• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:39 ص
بحث متقدم

"أعداء" الدولة!!

مقالات

قد يبدو للبعض، أن مقولة "أنا الدولة" المنسوبة إلى لويس الرابع عشر، قد أحيلت إلى كراكيب الماضي الكئيب.. وأن وعي الشعوب والنظم قد بلغ من النضج على نحو لا يخلط بين "النظام" و"الدولة".. قد يبدو ذلك لكثير من الناس ومن النخبة أيضًا، ولكن يبدو أيضًا أن هذه لم تعد "مسلمة" أو حقيقة قد استقرت بشكل نهائي.. وما نراه الآن في مصر، يحملنا على أن نعيدها إلى مسارات التنوير السياسي من جديد.

المسألة ليست بسيطة، بل إنها باتت شديدة الخطورة، لأنها فتحت أبوابًا كثيرة، لشيطنة المعارضة وتخوينها.. وأحالت أية ممارسة نقدية للسياسات الرسمية، إلى مؤامرة على الدولة.. وأصلت لقاعدة أن كل معارض هو بالضرورة "ضد الدولة".. ولم تقف هذه القاعدة عند حدود الترويع الإعلامي للمعارضين.. وإنما تسللت إلى تكييف القضايا وأدلة الاتهام ضد كل من بدا لهم مزعجا وخرج عن حدود السمع والطاعة والتسليم بالرواية الرسمية وحدها، بلا مناقشة.

سمعت الرئيس عبد الفتاح السيسي، وهو يطالب الإعلام بأن "يخدوا بالهم من مصر".. طلب الرئيس جاء في سياق لغة تبدو وكأنها مستاءة من الإعلام وأدائه.. وكأنه أي الإعلام "ضد مصر".. ولا ندري أي مصر يقصدها الرئيس: مصر الدولة أم مصر كما يجسدها الرئيس في رمزيته كأعلى سلطة تنفيذية للدولة؟

منذ أيام قليلة ألقى القبض على صحفية وزميلها بالإسكندرية، وهما في مهمة تغطية ميدانية، وأودعا الحبس الاحتياطي بتهمة، إعداد تقارير مصورة، واستخدامها "ضد الدولة"!

يبدو المشهد، وكأنه مطلوب من كل مواطن، أن يثبت حسن نيته إزاء الدولة، فلا يتذمر من غلاء الأسعار حتى لا يكون ظهيرًا لـ"قوى الشر" التي تتآمر على الدولة، ولا يسجل عدم رضاه على أداء الحكومة، وإن فعل بات ـ ليس فقط من أهل الشرـ وإنما الشر نفسه المتربص بالدولة!!

الصورة التي ينبغي التأكيد عليها، هى أن الجميع: حكومة (سلطة/نظام) ومعارضة.. كلهم وطنيون محبون لبلدهم ولدولتهم.. يختلفون في الاجتهادات والرؤى السياسية.. ويجتمعون على حب الدولة: وكما  يوجد معارضون للرئيس.. فإنه أيضًا يوجد مؤيدون له .. المسألة في المحصلة الأخيرة، خلاف على الأداء وطريقة إدارة الدولة، هناك من يؤيد وهناك من يعارض.. قسمة طبيعية في أي جماعة إنسانية متحضرة.

التهديد الحقيقي على الدولة، يأتي فقط، حال استخدمت الدولة للمزايدة وللترويع الأمني ولإخافة المخالفين وتعقبهم وحبسهم بوصفهم "أعداء الدولة".

 [email protected]m

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • فجر

    05:19 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى