• الخميس 16 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر06:40 م
بحث متقدم

أسئلة ضرورية عن الألف كيلو

مقالات

الإجابات التي جاءت على لسان الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي طمأنت الكثيرين حول الألف كيلو متر التي خصصتها مصر لمشروع نيوم السعودي في جنوب سيناء، وأنها ستظل أرضا مصرية، وهو الأمر الذي أراح الخواطر عقب ما نشرته رويترز في البداية وتوسع تناوله في السوشيال ميديا.
المؤسف أن بعض نجوم التوك شو هم الذين قاموا تطوعا بالنيابة عن الحكومة المصرية بالشرح والإفاضة وتوجيه الأسئلة إلى الأمير الشاب، ومن ناحيته لم يقصر وشرح باستفاضة ونجح في ذلك لما يتمتع به من ثقافة واسعة ورؤية سياسية واقتصادية عميقة.
منح أي أراض مصرية في سيناء أمر له حساسيته الشديدة أمنيا واستراتيجيا وشعبيا. ولا استطيع أن أقول إن حكومتنا الرشيدة غير مدركة له، لكنها تتمتع بحالة من البيات الشتوي تجعلها متأخرة غالبا عن المبادرة بإعلام الرأي العام عن اتفاقيات لها تلك الحساسية، فيتسبب ذلك في سيطرة نشطاء السوشيال ميديا على عقول الناس وأفكارهم، وتجعلهم هدفا سهلا للرسائل الخاطئة.
الناس تذكر أن الرئيس حسني مبارك رفض طوال عهده تملك مستثمرين أجانب وبينهم خليجيون أراض في سيناء، وقد عرفت شخصيا من وزير السياحة الأسبق الدكتور ممدوح البلتاجي أنه تدخل لدى الرئيس لمنع اتفاق كان الدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق على وشك إبرامه مع بعضهم بخصوص بعض تلك الأراضي.
قال لي البلتاجي عليه رحمة الله عندما سألته عن ذلك، إنه حاول إثناء الدكتور عبيد عن اتفاق كان على وشك أن يوقعه مع بعض المستثمرين الخليجيين، وعندما فشل، أبلغ الأمر للرئيس حسني مبارك الذي طلب فورا من رئيس وزرائه التوقف عنه.
هذه الحساسية لا تعني أن تبقى أراضي سيناء المتسعة بدون تنمية خصوصا أن قدرات مصر المالية لا تسمح لها، لكن أن تدرك الحكومة أن أي شيء يتعلق بها لابد أن تكون جاهزة للتصدي له أمام الشعب فهو المالك الحقيقي وهو من يجب أن يعلم أولا.. لا آخر من يعلم ومن مصادر أجنبية.
الحكومة حتى الآن ملزمة بالإجابة عن أسئلة تقلق الناس. الأمير محمد بن سلمان قال إن مدينة نيوم ستصل حتى شرم الشيخ، فهل ستتأثر تلك المدينة الساحلية الجميلة بذلك فيهجرها السائحون إلى نيوم التي ستكون بطبيعة الحال أجمل وأرقى وتتوفر بها كل الميزات التكنولوجية والترفيهية وعلى بعد أمتار فقط.
هل ستتأثر المنتجعات السياحية الأخرى مثل طابا والشيخ زويد والغردقة وغيرها وغيرها مما انفقنا عليها الكثير منذ عودة سيناء العزيزة إلى حضن الوطن. لدينا تجربة مشابهة فقد كانت مدينتا الأقصر وأسوان نقطتي جذب هامتين حتى بداية التسعينيات، فلما دخلت المدن الساحلية مثل شرم الشيخ والغرقة كنقاط جذب جديدة أدت إلى انكماش عدد الليالي التي يقضيها السائح في المدينتين وبخاصة الأقصر التي تعج بعشرات الفنادق والمراكب النيلية الفخمة.
أصبحت شركات السياحة تضع في برنامجها عدة ساعات يتجول خلالها السائح في المناطق الأثرية بالأقصر ثم يعود إلى الغردقة في نفس اليوم ليقضي فيها ليالي الإقامة مما ألحق ضررا كبيرا بالليالي السياحية في المدينة الأثرية العظيمة، وجعل العاملين في السياحة بها يعانون أشد المعاناة.
بخصوص الألف كيلو متر، نشرت كل وسائل الإعلام السعودية أنها ستكون مؤجرة على فترات طويلة، مما يذكر بعقد امتياز قناة السويس الذي احتكر فيه دليسبس امتياز حفر القناة واستثمارها لمدة 99 سنة من تاريخ افتتاح الملاحة فيها مقابل 15% من صافي أرباح الشركة، وهو الامتياز الذي كان سينتهي عام 1968 لولا قيام الرئيس عبدالناصر بتأميمها في 26 يوليو 1956.
بالطبع لا يعقل أن يكون هناك أي تشابه بين الأمرين فشروط امتياز القناة كانت مجحفة جدا ، لكن القول إن الألف كيلو مؤجرة لمدد طويلة يجعل من المهم أن تشرح الحكومة قواعد ذلك الإيجار، وماذا عن أرباحها من المشروع، وماذا بعد انتهاء مدة الايجار أو مدة الانتفاع؟..
لا يزال الناس ينتظرون بيانا شافيا من حكومتهم يريحهم ويطمئنهم ويخمد أي شكوك قد يثيرها البعض.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • مغرب

    06:42 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى