• السبت 18 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر09:57 م
بحث متقدم
مجلة إسرائيلية:

بقرار "ترامب".. فلسطين ستشهد مجازر جديدة

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

تنبأت مجلة "تايم أوف إسرائيل" الإسرائيلية، أن قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، سيتسبب في إراقة المزيد من الدماء، فضلا عن اندلاع موجة جديدة من العنف في المنطقة.

وسلطت الصحيفة الضوء على اجتماع وزراء العرب الأخير في الجامعة العربية، قائلة إنه بعد طول انتظار تحرك وزراء الخارجية العرب للوقوف ضد القرار الأمريكي، بنقل السفارة للقدس، رافضين بقوة  اعتراف الإدارة الأمريكية، بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وذكرت المجلة، في تقريرها، أن وزراء الخارجية العرب أكدوا، أمس الأربعاء، أن القدس يجب أن تكون عاصمة لدولة فلسطينية في المستقبل، حتى مع استعداد الولايات المتحدة لنقل سفارتها هناك، في خطوة أثارت غضب العالم العربي.

وقد اتخذوا هذا القرار في اجتماع وزاري عقد في العاصمة المصرية، القاهرة، جمع وزراء الخارجية من دول الأعضاء في الجامعة العربية.

ونوهت المجلة، بأن اجتماع الوزراء العرب جاء وسط موجة من الغضب من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ديسمبر الماضي، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة هناك ، ما أثار احتجاجات في الضفة الغربية وقطاع غزة في ذلك الوقت.

وأيد الوزراء في بيانهم الختامي، خطة سلام التي قدمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى "مجلس الأمن الدولي" في فبراير ودعوته لعقد مؤتمر سلام دولي قبل منتصف عام 2018 مع الأهداف الرئيسية للأمم المتحدة، وهى منح عضوية كاملة لدولة فلسطين، مع وضع جدول زمني للتوصل إلى حل الدولتين.

وتدعو الخطة إلى اعتراف متبادل بين دولتي إسرائيل وفلسطين على أساس حدود 1967، وتشكيل "آلية دولية متعددة الأطراف" لمساعدة الطرفين في حل جميع قضايا الوضع الراهن وتنفيذها في إطار زمني محدد.

وقال رئيس الجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، في مؤتمر صحفي: "لقد قررت الجامعة العربية بالفعل الوقوف ضد النتائج السلبية للقرار الأمريكي الخطير وغير القانوني بتحريك السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل".

وألمح التقرير أن إعلان "ترامب" القدس عاصمة لإسرائيل قد خرج عن عقود من سياسة الولايات المتحدة في إعطائها عهود دولية طويلة الأمد بأن مصير فلسطين سوف يتحدد في المفاوضات، وفي نفس الوقت كان قرار "ترامب" موضع ترحيب في إسرائيل.

في المقابل، لم تعترف معظم الدول حول العالم بضم إسرائيل للقدس الشرقية، وفي ظل توافق دولي طويل الأمد ، سيتم تحديد مصير المدينة في المفاوضات.

وضع القدس هو جوهر الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ عقود، لذا اعتبر  إعلان "ترامب" في 6 ديسمبر على نطاق واسع انحياز صريح لإسرائيل، كما أثار الإعلان مخاوف من إراقة المزيد من الدماء حيث تسببت أزمات سابقة بشأن القدس في اندلاع أعمال عنف بين الدولتين .

ومن جهتها، اعتبرت إسرائيل القدس مقرا للممالك اليهودية القديمة منذ تأسيس الدولة عام 1948.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:59 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى