• الأحد 19 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر01:13 م
بحث متقدم
في أولى محطاته الخارجية..

دبلوماسي سابق يوضح دلالات زيارة "بن سلمان" إلى القاهرة

الحياة السياسية

السيسي وبن سلمان
السيسي وبن سلمان

المصريون ـ متابعات

قال مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير حمدي صالح، إن زيارة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، لمصر في أولى محطاته الخارجية تُعد تحول مهم للغاية في طبيعة العلاقات العربية، مشيرا إلى أنه لا توجد مجموعة من الدول العربية قادرة على مواجهة الأمر الواقع إلا الوفاق الرباعي بين مصر والسعوية والإمارات والبحرين.
وأضاف صالح خلال لقاء له ببرنامج «ساعة من مصر» على فضائية «الغد» الاخبارية، مع الإعلامي خالد عاشور، أنه خلال الفترة السابقة تواصلت العواصم الأربعة وواجهت مشاكل متعددة، إلا أنه تتبلور الآن بشكل واضح رؤية مشتركة بين الرباعي العربي لمواجهة هذه المشاكل، مؤكدا أن تلك الزيارة تمثل نقطة التحول في بلورة الرؤية وتنفيذ استراتيجية مشتركة للتعامل مع المشاكل في المنطقة، مشيرا إلى أن جميع القوى الإقليمية والدولية متداخلة في المنطقة في ملفات مثل سوريا واليمن وليبيا.
وأوضح صالح أن تلك التدخلات الدولية تحتاج إلى رؤية مشترك بين مصر والسعودية، لافتا إلى أن زيارة «بن سلمان» للقاهرة هي بداية لزيارات أخرى للندن وواشنطن وربما باريس، وبالتالي ستشهد تلك الزيارات تعبيرا عن الرؤية المشتركة التي تتفق عليها العواصم الأربع.
وتابع صالح أنه من المفترض أن ينعقد مؤتمر القمة العربية بنهاية مارس الحالي في السعودية، ولكن نظراً للوضع الغريب لدويلة قطر فقد يكون هناك حل وسط عبر نقل المؤتمر ليعقد بالجامعة العربية بالقاهرة، مشيرا إلى أنه إحدى النقاط المطروحة، ورأى أن الموقف الدولي من القضايا العربية غامض وغير واضح، خصوصا في ضوء الإدارة الأمريكية التي نجد بها تناقضات بين القوى المختلفة داخلياً.
ولفت صالح إلى زيارة ولي العهد السعودي تزامت مع اتصال هاتفي من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالرئيس عبدالفتاح السيسي، مؤكدا أن هناك تنسيق وتبادل الرأي في هذا الموقف، خاصة أن إدارة «ترامب» حائرة ولا تمتلك رؤية واضحة وتحاول أن تطور رؤية لها في هذا الشأن لذا فهي في حاجة لوجود تبادل الأراء.
ورأى صالح أن القضية الفلسطينية الآن في وضع صعب للغاية، في ظل طرح أمريكي لخطة سلام غير واضحة، مشيرا إلى أن هناك محاولة من جانب ادارة «ترامب» لتحريك الملف الفلسطيني، واصفا القرار الأمريكي بشأن القدس بـ«الخطأ الكبير»، إلا أن هناك رغبة من الادارة الأمريكية والدول الاوروبية للاستماع لوجهة النظر العربية في القضايا المختلفة، ومنها القضية الفلسطينية والملف السوري.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • عصر

    03:41 م
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:39

  • عشاء

    20:09

من الى