلة كنت قدمت استقالتى واشتريت "توك توك" عشان أقدر اكفي بيتي وابني المريض لكن قلة العلام بقا حطتنى فى ظروفى دى".

وعن عدم توفير الشركة الملابس له، قال:"شركتنا فقيرة وإمكاناتها ضعيفة جدًا، منين تشتري لى بدلة بـ 35 ألف جنيه، الله يكون في عونهم إنهم شغالين بالإمكانيات دى".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:05 م
  • فجر

    03:54

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    18:44

  • عشاء

    20:14

من الى