• الخميس 16 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر11:47 ص
بحث متقدم

سر هتاف «ألتراس أهلاوي» ضد الشرطة.. هذه هي الأسباب

الحياة السياسية

ألتراس أهلاوي
ألتراس أهلاوي

خالد الشرقاوي

سلطت صحيفة "هاف بوست عربي" الضوء على المواجهات التي وقعت بين "ألتراس أهلاوي" وقوات الشرطة بمدرجات استاد القاهرة، أثناء مباراة فريق الأهلي مع نظيره الجابوني مونانا، مساء الثلاثاء الماضي، في دوري أبطال إفريقيا، والتي أدت إلى وقوع بعض الإصابات، فضلاً عن تلفيات بالاستاد.

ونشرت الصحيفة تقريرًا مفصلًا عما حدث في الاستاد من خلال الالتقاء بأعضاء من الألراتس ممن كانوا شهودا على الواقعة، حيث كشف اعضاء الرابطة للصحيفة عن حدوث انقساماً في صفوف أشهر رابطة مشجعين مصرية وذلك في واقعة تعد الأولى من نوعها.

وكان جمهور الأهلى قد رددوا هتافات مسيئة للنظام خلال المباراة، وفي صبيحة اليوم الثاني، ألقت أجهزة الأمن القبض على عدد من مشجعي النادي الأهلي من رابطة "ألتراس أهلاوي"، المحظورة بحكم محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، الصادر في مايو 2015، والخاص بحظر جميع روابط مشجعي الفرق الرياضية المصرية المعروفة بـ"الألتراس".

وبدأت "هاف بوست عربي" تقريرها بالتساؤل حول "لماذا بعد 6 سنوات من المطالبات المستمرة برجوع الجماهير إلى المدرجات، يقرر الألتراس التصعيد والدخول في مواجهة مع الأمن الآن بالتحديد، رغم أنهم حضروا العديد من المباريات العام الماضي (2017) دون مشاكل؟".

والتقى مراسل الصحيفة بأحد شباب رابطة "ألتراس أهلاوي" بأحد مقاهي مصر القديمة، والذي طلب إخفاء اسمه؛ حفاظاً على أمنه، قبل أن يسرد ما حدث في هذه الليلة بالتفصيل.

وصرح عضو الرابطة للصحيفة بأن "ما حدث ليلة الثلاثاء لم يكن مرتَّباً أو محضَّراً له على الإطلاق، بالعكس النية كانت الحفاظ على التشجيع فقط، وعدم التورط في أي مشهد سياسي قد يُستغل من طيفٍ ما للزج بنا في أتون معركة أخرى".

وأضاف "أنه في أثناء المباراة، توجَّه 4 أمناء شرطة، بملابسهم الميري الرسمية، إلى شابين من الجماهير، كانا يحملان "لافتة 74"، وهي الخاصة بشهداء مذبحة بورسعيد، وأمروهما بإنزالها"، حسب قوله.

وأشار عضو الرابطة للصحيفة إلى أنه "سرعان ما اعتدى رجال الشرطة بالضرب بطريقة مستفزة على الشابين"، على حد قوله. هنا ثار هرج ومرج وسط المدرج، وبحركة -وصفها بأنها "لا إرادية وعفوية تماماً"، بدأ المحيطون يهتفون بالأغنية الشهيرة "حرية.. حرية"، حسب قوله.

كما أوضح أنه "في مقطع الفيديو الذي انتشر على الشبكات الاجتماعية، ستلاحظ أن الهتاف استمر دقائق معدودة ثم توقف، "أي إنه كان عفوياً وغير مرتَّب، وإلا لكان استمر طويلاً"، على حد تعبير عضو الألتراس، مضيفاً أن "الأمن تعامل بعنف مع الموقف، وحدثت مشاجرات، وكان ما رأيته على التلفزيون".

فيما كشف حسن (اسم مستعار)، أحد أعضاء ألتراس أهلاوي، للصحيفة خلفيات ما حدث بشكل أعمق، قائلاً إن "هناك انقساماً داخل صفوف رابطة جماهير ألتراس أهلاوي، مثلما كان هناك انقسام سابقاً داخل ألتراس زملكاوي، والذي نجم عنه مصادمات عنيفة بين صفوف مشجعي النادي الأبيض، في وقت سابق".

وأضاف لصحيفة "هاف بوست عربي": "أنه كعادة جماهير الأهلي، فقد بقي هذا الانقسام داخلياً قدر الإمكان، دون إظهاره لعامة الناس، ومؤخراً نجح الفريق الأصغر سناً (من يمكن وصفهم بالحرس الجديد) في إحكام قبضته على مقاليد الألتراس، فأصبحت في حوزته قيادة السكاشن واللافتات وصفحة المشجعين على الشبكات الاجتماعية، و"تم إقصاء الحرس القديم الذي كان يقود الألتراس منذ بداية الثورة".

وأشارت الصحيفة إلى أن "حسن" اتفق مع الرأي القائل إن ما حدث كان عفوياً بشكل كامل، "لكن له خلفيه كاشفة، فالحرس القديم وجدها فرصة لإرسال رساله بأننا ما زلنا هنا ولنا حضور، ولن نقبل إهانة الأمن لأي من جمهورنا، في حين كان الحرس الجديد من أنصار التهدئة تماماً".

وأوضح عضو الرابطة أن هذا هو ما يفسر الواقعة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ رابطة ألتراس أهلاوي، عندما أصدرت صفحتهم على "فيسبوك" بيان اعتذار رسمي على الهتاف.

وتابع المشجع حديثة لـ"هاف بوست عربي": "هذه إهانة كبيرة في عُرف الروابط الرياضية، وقال حسن ساخراً: "الحرس الجديد الذي يدير الصفحة لبّسونا الطرحة".

وأشار "حسن" إلى أن الحرس القديم عاير الحرس الجديد بهذا الفعل، موضحاً أن هذا يفسر لك لماذا شملت الاعتقالات كلها في اليوم التالي للواقعة الحرس القديم وليس الجديد.

وأوضح عضو الرابطة "أولاً؛ لأن تلك هي الأسماء المعروفة لدى الأمن، ثانياً لأن الأمن يعلم جيداً أن هؤلاء لن يسمحوا بتلقي الإهانات من الشرطة، وسيقومون بالرد بالهتافات والأغاني"، وفق ما نشرته الصحيفة.

من جانب آخر، تبرَّأت إدارة النادي الأهلي من الموقف تماماً، فصرح العميد محمد مرجان، المدير التنفيذى للنادي الأهلي، بأنه ستتم محاسبة كل من قام بالشغب خلال مباراة مونانا الجابونى، موضحاً أن الأهلي لديه بيانات المشجعين كافة الذين حضروا المباراة.

والشيء نفسه، فعلته مجموعة ألتراس أهلاوي على "فيسبوك"، التي أصدرت بياناً اعتذرت وتبرأت فيه مما حدث.

وكان النائب العام المستشار نبيل أحمد صادققد أمر بتكليف نيابة أمن الدولة العليا، اليوم الخميس، بالتحقيق في أحداث الشغب التي حدثت أثناء مباراة النادي "الأهلي ونادى مونانا الجابوني" بإستاد القاهرة يوم الثلاثاء؛ لما تبين من أن تلك الأحداث ليس لها الصلة بتشجيع النادي الأهلي وإنما انطوت على ما يمس أمن البلاد.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى