• الأربعاء 15 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر06:48 ص
بحث متقدم

بطلات الرياضة بين سينما الهند وسينما مصر !!!

وجهة نظر

ربيع إبراهيم سكر
ربيع إبراهيم سكر

ربيع إبراهيم سكر

يحتفل العالم باليوم العالمي للمرأة الذي يوافق 8 مارس من كل عام ... وبهذه المناسبة أخذت أبحث سريعا في ذاكرتي وفِي ذاكرة مواقع الانترنت عن أي فيلم سينمائي مصري يعرض حياة أي لاعبة مصرية في أية لعبة رياضية ورفعت اسم مصر عاليا وحصلت على ميدالية في البطولات ... لم أجد على الانترنت ولم اتذكر وجود أي فيلم يتناول بطلات مصر من النساء !!! بينما في ثوانٍ معدودة عرضت ذاكرتي وعرضت ذاكرة الانترنت أسماء العديد من الأفلام التي أنتجتها السينما المصرية منذ الأربعينيات من القرن الماضي عن الرياضيين لكنهم من الرجال فقط وتجاهلت الرياضيات من النساء !!!!! فقدمت السينما عددا كبيرا من الافلام التي تدور قصصها في عالم الرياضه، وبالطبع كانت غالبيتها تدور حول رياضة كره القدم ومنها : في عام 1955 فيلم ( كابتن مصر ) بطولة إسماعيل ياسين عن لاعب كرة قدم وفي سنه 1961، قدم الفنان رشدي اباظه فيلم "عاشور قلب الاسد" عن لاعب مصري في لعبة "الرجبي" او كره القدم الأمريكيه ، و سنه 1964 فيلم "حديث المدينه" عن لاعب كرة القدم، وفي سنه 1967، فيلم "عندما نحب" تدور احداثه في عالم رياضه السباحه، حول سباح عالمي يدعي "احمد سامح" ،وفي سنه 1977 فيلم "اونكل زيزو حبيبي" لمحمد صبحي ثم في سنة 1980 فيلم ( رجل فقد عقله ) عن لاعب كرة قدم ثم في عام (1981) فيلم "4-2-4" عن عالم كره القدم، وفِي سنه 1982 فيلم "غريب في بيتي" عن لاعب كرة قدم في الزمالك وقدم النجم احمد زكي شخصيه الرياضي ثلاثه مرات علي شاشه السينما، اولهما "النمر الاسود" في سنه 1984 عن لاعب ملاكمة وفيلم "مستر كاراتيه"عام 1993 والفيلم الثالث لاحمد زكي "البطل" في سنة 1997 عن نجم مصر في الملاكمة. وفيعام 2008 فيلم ( حلم العمر ) عن ملاكم مصري عالمي ، و في عام 2008 أيضا فيلم الزمهلوية عن كرة القدم ، وفِي عام 2009 فيلم العالمي عن لاعب كرة مصري محترف في أوروبا. وفِي سنة 2015 فيلم "عيال حريفه" و تدور احداثه في عالم كره القدم ، وفي عام 2015 أيضا صدر فيلم "كابتن مصر" - الثاني - عن كرة القدم . اذا كان هذا هو حال السينما المصرية التي بلغ عمرها نحو 100 عام لكنها فقيرة من ناحية تسجيل قصص بطلات مصر من النساء في مجال الرياضة ... فانه على سبيل المثال فان حال السينما الهندية " بوليود " التي تزامن نشأتها مع نشأة السينما المصرية سنجد الوضع مختلف تماما .. فخلال أسابيع قليلة شاهدت فيلمين هنديين عن بطلات الهند في الرياضة من النساء ... وبالتأكيد بمزيد من البحث سنكتشف اسماء أفلام اخرى خلدت اسماء بطلات الهند من الرياضيات في مختلف الألعاب . شاهدت فيلم ( دانجل Dangal ) وهو فيلم رائع عن قصة حقيقية لحياة بطلة مصارعة هندية فقيرة كان والدها بطلا محليا في المصارعة وتمنى ان يرزق بولد ليجعله بطل العالم في المصارعة ويرفع علم الهند امام العالم لكنه