• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:58 م
بحث متقدم
في يوم الشهيد..

سطور مضيئة في حياة قاهر خط بارليف

الحياة السياسية

عبد المنعم رياض
عبد المنعم رياض

حنان حمدتو

«كن قدوة صادقة لجنودك» هى من أقوال الفريق أول والقائد العسكرى المصرى الراحل عبد المنعم رياض والذى تمر اليوم الذكرى الـ 49 لوفاته بعد إثباته أن للجندية والدفاع عن الأرض والعرض هما من أسمى المطالب التى يعيش الإنسان من أجل تحقيقها فصدق الجنرال حينما حاول بث روح الشجاعة والقوة فى روح جنوده.

وتزامنًا مع ذكرى وفاة "الجنرال الذهبى" فى 9 مارس 1969، خصصت الدولة المصرية هذا اليوم للاحتفال بمناسبة يوم الشهيد يوم الشهيد، تخليداً لذكراه  وقد نعاه الرئيس جمال عبد الناصر ومنحه رتبة الفريق أول ونجمة الشرف العسكرية التي تعتبر أكبر وسام عسكري في مصر.

حروب شارك فيها

عبد المنعم رياض، هو رئيس أركان حرب القوات المسلحة منذ الفترة من أكتوبر 1919 إلى مارس  1969، ويعتبر واحدًا من أشهر العسكريين العرب في النصف الثاني من القرن العشرين؛ حيث شارك في الحرب العالمية الثانية ضد الألمان والإيطاليين بين عامي 1941 و 1942، وشارك في حرب فلسطين عام 1948، والعدوان الثلاثي عام 1956، وحرب 1967 وحرب الاستنزاف، وأشرف على الخطة المصرية لتدمير خط بارليف، خلال حرب الاستنزاف.

العسكرية

في عام 1941 عين بعد تخرجه في سلاح المدفعية ،وألحق بإحدى البطاريات المضادة للطائرات في المنطقة الغربية ،حيث اشترك في الحرب العالمية الثانية ضد ألمانيا وإيطاليا، خلال عامي 1947 الى 1948 عمل في إدارة العمليات والخطط في القاهرة، وكان همزة الوصل والتنسيق بينها وبين قيادة الميدان في فلسطين، ومنح وسام الجدارة الذهبي لقدراته العسكرية التي ظهرت آنذاك، في عام 1951 تولى قيادة مدرسة المدفعية المضادة للطائرات وكان وقتها برتبة مقدم , في عام 1953 عين قائدا للواء الأول المضاد للطائرات في الإسكندرية , من يوليو 1954 وحتى أبريل 1958 تولى قيادة الدفاع المضاد للطائرات في سلاح المدفعية.

وفاته

شرف الفريق على الخطة المصرية لتدمير خط بارليف، خلال حرب الاستنزاف، ورأى أن يشرف على تنفيذها بنفسه وتحدد يوم السبت 8 مارس 1969 موعداً لبدء تنفيذ الخطة، وفي التوقيت المحدد انطلقت نيران المصريين على طول خط الجبهة لتكبد الإسرائيليين أكبر قدر من الخسائر في ساعات قليلة وتدمير جزء من مواقع خط بارليف واسكات بعض مواقع مدفعيته في أعنف اشتباك شهدته الجبهة قبل معارك 1973 , وفي صبيحة اليوم التالي قرر الفريق أن يتوجه بنفسه إلى الجبهة ليرى عن قرب نتائج المعركة ويشارك جنوده في مواجهة الموقف، وقرر أن يزور أكثر المواقع تقدماً التي لم تكن تبعد عن مرمى النيران الإسرائيلية سوى 250 مترا، ووقع اختياره على الموقع رقم 6 وكان أول موقع يفتح نيرانه بتركيز شديد على دشم العدو في اليوم السابق , ويشهد هذا الموقع الدقائق الأخيرة في حياة الفريق، حيث انهالت نيران العدو فجأة على المنطقة التي كان يقف فيها وسط جنوده واستمرت المعركة التي كان يقودها الفريق بنفسه حوالي ساعة ونصف الساعة إلى أن انفجرت إحدى طلقات المدفعية بالقرب من الحفرة التي كان يقود المعركة منها ونتيجة للشظايا القاتلة وتفريغ الهواء توفي عبد المنعم رياض بعد 32 عاما قضاها عاملا في الجيش متأثرا بجراحه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    06:01 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى