• الإثنين 20 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر07:01 ص
بحث متقدم
تقرير نمساوي يكشف:

الهدف وراء الحملة الانتخابية الضخمة لـ"السيسي"

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصل
صورة الخبر الأصل

مؤمن مجدي مقلد

أفرد موقع "دير شتاندرت" النمساوي تقريرًا عن الانتخابات الرئاسية فى مصر، مسلطًا الضوء على آراء بعض المواطنين حولها، حيث لم يتعرف البعض على المرشح الرئاسي موسى مصطفى موسى، الأمر الذي يثبت فوز الرئيس السيسي بالانتخابات المقبلة.

ولكن أشار الموقع إلي أن الانتخابات دون ترشح "موسي" كانت ستبدو كمسرحية هزلية كبيرة، إلا أن الهدف وراء الحملة الانتخابية للرئيس هو حشد الناس للمشاركة في الانتخابات، نظرًا لأن المشاركة القليلة سيكون لها صدى سيء في أوروبا و الغرب.

فيرى الموقع أن إقبال المصريين على الانتخابات قبل أسبوعين فقط منها قليل، إلا هناك مخاوف من انخفاض نسبة المشاركة في الانتخابات لتصل إلى نسب أقل قبل أربعة سنوات، إذ أعطي 47,5% من المصريين أصواتهم في 2014، فإذا كانت نسبة المشاركة أقل من تلك سيكون لهذا انطباع سيء لدى الغرب.

وعلق النادل الذي يدعى وليد ويعمل في مطار القاهرة على السؤال عن إذا ما كان يعرف المرشح موسى مصطفى موسى، قائلًا في ارتباك: "موسى موسى من؟"، من هذا ؟، مشيرًا إلى أنه لا يعرف إذا كان سيشارك في  الانتخابات أو لا، إلا أنه كل ما يتيقن منه أنه يريد السفر إلى أوروبا، ولكن ليس للأبد فقط لمرة واحدة، فهو يريد مشاهدة مباراة لنادي "بوروسيا دورتموند" الألماني لأنه مشجع للنادي، فإذا كان هنا فى البلاد فرص عمل، لماذا سيسافر إلى الخارج".

وقالت المرشدة السياحية ديانا مسيحية الديانة، بعد تفكير طويل: "نعم ثمة مرشح للانتخابات الرئاسية يحمل الاسم نفسه، مضيفة أن الوضع كان سيئا بالنسبة للمسيحيين في مصر في عهد الإخوان المسلمين الذين حكموا مصر ما بين 2012 و2013، إلا أن رئيسهم وأول رئيس منتخب بعد الثورة، محمد مرسى يقبع الآن هو وغيره من كوادر جماعة الإخوان المسلمين، التي صنفت على أنها منظمة إرهابية، وإذا كانوا يظنون أن الساعات قد تعود؟، لا.. لا أحد يرغب في الرجوع للوراء؟

وأوضح الموقع أن "ديانا" هى مرشدة سياحية على قدر من العلم والثقافة، وظلت لسنوات كثيرة تعرض للسياح آثار بلادها الغنية جدًا بالكنوز القديمة، مضيفة أن العمل يسبب لها المتعة؛ لاسيما بعد أن بات الوضع في البلاد أكثر أمنًا، ولهذا فهي مؤيدة للرئيس السيسي، حتى وأن لم تكن متفاهمة معه في كل الأمور، مضيفة أن الحياة باتت غالية جدًا، والأسعار ترتفع باستمرار على عكس الدخل الذي بالكاد يزداد، ولكن بفضل "السيسي" الذي أعاد الأمن، تشهد البلاد سياحا أكثر".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:03 م
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:38

  • عشاء

    20:08

من الى