أنجب فتيات وبعد احباط شديد فوجيء بابنته الكبرى تضرب 3 اولاد أساءوا اليها ولاختها ... علم وقتها ان المصارعة تجري في عروق ابنته فجعل منها بطلة عالمية حصدت الميداليات الذهبية في البطولات الدولية ... ومنذ أسابيع شاهدت فيلم ( ماري كوم ) عن قصة حقيقية لفتاة هندية بطلة العالم في الملاكمة التي تحدت قيود مجتمعها وفساد المسئولين الرياضيين في مقاطعتها وواجهت الهند والعالم وأصبحت بطلة العالم في الملاكمة .... كانت القصة في الفيلمين إنسانية لابعد درجة وتجعل المشاهد متعاطفا مع الشخصيات في حالتي الفرح والحزن ومتفاعلا مع الرسالة المقصودة من وراء انتاج كل فيلم وهو اعلاء روح الوطنية وابراز دور النساء في الرياضة وفي رفع علم دولتهن في البطولات العالمية ... فهل نحن في مصر أنتجنا اي فيلم عن البطلات في الرياضة من النساء ؟ هل اهتمت السينما المصرية بهذه الشريحة الانسانية ؟ اعتقد .... لا للأسف .... فالمنتجون لا تشغلهم الوطنية ولا الرسالة الانسانية والوطنية للسينما ... والعاملون في مجال السينما والفن لا يفهمون من الوطنية الا غناء أغنية والتصوير مع علم مصر في الحفلات ... والأشد أسفا ان المنتجين وصناع السينما المصرية ينظرون للفتاة المصرية في أفلامهم على انها فقط راقصة او فتاة ليل او فتاة شارع او مدمنة او فتاه عادية لا دور لها في الحياه الا الزواج والإنجاب والحب والافلام لا تعرض الا قصص الحب المملة وأبطالها المملين .. لكن أين السينما المصرية من الفتاة المصرية التي تسعى لرفعة شأنها وشأن وطنها مصر ؟!!! بالطبع صناع السينما لا يكلفون أنفسهم عناء البحث عن هذا النموذج لانه لا يأتي بالجمهور الى صالات العرض السينمائي ولا يأتي بالملايين من عرض وبيع أفلامهم المملة السخيفة .. لذلك لا ينتجون الا الأفلام السطحية او الهابطة او المملة المحشوة بمشاهد الإثارة ... فالمرأة بنظرهم هي المثيرة اما المرأة المبدعة رياضيا او علميا او انسانيا فلا يراها صناع السينما المصرية ... . هل يعقل مصر لا تنتج فيلما واحدا عن بطلة مصرية رياضية عالمية بينما لدينا بطلات كثيرات من الفتيات في مختلف الألعاب الرياضية وحصلن على ميداليات ذهبية .... ورفعن علم مصر في المحافل الدولية وكل بطلة وراءها قصة إنسانية تستحق عرضها في فيلم سينمائي لاعلاء روح الوطنية بين الشباب وتغيير نظرة المجتمع للفتاة بأنها خلقت فقط للزواج ... هناك فتيات من " ذهب " هن بطلات العالم ورفعن اسم مصر عاليا مثل سارة سمير في رفع الأثقال وريم احمد في الكراتيه ورحاب وفا وفاطمة محروس كل منهما بطلة العالم بين المعاقين في رفع الاثقال... وهناك بطلات مصر والعالم في الإسكواش نور الشربيني و رنيم الوليلي و حبيبة محمد وغيرهن.... هل يعقل ... لا توجد في حياة اي بطلة منهن قصة إنسانية واحدة يمكن تناولها في فيلم سينمائي ؟!!!!!!!

**  صحفي عضو نقابة الصحفيين عضو اتحاد الصحفيين العرب

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:55

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:43

  • عشاء

    20:13

من الى