• الخميس 16 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر11:46 ص
بحث متقدم

عماد حسين يدافع عن نفسه بعد هجوم "عبد المنعم" و"زوبع"

الحياة السياسية

عماد الدين حسين: سببان وراء تفجير البطرسية
عماد الدين حسين

حنان حمدتو

تناول عماد الدين حسين, الكاتب الصحفى, وقائع الهجوم الإعلامى التى شنت عليه فى الفترة الأخيرة من قبل الفنان تامر عبد المنعم من خلال برنامجه على قناة العاصمة وحمزة زوبع المذيع بقناة مكملين التابعة لجماعة الإخوان.

وأشار حسين خلال مقاله الذى نشر بالشروق تحت عنوان "من زوبع إلى تامر عبد المنعم يا قلبى لا تحزن" إلى أن مذيع مكملين وجه له عددًا من التهم لأنه كتب عقب عودته من قاعدة شرق القناة فى سيناء أن الحرب على الإرهاب يصعب تحديد موعد لنهايتها, زاعمًا أن عماد بذلك  يلتمس الأعذار للسلطة الحاكمة خاصة بعد أن استجاب الرئيس عبد الفتاح السيسي  لطلب رئيس الأركان بمد مهلة القضاء على الإرهاب.

وتابع حسين عن عبد المنعم قائلا: "تامر يفترض ــ بحكم عمله ممثلا ــ أن يدرك ما يسمى بالسياق العام، وأن الأمانة كانت تحتم عليه عدم إصدار حكم نهائي لمجرد قراءة العنوان, أنا كتبت بالفعل مقالاً بعنوان «جربوا الإفراج عن بعض مسجوني الإخوان» فى 15 مارس 2017، كما كتبت مقالاً فى 17 يناير 2017 بعنوان «أفرجوا عن مهدى عاكف»، وطالبت فى المقالين بالإفراج عن أى إخوانى يثبت فقط أنه بريء، لكن ولأنه صاحب هوى فلم يقرأ المقال كاملا أو قرأه و«طنش»، ليتأكد أننى اقترحت الإفراج عن كل المرضى وكبار السن فقط ولاعتبارات إنسانية, وفى اليوم التالى وجه تامر هجومه ضد المهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة الشروق، واتهمه بأنه من الذين كانوا يدعمون ألتراس الأهلى, لن أدافع عن المعلم فهو أقدر منى على ذلك، لكن الذى لفت نظرى أن تامر فى تقريره عن ظاهرة الألتراس، قال إنها دخلت مصر عام 2007، فى حين أن المعلم خرج من مجلس إدارة الأهلى عام 2004، أى قبلها بثلاث سنوات، وحتى يناير 2011" .

واستكمل: "بصفة عامة لا أرد على مثل هذه التخاريف، لأن المهنة صارت مرتعًا لكل من هب ودب، لكن أحد الأصدقاء نصحنى، بأن المدعين وأرباع الموهوبين، يفهمون الصمت والترفع باعتباره ضعفا، وبالتالى لابد من مواجهتهم.. والحديث موصول".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى