• الخميس 16 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر06:39 م
بحث متقدم
لقمع الفلسطينيين..

العصا الثانية لإسرائيل.. تعرف عليها؟

عرب وعالم

أرشيفية
أرشيفية

عبد القادر وحيد

قال الكاتب والصحفي الفلسطيني نادر الصفدي إن موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، يواصل الانصياع للأوامر والتوجيهات الإسرائيلية في محاربة المحتوى الفلسطيني الوطني واستغلال منصته الشهيرة لحذف وإغلاق المئات من الحسابات الخاصة والصفحات الإعلامية النشطة، بحجة مخالفاتها لشروط النشر.

وأضاف أن الاتهامات الفلسطينية لإدارة "فيس بوك"، ودعوات المقاطعة لأشهر مواقع التواصل الاجتماعي، تتصاعد يومًا بعد يوم، خاصة بعد حملته الأخيرة التي شنها بإغلاق أكثر من 300 حساب وصفحة فلسطينية بسبب منشورات مناهضة للاحتلال وتدعم الانتفاضة والمقاومة، خاصة عقب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل".

وأكد أن وزير العدل الإسرائيلي "إيليت شاكيد"، صرح بشكل علني في ديسمبر الماضي، أن حكومته قدمت 158 طلبًا إلى فيس بوك، خلال أربعة أشهر، تطلب فيهم إزالة محتوى مواقع اعتبرتها "تحريضية"، وأن فيس بوك وافق على 95% من تلك الطلبات، بحسب مقاله في "ن بوست".

وأشار إلي إدارة فيس بوك وقعت اتفاقًا مع وزارة العدل الإسرائيلية في سبتمبر/ 2016م، يقضي بمراقبة المحتوى الفلسطيني على الصفحات والحسابات الشخصية.

وتابع قائلا: لا ينكر مسئولو فيسبوك أنهم ينفذون أوامر "إسرائيل" والولايات المتحدة، فيما يتعلق بحظر المواقع التي لا تعجبهما، مؤكدين أن واشنطن وتل أبيب لهما سلطة الإملاء على فيس بوك: مَن المسموح له استخدام المنصة للتواصل مع العالم، ومن تحظر مواقعه في شتى أنحاء العالم.

وفق التجمع الإعلامي الفلسطيني، فإن إدارة فيسبوك أقدمت منذ بداية العام الحاليّ 2018 على حذف 60 حسابًا فلسطينيًا "على خلفية منشورات مناهضة للاحتلال الإسرائيلي وجرائمه"

وأوضاف الصفدي قائلا: يبدو أن فيسبوك يرضخ لمشيئة الأقوى، لهذا فإنه يحظر ويغلق المواقع الفلسطينية، لكنه لا يكترث بما يقال على المواقع الإسرائيلية من عنصرية وشتائم، لأن الفلسطينيين هم الأضعف، في حين أن الإسرائيليين هم الأقوى بلا شك في نظره، وقد بات الحديث عن حرية التعبير ممجوجًا، طالما أن هذه الحرية مقتصرة على القوي فقط.

يذكر أن  برلمان الاحتلال الإسرائيلي (الكنيست) قد صادق في الثالث من يناير الماضي، بـ"القراءة الأولى" وبأغلبية نوابه، على قانون فيسبوك الذي يسمح للمحاكم الإسرائيلية بإزالة وحذف مضامين عن شبكة التواصل الاجتماعي بزعم أنها تندرج تحت بند التحريض.

ويلزم القانون إدارة فيسبوك وشبكات التواصل وشركات الإنترنت المزودة للمضامين بحذف وشطب أي منشورات قد تؤدي إلى ارتكاب أفعال جنائية (المقاومة)، حيث يدعي الوزير إردان أن القانون سيعمل على وقف العمليات الفلسطينية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • مغرب

    06:42 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى